اخر الاخبار
تابعونا

الصين: سيتم احتواء كورونا خلال شهرين

تاريخ النشر: 2020-02-27 12:08:27

منسوب بحيرة طبريا يواصل ارتفاعه

تاريخ النشر: 2020-02-27 11:40:30
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

كأس ماء وبيتزا أوقعتا بالمتهم الرئيس في هجمات باريس


يبدو أن طلبية كبيرة من البيتزا وكوب ماء كانا وراء القبض على صلاح عبدالسلام المتهم الرئيس بمشاركته في هجمات باريس نوفمبر الماضي، والناجي الوحيد بين 10 مشاركين في الهجوم الإرهابي.




فبعد أربعة أشهر على اختفائه عن الأنظار، تمكنت الشرطة البلجيكية من رصد بصماته على كوب ماء كان قد استعمله في منزل مجاور لمكان إلقاء القبض عليه.



وبعد عملية رصد للمعلومات توصل المحققون إلى مخبئه الآخر في شارع بمولنبيك من خلال تتبع إشارات الهواتف وملاحقة طلبية بيتزا غير معتادة، طلبتها سيدة إلى أحد المنازل.



تفاصيل القصة بدأت يوم الثلاثاء الماضي بحسب صحيفة "بوليتيكو"، حين داهمت الشرطة إحدى الشقق في منطقة فورست البلجيكية في بروكسل، لكن العناصر فوجئوا بإطلاق نيران الكلاشينكوف بوجههم، وقد تمكن شخصان من الفرار ولم يكن صلاح عبدالسلام بينهما.



إلا أن طرف الخيط كان هنا، فقد تمكن رجال الشرطة من رفع بصمات لعبدالسلام من على كأس ماء. لكن من خلال تلك الصمات تأكدت الشرطة من أن صلاح لا زال في بروكسيل.



وهنا بدأ التركيز يوم الأربعاء على منزل في شارع Rue Quatres vents، وهو شارع موصوف باحتضانه للعديد من العمال المهاجرين.


ومن هذا المنزل بالذات انطلقت أول إشارة حقيقية على احتمال وجود المتهم الرئيسي في هجمات باريس داخله. فقد تبين للشرطة أن مجموعة كبيرة تقطن المنزل لاسيما بعد أن طلبت امرأة عدداً كبيرا من البيتزا. وبعد أن داهمت الشرطة المنزل رأت عبدالسلام جالساً بين أفراد تلك العائلة، فأصابته في رجله.



يبقى الأكيد أن الشرطة البلجيكية قطعت شوطاً رئيسياً وأساسياً في تفكيك خلية هجمات باريس، إلا أنها ألقت القبض على صيد ثمين قد يكشف الكثير من المعلومات عن خبايا التنظيمات الإرهابية لاسيما داعش، وطرق عمله في أوروبا، فضلاً عن بعض خلاياه النائمة.

>>> للمزيد من عالمي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة