اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

وفاة الأديب الفلسطيني سلمان ناطور (67 عاما) من دالية الكرمل

فجعت قرية دالية الكرمل , ظهر اليوم الاثنين , بخبر وفاة  الأديب الفلسطيني سلمان ناطور عن عمر يناهر ال 67 عاما في مستشفى الكرمل في حيفا, نتيجة تعرضه لأزمة قلبية .


ووقع الخبر كالصاعقة على اهالي دالية الكرمل والمنطقة .


هذا وسيتم تشييع الجنازة هذا المساء الساعة السابعة مساء.



وجاء في بيان صادر عن مجلس دالية الكرمل :" ينعي مجلس دالية الكرمل وفاة الكاتب والمسرحي والاديب سلمان ناطور الذي توفي اليوم الساعة الحاديه عشر ونصف في مستشفى الكرمل في حيفا .


سيشيع جثمانه اليوم الساعة السابعه مساء في باحة بيت دالية الكرمل .



وعقب رئيس المجلس المحلي في دالية الكرمل خلال تواجده بجانب سلمان في ساعته الحرجه أن داليه الكرمل والاقليه العربيه في البلاد والادب العربي في العالم العربي فقدوا واحداً من عمالقة الادب العربي وابناً باراً ومخلصاً لدالية الكرمل وشعبه .



من جهته نعى رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية محمد بركة، اليوم الاثنين، الأديب والشخصية الوطنية سلمان ناطور، الذي رحل عنا مفاجئا وهو في أوج العطاء، وبعد أيام من، من وقوفه على منصة مؤتمر الوحدة الوطنية، في يوم الدعم العالمي لحقوق جماهيرنا العربية، إذ القى كلاما من الصميم، واليوم نقول، إنه ذلك الفرح الذي كان باديا عليه، وكأنه يلقي وصيته الوطنية على ذلك المنبر الوحدوي والتي سنحفظها في مكانة تليق بهذه الشخصية التي أحبها شعبها.



وقال بركة، لقد ربطتني بفقيدنا، أبو إياس، سلمان ناطور، علاقة خاصة التقينا في الدرب الواحد على مدى سنين طويلة، وعرفته كما عرفه الجميع، صاحب الحس الوطني، والابداع الأدبي المميز، فسلمان ناطور يرحل عنا تاركا بصمات بارزة على الأدب الوطني الفلسطيني، واصداراته من كتب ومقالات ومنشورات، هي شاهد على هذا الابداع.



لقد كان أبو اياس مثالا للمثقف متعدد الاهتمامات ومتعدد المواهب فهو الذي كتب الرواية والقصة القصيرة والمسرحية والأبحاث وتوثيق الرواية والكتابة السياسية والصحفية وتميز بأسلوبه الساخر وكان مطلّا فاعلا على المشهد المحلي وعلى المشهدين الفلسطيني والعربي.



سلمان ناطور نشأ وكبر في جريدة "الاتحاد" وكان محررها الثقافي وفي مجلة " الجديد" وكان رئيس تحريره وكان نشيطا منذ بداياته في النضال ضد التجنيد الاجباري المفروض على أبناء العشيرة المعروفية.



وختم بركة قائلا، إن الرحيل المبكر والمفاجئ لفقيدنا أبو إياس، يترك في نفوسنا حزنا على فراق صديق، وعلى هذه الخسارة لشخصية ترحل وهي في أوج عطائها، فمن المؤكد أن سلمان ناطور رحل وفي جعبته قصة أو أدبا لم يكتمل.




الحزب الشيوعي والجبهة الديمقراطية ينعيان الأديب الوطني سلمان ناطور



نعى الحزب الشيوعي، والجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، الى شعبنا الفلسطيني والى قوى التقدم في البلاد والعالم، الأديب المبدع، والشخصية الوطنية سلمان ناطور، الذي رحل عنا اليوم الاثنين، وهو في عز عطائه، تاركا إرثا أدبيا أغنى الأدب الفلسطيني، الذي هو أحد أسماءه اللامعة. ونذكره، عضوا في صفوف الحزب الشيوعي والجبهة الديمقراطية لسنوات طوال، والتزامه بهذا الدرب الوطني التقدمي.



كان  أبو إياس، من أشد الرافضين للخدمة العسكرية الإلزامية المفروضة عنوة على أبناء الطائفة العربية الدرزية، وكان رأس حربة في النضال لإلغاء هذه الخدمة القسرية الجائرة، ومن مؤسسي لجنة المبادرة العربية الدرزية، وناشط فيها لسنوات طوال.



لقد كان ناطور من أبرز الكتاب المبدعين في صحيفة "الاتحاد" وعمل فيها لسنوات.. وتميز بأسلوبه النقدي الجريء الساخر واضح الاتجاه، كما برز هذا في زاويته خمارة البلد التي ساهم في رسم رسومات كاركاتيرية خاصة بها رسام الكاريكاتير الفلسطيني الكبير الشهيد ناجي العلي في منتصف سنوات الثمانين.



إننا إذ نودع رفيقنا سلمان ناطور الوداع الأخير، نؤكد على أن ذكراه الطيبة وإثره سيبقيان خالدين.



سلمان ناطور:


ولد في دالية الكرمل جنوبي مدينة حيفا عام 1949. أنهى الثانوية في حيفا وواصل دراسته الجامعية في القدس ثم في حيفا. درس الفلسفة العامة وعمل في الصحافة منذ العام 1968 وحتى 1990 حيث حرر الملحق الثقافي لجريدة (الاتحاد) الحيفاوية ومجلة (الجديد) الثقافية، ومجلة (قضايا اسرائيلية) الصادرة في رام الله، وكتب في النقد الأدبي والفني المسرحي والسينمائي والتشكيلي يحاضر في مواضيع الثقافة الفلسطينية.



منسق شبكة التاريخ الشفهي الفلسطيني في مناطق 1948 ومن مؤسسي مؤتمر حق العودة والسلام العادل، شارك في تأسيس وادارة عدد من المؤسسات العربية: اتحاد الكتاب العرب، لجنة (الجديد) للسينما الفلسطينية في حيفا التي أنتجت أول فيلمين فلسطينيين في الداخل، (يافا مدينة على الشاطيء) و (الناصرة 1984) جمعية تطوير الموسيقى العربية، مركز اعلام للمجتمع الفلسطيني في اسرائيل، لجنة المبدعين الفلسطينيين والاسرائيليين ضد الاحتلال ومن أجل السلام العادل جمعية (عدالة)، مدير معهد اميل توما للدراسات الفلسطينية والاسرائيلية في حيفا (2002 – 2008). شارك في العديد من المؤتمرات حول الثقافة العربية والفلسطينية، حق العودة والتاريخ الشفهي، الصراع في الشرق الأوسط وآفاق تطوره. كتب ورقة الثقافة الفلسطينية للتصور المستقبلي الصادر عن لجنة المتابعة العليا وصاغ المسودة الأولى لوثيقة حيفا والمسودة الأولى للمشروع الوطني لأدب الطفل الفلسطيني.

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة