اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

عومر بار ليڤ : 90٪ من أوراق اللعبة السياسية بأيدي إسرائيل وادعاءات نتنياهو بأنه لا يوجد شريك فلسطيني باطلة

أثارت تصريحات السفير الأمريكي في البلاد دان شپيرو بخصوص المعايير المزدوجة والكيل بمكيالين التي تنتهجها إسرائيل في تطبيق القانون مع الفلسطينيين والمستوطنين ، أثارت سخط رئيس الحكومة فجاء رد مكتبه فظاً ومذهولاً:"هذا غير صحيح وغير مقبول". 



كذلك تتواصل الإجراءت التي يتخذها الإتحاد الأوروبي بخصوص المستوطنات، فبعد أن تم إتخاذ قرار بوسم المنتوجات المصنوعة في المستوطنات ومقاطعتها، قرر الإتحاد الأوروبي أنّ أي اتفاق بين دول الإتحاد وإسرائيل لا يسري على المستوطنات . ويوم أمس الأول وبعد أن تم الإعلان عن أن سلطات الاحتلال تعتزم الإعلان عن 1500 دونم من الأراضي الفلسطينية قرب أريحا أراضي دولة أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن قلقه وقال أن هذه الإجراءات تشكل عائقاً أمام حل الدولتين، كذلك أعرب البيت الأبيض الأمريكي عن عدم رضاه وقلقه من هذا الإجراء وقال إنه يؤكد ان الحكومة الإسرائيلية تتخذ خطوات لا تتلاءم وروح الإلتزام بحل الدولتين وترفع من حدّة التوتر بدلاً من خفض اللهيب . حول هذه المواضيع والوضع المتأزم والجهود في العملية السياسية مع الفلسطينيين وأمور أخرى التقينا مع عضو الكنيست من المعسكر الصهيوني العقيد عومر بار ليڤ.


"الصنارة": من ناحية ، تتعامل الحكومة بمكيالين وبمعايير مختلفة مع الفلسطينيين والمستوطنين ، ومن ناحية أخرى يغضب رئيس الحكومة عندما يذكر ذلك السفير الأمريكي ويرد عليه بفظاظة..



بار ليڤ: ما أثار الحكومة هو أنّ ما قاله السفير الأمريكي يقلق كل مواطن إسرائيلي وكم بالحري الحكومة المسؤولة عن السياسة المنتهجة . فالسفير الأمريكي قال إنّ  هناك تمييزاً بتعامل الدولة مع مخالفات تصل الى حد الجرائم التي يرتكبها مواطنو دولة اسرائيل بحق الفلسطينيين وبين مخالفات تصل الى حد الجرائم التي يرتكبها فلسطينيون في الضفة وليسوا مواطني دولة إسرائيل. كل مواطن اسرائيلي يجب عليه ان يقلق إزاء هذه الأقوال وليس فقط الحكومة، لا سيما وأن هذه الأقوال صادرة عن أكبر وأهم وأقوى حليف استراتيجي لدولة إسرائيل.  وأقل ما يمكن قوله أنّ الأمر مقلق للغاية.



"الصنارة": ولكن بدلاً من الاعتراف بالواقع وتغيير هذا السلوك التمييزي يرد مكتب نتنياهو بفظاظة على أكبر وأهم حليف استراتيجي ، أليس هذا تمادياً؟



بار ليڤ: لست مسؤولاً عن تصريحات الحكومة بطبيعة الحال. ولكن لو كنت اليوم في الحكومة لما كانت تحصل مثل هذه الإدعاءات. وإذا حصلت بالفعل لكنت أقوم بفحصها بشكل جدي، خاصة أنها تأتي من أقوى وأهم حليف لنا.


"الصنارة": الإتحاد الأوروبي أيضاً ينتقد سياسة الإحتلال في الضفة ويتخذ قرارات تزيد اسرائيل عزلة في فترة نتنياهو..



بار ليڤ: الأمر الخطير هو أن وضع اسرائيل في الساحة الدولية ينتقل من سيء الى أسوأ، فالإتجاه آخذ بالتدهور وهذا أكثر شئ يقلقني. فقد بدأ التدهور منذ فترة طويلة من خلال مقاطعات أكاديمية بشكل جارف وبعدها مقاطعة المنتوجات التي تصنع في المستوطنات خارج الخط الأخضر. ومؤخراً ما يقوله الإتحاد الأوروبي بأن جميع الاتفاقيات المبرمة مع إسرائيل سارية المفعول فقط داخل الخط الأخضر، وهذا يعني أن أوروبا تعترف بالخط الأخضر بأنه الحدود الدولية لدولة إسرائيل، ومن الناحية الإسرائيلية هذا تدهور كبير في السياسة. فقد قلت عدة مرّات وفي مناسبات مختلفة إنّ عناد حكومة إسرائيل على مستوطنة تبواح ويتسهار تمسّ في نهاية المطاف بالسيادة الإسرائيلية على أماكن تقع تحت الإجماع الإسرائيلي مثل چوش عتسيون ، فغياب سياسة حكيمة أو بسبب وجود سياسة إسرائيلية شرسة تحاول السيطرة على 2.8 مليون فلسطيني سيلحق بدولة اسرائيل ضرراً أكبر بكثير مما لو تم إتخاذ سياسة أخرى.



"الصنارة": ما تقوله يقودنا الى الوضع المتردي الموجود في مناطق السلطة الفلسطينية والذي قاد إلى إندلاع ما يسمونه انتفاضة الأفراد أو "موجة إرهاب الأفراد" كما تسمونه .. ما الذي يجب فعله لوقف التدهور؟



بار ليڤ: بغياب خطوات سياسية من قبل حكومة اسرائيل، وبالفعل لا توجد خطوات كهذه، الوضع الأمني في الضفة الغربية وفي كل الدولة يتدهور أكثر وأكثر. وما نراه أنه طالما لم ننفصل عن الفلسطينيين ونواصل السيطرة على جميع أرجاء الضفة الغربية فإن دولة إسرائيل تتحّول رويداً رويداً الى دولة ثنائية القومية. لا أدرى إذا كان هذا الأمر يقلق المواطنين غير اليهود ولكن هذا الأمر يقلق غالبية المواطنين اليهود فعملية تحوّلنا الى دولة ثنائية القومية أمر مقلق، خاصة وأن الدولة هذه ستكون دولة ثنائية القومية لقومية واحدة، تكون فيه حقوق كاملة للمواطن الإسرائيلي وللقومية الثانية لا تتمتع بكامل الحقوق، ونتيجة هذا الأمر تحدث الإنتفاضة الثالثة ، كما نرى في الأشهر الثلاثة الأخيرة وأذا استمرت هذه السياسة لا أرى في الأفق أي تغيير للأفضل. قد تكون هناك موجات عنف هنا وهناك ولكن هذه الموجات تكبر أكثر وأكثر كلما تهربت دولة إسرائيل من مواجهة الأمر على المستوى السياسي.



"الصنارة": لرئيس الحكومة هناك تبريرات أن هذه الإنتفاضة نتيجة تحريض القيادة الفلسطينية . ولكن الوضع على الأرض يؤكد أن هذه الإنتفاضة تختلف عن سابقاتها فالشباب القاصرين لا يصغون لا للسلطة ولا لحماس ولكنهم يعبّرون عن يأسهم وسخطهم . فهم لا يعرفون الإسرائيلي إلاّ من خلال الجندي المحتل الذي يقف على الحاجز ويقمعهم.



بار ليڤ: ما من شك أن هناك تحريضا في الشارع الفلسطيني والسلطة الفلسطينية ضد مواطني دولة إسرائيل ودولة اسرائيل ومع هذا، فإن مهمة القيادة من الطرفين تغيير الواقع الى واقع أفضل وليس الوقوع في أسر الادعاءات حتى لو كانت الإدعاءات صحيحة. فمن ناحية ، يوجد تحريض ضد إسرائيل وضد اليهود وهذا التحريض هو جزء من العوامل التي قادت الى الوضع الحالي وليس كل الأسباب ، ومن ناحية أخرى أطالب رئيس الحكومة والحكومة الحالية وأقول لهم إن عليهم أن يدعوا حجة التحريض ، فعلى القيادة ان تجيد التعامل من أجل تغيير الوضع للأفضل للجانبين وعندها سينخفض منسوب التحريض.



"الصنارة": تحدثت عن التحريض في الجانب الفلسطيني، علماً أن نتنياهو يحرض باستمرا، ليس فقط ضد الفلسطينيين في المناطق الفلسطينية المحتلة بل أيضاً ضد الفلسطينيين مواطني الدولة..



بار ليڤ: لأسفي الشديد أنت على حق. رئيس الحكومة نتنياهو يحرّض وهناك وزراء آخرون وأعضاء كنيست يحرضون . والتحريض الأكثر خطورة هو التحريض ضد المواطنين العرب في إسرائيل وفي هذه الحكومة يوجد تحريض ضد كل من لا يفكر مثلهم أو يوافق معهم، أي أن هناك تحريضاً ضد المعارضة، التي تضم عدة أحزاب. وبدلاً من أن يكون رئيس الحكومة رئيس حكومة تمثل جميع المواطنين تحوّل الى رئيس حكومة تمثل جزءاً من دولة إسرائيل.



"الصنارة": قبل سنتين أو أكثر كانت لك مبادرة أطلقت عليها إسم "هذا بأيدينا" حيث طرحت استراتيجية للتفاوض مع الفلسطينيين . ماذا حصل لهذه المبادرة؟



بار ليڤ: قبل سنتين طرحت مبادرة "هذا بأيدينا" وقبل شهرين طرحت مبادرة "الأنفصال" والمشترك للمبادرتين أن 90٪ من أوراق اللعبة بأيدي إسرائيل و 10٪ فقط بأيدي الفلسطينيين . وأن إدعاءات نتنياهو بأنه لا يوجد شريك للتفاوض في الجانب الفلسطيني باطلة، وما أقوله بأنه حتى لو كانت إدعاءات نتنياهو صحيحة فإن ذلك لا يمكنه أن يكون سبباً بأن لا تكون سياسة لدولة إسرائيل ، يجب أن تكون لدولة اسرائيل سياسة تقود الى الانفصال عن الفلسطينيين الذين يقطنون في الضفة الغربية ففي نهاية المطاف هذه مصلحة اسرائيلية . بالمقابل ، المصلحة الفلسطينية هي إقامة دولة فلسطينية ولكن هذا الأمر يبقى موضعاً يخصهم والقرار يبقى قرارهم. لذلك أعرف أن الجانبين عليهم أن يتوصلا الى حل ينهي الصراع ومن أجل ذلك على الجانبين ان يقدما تنازلات استراتيجية ، كل من جانبه. ومع ذلك حكومة اسرائيل لا يمكنها أن تتذرع بأي ذريعة لتبرير عدم قيامها بأي خطوة باتجاه العملية السياسية مع الفلسطينيين من أجل الإنفصال عن الفلسطينيين.



"الصنارة": حزبكم أكبر حزب في المعارضة وتسعون الى استبدال الحكومة. ما الذي تفعلونه من أجل التوصل الى ما تقوله؟



بار ليڤ: ما نقوم به وما يجب ان نقوم به هو ما قمت به أنا قبل شهرين، حيث طرحت مساراً وليس برنامجاً سسياسياً، يجيب على ما تسأل. ولو كنا اليوم في الحكم لكنا قمنا بأربعة أمور: 1. وقف البناء خارج الكتل الاستيطانية الكبيرة في الضفة الغربية ، أي وقف البناء في المستوطنات المنعزلة وبالتأكيد في المستوطنات غير القانونية.
2. سن قانون إخلاء- تعويض يقوم بموجبه المستوطنون في المستوطنات خارج الكتل الاستيطانية الكبيرة ، بنقل مكان سكناهم الى داخل دولة إسرائيل ، بدون إستخدام القوة، وباعتقادي 30٪ من المستوطنين سيختارون هذا الخيار. 3. زيادة مساحات B في مناطق السلطة الفلسطينية وضم إليها مساحات من مناطق C ، وبذلك تكون إمكانية للسلطة الفلسطينية أخذ المسؤولية على مساحات أكبر وعلى عدد سكان أكبر لإدارة الأمور المدنية و- القيام بعملية دولية، بواسطة مجلس الأمن الدولي، في قطاع غزة يعلن بموجبها مجلس الأمن ان الحل في قطاع غزة يكون بتطوير القطاع وبضمن ذلك إقامة مطار جوي وميناء بحري عميق. ومن الناحية الأخرى جعل قطاع غزة منطقة معزولة من السلاح وبما أن هذا الهدف طويل المدى ، يجب ان نضع هدفاً قصير المدى وهو أنه خلال السنة والنصف القادمة  وبعد اتخاذ قرار في مجلس الأمن الدولي ، تبدأ عملية دولية تقوم ببناء ميناء بحري عميق وتحلية مياه البحر وبناء المطار ، والشرط لوضع حجر الأساس لبناء المطار يكون التوقف عن إطلاق الصواريخ من قطاع غزة الى دولة إسرائيل، ووقف حفر الأنفاق، قبل وضع حجر الأساس على الأقل بـ 12 شهراً.



"الصنارة": هل تعتقد ان هذا الأمر عملي؟



بار ليڤ: في هذه الحالة العصا والجزرة موجودتان في أيدي الفلسطينيين في غزة، وإذا  أرادوا بناء ميناء بحري عميق ومطار جوي عليهم التوقف عن إطلاق الصواريخ على دولة إسرائيل. ولأجل أن نكون قادرين على تطبيق هذه الأمور نحتاج الى أن ينتخبنا المواطنون ويمنحونا القوة لتشكيل حكومة.



"الصنارة": أنت رئيس المنتدى لتطوير المجتمع البدوي في الكنيست . ما الذي تفعله من أجل الإعتراف بالبلدات غير المعترف بها  بدلاً من تهجير أهلها. وقبل أن تجيب أذكرك بأنك ملكت بيتاً في بلدة غير معترف بها تسمى هار اليعزر وفي مرحلة معينة أضفت دائرة أراضي إسرائيل عليها الشرعية وتم الإعتراف بها . لماذا لا تتخذ من ذلك نموذجاً للإعتراف بالبلدات البدوية؟



بار ليڤ: بخصوص بيتي في هار اليعيزر ، لقد اشتريته فقط بعد ان صادقت دائرة أراضي إسرائيل على البلدة. والأمر الثاني هو أنني قدمت اقتراح قانون بروح الأمور التي ذكرتها ، يتم بموجبه إعطاء مهلة مؤقتة لمدة ثلاث سنوات لتوصيل كل البيوت في البلدات البدوية غير المعترف بها بالتيار الكهربائي حتى لو أن البيوت غير مرخصة، بشرط أنه في حال تم ترخيص البلدات والبيوت يتعهد المواطنون بقطع الارتباط بالتيار الكهربائي.



"الصنارة": ما الجدوى في ذلك؟



بار ليڤ: هذه الفكرة هي جزء من نظرتي لحل مشاكل البلدات البدوية غير المعترف بها في النقب، وبخصوص النقاش من على حق أكثر الدولة التي تطالب بأن يكون البناء فقط برخصة أو أن البدو هم الذينعلى حق لأنهم موجودون منذ أكثر من 60 سنة، أعتقد أن هذا النقاش عقيم، ولنفرض ان الجانبين على حق، ولكن بما أن الدولة هي الجانب الأقوى عليها ان تبرهن لسكان القرى البدوية غير المعترف بها بأنها تقصد بالفعل تسوية مشكلة سكنهم ومشكلة الأراضي في الجنوب ، والطريقة الوحيدة لإثبات ذلك هي التنفيذ على الأرض وتخصيص ميزانيات وطرح حلول ملائمة . فعندما تقوم الدولة بذلك ، أعتقد أن انعدام الثقة القائم اليوم بين الدولة وبين المواطنين البدو سيتقلص وسيشكل قاعدة لثقة أفضل ، وعندها سيكون بالإمكان سن قانون لتسوية المشكلة مرة واحدة والى الأبد.



"الصنارة": ولكن الحكومة طرحت مخطط براڤر الذي يعتبره البدو في الجنوب بغيضاً وأنه جاء لتهجيرهم.



بار ليڤ: للأسف ما تقوم به الحكومة الحالية وما قامت به الحكومات السابقة ويبدو أن الحكومة القادمة ستقوم بذات الشيء، هو أنها تؤجل معالجة هذه المشكلة وكلما تم تأجيلها  أكثر تتأزم المشكلة أكثر وأكثر وتصبح معقدة مثل المشاكل الأخرى التي تحدثنا عنها أعلاه . نظرتي للموضوع هو ألا نتناقش بخصوص من على حق أكثر والإنطلاق من فرضية ان الجميع على حق. وأن نكون أكثر ذكاء حتى لو بدا الأمر على المدى القريب ان الحق ليس معنا . علينا ان نكون عمليين وفقط من خلال الافعال يمكن إثبات النوايا.


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة