اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

"الصنارة" تتابع انتخابات " الثلاثاء الكبير" في الولايات المتحدة "


نظم نائب سفير الولايات المتحدة الامريكية, ويليام چرانت وزوجته ماري, مساء يوم الثلاثاء في منزلهما في هرتسليا, متابعة لحدث "Super Tuesday" أو "يوم الثلاثاء الكبير", بحضور ضيوف من الصحافة والمؤثرين على الرأي العام,على غرار يوم التصويت المشهور بإسم "يوم الثلاثاء الكبير" الذي جرى في ذات اليوم في الولايات المتحدة في 12 ولاية. وذلك بهدف القاء الضوء على مراحل ونظام الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة التي ستحسم نهايته, في تشرين الثاني 2016, من سيستبدل باراك أوباما لرئاسة الولايات المتحدة. 



ويحظى "يوم الثلاثاء الكبير" بأهمية بالغة اذ يختار الحزبان السياسيان الرئيسيان في الولايات المتحدة- الديمقراطي والجمهوري في هذه الولايات في الثلاثاء الاول من شهر آذار مرشحيهما للرئاسة ولنيابة الرئيس ويرسلان بمندوبيهما الى مؤتمري الحزبين. وتوفد فيه كل ولاية (وعدة مناطق أميركية) مندوبين لتمثيلها بانتخابات تمهيدية لاختيار أكثر من 1000 مندوب من الحزب الديمقراطي و600 مندوب من الحزب الجمهوري, يتعهدون بتأييد واحد أو آخر من المرشحين للرئاسة. وفي حين أن المرشح الديمقراطي يحتاج إلى أصوات 2382 مندوبًا للفوز بترشيح الحزب له، فإن المرشح الجمهوري يحتاج إلى 1237 مندوبًا فقط. ولذا فإن "يوم الثلاثاء الكبير" يلعب دورًا كبيرًا في اختيار حامل لواء كل حزب. ومن ناحية أخرى، فإن "يوم الثلاثاء الكبير" يساهم في تضييق مجال المتنافسين, إذ ينسحب من السباق عدد من المرشحين الذين لم يحققوا سوى مكاسب قليلة في منافسات تلك الولايات الـ 12.


رأس برأس: هيلاري ضد ترمپ


ودعمت نتائج تصويت "يوم الثلاثاء الكبير" مركزيّ دونالد ترمپ في الحزب الجمهوري وهيلاري كلينتون في الحزب الديمقراطي, وبالتالي أصبحا اقرب لمعركة "رأس برأس" لرئاسة الولايات المتحدة في انتخابات الرئاسة التي ستقام في تشرين الثاني 2016.



حاليا, يتنافس دونالد ترمپ على رئاسة الحزب الجمهوري, وقد سحق منافسيه كروز وروبيو. ترمپ فاز بأغلبية الاصوات في 7 ولايات, تيد كروز في 3 ولايات وروبيو في ولاية واحدة. بينما تقدمت هيلاري كلينتون على منافسها بيرني ساندرس لرئاسة الحزب الديمقراطي, و فازت في 7 ولايات وساندرز في 4 ولايات.  



المنافسة ما زالت مستمرة وحامية ولكن المنافسين الرئيسيين قد توضحت صورهم.



ملمان: أراهن على كلينتون رئيسة الولايات القادمة



خلال حدث "يوم الثلاثاء الكبير" الذي نظم في هرتسليا جرت "انتخابات" تجريبية من قبل الضيوف, واستمع الحاضرون لـ 3 متكلمين قدموا من الولايات المتحدة لتوضيح مجريات الانتخابات في الولايات. احد المتكلمين كان مارك ملمان, مستشار سياسي وخبير انتخابات وتحليل معلومات, وأحد أهم الباحثين في قضايا الرأي العام الأمريكي. 



بالإضافة, ادار ملمان حملات انتخابية لـ 26 سناتور امريكي و 24 عضو كونڠرس وكان من أهم واضعي إستراتيجية الحملة الإنتخابية ليائير لاپيد حين أصبح ثاني اكبر حزب في البلاد. "الصنارة" اجرت معه اللقاء التالي:



الصنارة: برأيك, كيف ستكون نتيجة الانتخابات الحقيقية على رئاسة الولايات المتحدة, هل سيفوز ترمپ أم كلينتون؟



ملمان: إذا كان عليّ ان اراهن على ذلك اليوم, فسوف اراهن ان المنافسة النهائية ستكون بين هيلاري كلينتون عن الحزب الديمقراطي ودونالد ترمپ عن الحزب الجمهوري, واعتقد ان هيلاري هي التي سوف تفوز. ومن عوامل فوزها ستكون تعليقات ترمپ العدائية التي يتفوه بها ضد الكثيرين ومنهم أفراد المجتمع المسلم في امريكا. 



وبالنسبة لتأثير القضية الفلسطينية - الإسرائيلية على نتائج الانتخابات, أجاب: "في الواقع إنها ليست قضية هامة بالنسبة للحزب الديمقراطي, ولكن للجانب الجمهوري هي قضية هامة جداً في الانتخابات التمهيدية. ويوجد منافسة بين المرشحين حول من مناهض اكثر لإسرائيل. الديمقراطيون بالأساس مناهضون لإسرائيل ولكن المصوتين الديمقراطيين مهتمون اكثر فيما يخص اوضاعهم الاقتصادية, اكثر من أي قضية سياسة خارجية". 



الصنارة: هل يوجد تأثير ووزن لأصوات الأمريكيين من أصول عربية؟



ملمان: نعم, في المناطق التي يتمركز فيها هؤلاء السكان, مثل ميشيڠن, التي ممكن ان تكون من الولايات الحاسمة. 



الصنارة: إن تحقيق رجل الأعمال دونالد ترمپ للإنجازات التي وصلها في السباق للرئاسة حصل بعكس التوقعات وأصبح أحد اهم المنافسين في الحزب الجمهوري. ولكن بنفس الوقت هو يثير الكثير من القلق لدى نسبة من الناس, بالذات بسبب التفوهات القاسية التي يطلقها. فما هي اسباب نجاحه وتصويت الناس له؟



ملمان: برأيي, إن المصوتين لترمپ ينقسمون الى 3 فئات. الفئة الأولى جماعة ألقبها بـ "الكارهين", وهم على خلاف مع فئات المجتمع الأمريكي مثل المسلمين واللاتينيين, وترمپ قد تفوه ضد هذه الفئات بأقوال شديدة, وهذا يجعله شعبياً لدى "الكارهين". الفئة الثانية من مؤيدي ترمپ هم الذين يعتقدون أنهم سوف يستفيدون اقتصادياً من رئاسة ترمپ كونه رجل أعمال ثريا ويعتقدون انه سيحسن الوضع الاقتصادي. والفئة الأخيرة هي التي شعرت بأن رئاسة الحزب الجمهوري خانتهم لأنها استسلمت للرئيس اوباما, وبالتالي يجدون في ترمپ شخصية قوية تستطيع أن تتحدى كل من يقف في طريقها. 




>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة