اخر الاخبار
تابعونا

وفاة إيرانيين بـ"كورونا"

تاريخ النشر: 2020-02-19 21:05:17
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

أصغر نائبة ببرلمان مصر فتاة إعلانات وبطلة تايكواندو


اسمها كارولين أمازيس ماهر يسري، تبلغ من العمر 29 عاما، قبطية، تخرجت من الجامعة الأميركية عام 2009، وأول فتاة عربية وإفريقية تحصل على ميداليات في بطولات لعبة التايكواندو، وتم تكريمها في أميركا في احتفالية ضخمة مخصصة لتكريم المميزين في اللعبة، واليوم الخميس فوجئ الرأي العام المصري بتعيينها ضمن قائمة المعينين من الرئيس عبدالفتاح السيسي ببرلمان مصر.



كارولين وقع عليها الاختيار في التعيين لثلاثة أسباب، الأول أنها قبطية، والثاني أنها رياضية مع زميلتها بطلة مصر السابقة في السباحة رانيا علواني، والثالث أنهما سيدتان، وبالتالي يضمنان تمثيلا داخل المجلس للأقباط والسيدات والرياضيين على حد سواء.



حازت كارولين على لقب أحسن لاعب تايكواندو من عام 2004 إلى عام 2008، و لقب أحسن رياضي في 2008، وتعد واحدة من أبطال لعبة التايكواندو المصريين على مستوى العالم، وحازت على أكثر من 120 ميدالية في بطولات إقليمية ودولية، وتعمل حاليا مديرة للموارد البشرية في شركة بيجو مصر المملوكة لعائلة أباظة الشهيرة، وهي أحد فروع شركة بيجو العالمية.



وبدأت كارولين بممارسة التايكواندو في الرابعة عشرة من عمرها، وحصلت على المركز الخامس في بطولة العالم بكوريا عام 2001، واستعانت بها إحدى شركات الإعلانات لعمل دعاية عن منتج مخصص للفتيات المراهقات باعتبارها بطلة رياضية قدمت تجربتها للفتيات.



وفي تصريحات صحافية سابقة لها، تقول كارولين إن دخولها اللعبة جاء عن طريق الصدفة عندما كانت تشاهد صديقة لها في المدرسة أثناء لعبها، وبعدها شجعتها والدتها على ممارسة هذه الرياضة، وسافرت لخوض بطولة في ألمانيا، وحصلت على ميدالية فضية في أقل من سنة، وبعدها انضمت لمنتخب الناشئين، ووفقا للاتحاد الدولي للتايكواندو التصنيف العالمي فقد حصلت على المرتبة الثانية في فئة وزن ذبابة ذبابة.



كارولين واجهت مشكلة بالغة كادت تقضي على مستقبلها عندما تم تغيير عينة التحليل الخاصة بها في العام 2011، وثبت أن بها منشطات وهرمونات ذكورة، ورفعت قضية أمام المحكمة الدولية، وحكمت المحكمة لصالحها بعد ثبوت أن العينة غير صحيحة.



وتقول إنها حصلت على ماجستير إدارة الأعمال من جامعة فيكتوريا بسويسرا، إضافة إلى إشرافها على جمعية تهدف إلى مساعدة ذوي الاحتياجات.

>>> للمزيد من عالمي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة