اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

المربية نادرة طنوس : إستجابة لاحتياجات الناصرة أدخلنا السياحة الى مواضيع التخصص


منظمة" نعمت" تأسست سنة 1921 وكان إسمها آنذاك "مجلس العاملات" وضمت النساء العضوات في الهستدروت، ومنذ تأسيسها عملت على منع المس بالنساء وبحقوقهن وبإمكانية تقدمهن في المجتمع، وقد تنظمت بعد أن ازداد نشاطها واتسع، في العام 1930 كوحدة منفصلة، تحت إسم "منظمة الأمهات العاملات" وفي العام 1976 تمّ توحيد جميع مركباتها تحت إسم حركة "نعمت "وهو اختصار للإسم بالعبرية "נשים עובדות ומתנדבות - "أي نساء عاملات ومتطوعات. 



ومنذ تأسيسه أقام  "مجلس العاملات" جهازاً تربوياً لدعم الأم العاملة وأولادها، واليوم أصبحت "نعمت" أكبر تنظيم نسائي في الدولة وهي أكبر مشغّل لحضانات بإشراف وزارة الصناعة والتجارة والتشغيل، وتدير مدارس ثانوية تكنولوجية مخصصة لطلاب لم يكملوا تعليمهم في مدارس ثانوية عادية، هذه المدارس تساهم في تطوير المواهب والمهارات الشخصية للطلاب والطالبات في إطار مجموعات صغيرة وبأجواء عائلية. إحدى هذه المدارس هي مدرسة "نعمت" الثانوية التكنولوجية في الناصرة، وقد أجرينا هذا الأسبوع لقاء خاصاً مع مديرتها المربية نادرة طنوس ونائبتها ليليان حكيم.


الصنارة: متى تأسست المدرسة ؟


المربية نادرة: أعمل مديرة للمدرسة منذ سنة 1995، وقد كانت المدرسة في تلك الفترة عبارة عن صفوف لتعليم الخياطة وتصفيف الشعر، كباقي كل الفعاليات التي كانت لـ"نعمت" في الوسط العربي. في العام 1995، تسلمت إدارة المدرسة التي كان مقرها في مجلس عمال الناصرة على إسم فرانك سينترا. بدأنا نفكّر أنّ الطالبات التي يتعلمن ثلاث سنوات عليهن الحصول على شهادة، وبدعم من شبكة التعليم في "نعمت" التي تضم 20 مدرسة في الوسطين اليهودي والعربي حصلنا على اعتراف مدرسة ثانوية مهنية.


الصنارة: ما الذي يميّز هذه المدرسة؟


المربية نادرة: يميّز المدرسة شيء خاص جداً وهو أنّ كل المدرسة تابعة لجناح"شاحر"في وزارة المعارف. שח"ר- שינוי חינוך רווחה - تغيير- تعليم- رفاهية. وهذا الأمر يمنحها امتيازاً بأن يكون في كل صف بين 17 و20 طالبة وليس أكثر، كذلك يمنح المدرسة ملاكات أكثر بكثير من المدرسة العادية.


الصنارة: على سبيل المثال؟


المربية نادرة: مثلاً، المدرسة العادية تحصل على 1.2 ساعة أسبوعية للطالب، بينما نحن نحصل على 1.7 ساعة تعليمية للطالب. وهذا الأمر يساعدنا على إعطاء ساعات إثراء للطالبات وعلى تقسيم الصفوف، حتى العشرين طالبة الى مجموعات أصغر لكي تتمكن كل معلمة من الوصول الى كل طالبة بحسب مستواها.


الصنارة: من هن الطالبات اللواتي يتعلمن في "نعمت" الناصرة؟


المربية نادرة: الطالبات هن من بنات الناصرة ومن القرى المجاورة:الرينة، إكسال، كفركنا وجميع البلدات المحيطة بالناصرة. وهن طالبات إما أنهين الصف الثامن أو التاسع وتوجهوا إلينا لأنهن يرغبن بالتعلم في مدرسة مهنية تمنحهن الإمكانية للحصول على شهادة بچروت كاملة بالمواضيع الأساسية: عبري، عربي، إنجليزي، رياضيات، تاريخ ومدنيات بالإضافة الى التخصّص الذي تختاره كل واحدة.


الصنارة: هل سن الطالبات موحّد في كل صف؟


المربية نادرة: الصفوف موحدة من حيث السن. فشبكة التعليم في "نعمت" عبارة عن مسار تعليم عادي تماماً كباقي المدارس الثانوية مع تخصصات مهنية.


الصنارة: ما هي مسارات التخصص؟ 


المربية نادرة: شبكة التعليم في "نعمت" بشكل عام تفحص دائماً إمكانية فتح تخصصات حسب احتياجات البلدة. وقد كان لدينا لغاية الآن تخصص التصميم المحوسب، تصفيف الشعر، التربية للطفولة المبكرة، والآن وبعد أن تبيّن أنّ الناصرة لها احتياجات كبيرة للسياحة، فتحنا هذا العام فرع السياحة، تقدم به الطالبات امتحان بچروت.


الصنارة: هناك من يظن أن مدارس "نعمت" هي للطالبات المتسربات..


المربية نادرة: هناك بعض الطالبات المتسربات من المدارس ولكن، البنت المتسربة التي تواجه صعوبات تعليمية معينة عندما تصل الينا يكون باستطاعتها تغطية هذه الفجوة والتغلب على الصعوبات التعليمية لأنها تتعلم هنا ضمن مجموعات صغيرة وتأخذ حقها بكل المواضيع من ناحية ساعات التعليم، التي هي أكثر بكثير من ساعات التعليم العادية.


الصنارة: أي الأجسام تموّل وتراقب التعليم في مدرسة "نعمت"؟


المربية نادرة: شبكة التعليم في "نعمت" بتفتيش وتمويل وزارة المعارف، البلدية منحتنا الأرض وساهمت في البناية، نحن مثل كل مدرسة عادية في وزارة المعارف، من حيث الرقابة ورواتب المعلمين، وبخصوص قسم المعارف في البلدية نحن بتعاون تام معه من حيث البرامج المشتركة وتوجيه الطلاب وارشادات للمعلمين، ونحصل على دعم كامل من البلدية ورئيسها.


الصنارة: متى انتقلتم الى هذه البناية الفاخرة؟


المربية نادرة: هذه هي السنة الرابعة في البناية الجديدة التي أقيمت بمبادرة وتبرع عائلة چرين بعد أن تطورت المدرسة وكبرت وأصبح المكان القديم لا يلائمنا ، حيث بدأت المدرسة بثمانين طالبة والآن عدد الطالبات وصل الى 340 . وبعد أن بدأنا نبحث عن حلول ذكروا لنا السيد ايروين چرين، فتوجهت اليه بشكل شخصي ، فهذا الإنسان يؤمن بالمساواة وقال إنّ الناصرة لا تقل عن أي مكان يهودي وتبرع بمليوني دولار واليوم بعد وفاته يواصل أولاده التواصل مع المدرسة، التي تعتبر من أفضل المدارس ليس في الناصرة فحسب بل في كل منطقة الشمال.


الصنارة: ما هو عدد أعضاء الهيئة التدريسية والعاملين في المدرسة؟


المربية نادرة: عدد أعضاء الهيئة التدريسية 56 وعدد العاملين الآخرين17 موظفاً.


الصنارة: هل جميع الطلاب من البنات ؟


المربية نادرة: جميع الطلاب من البنات أما الهيئة التدريسية ففيها معلمون ومعلمات ولكن عدد المعلمات أكثر. وأصلاً الهدف من إقامة مدارس "نعمت" هو رفع مكانة المرأة وإيصالها الى الإستقلالية الإقتصادية وأن تكون إنسانة مثقفة.


الصنارة: هل تتابعون الخريجات وما أنجزته الخريجات؟


المربية نادرة: بعض الخريجات اللواتي نفتخر بهن حققن إنجازات ونجاحات رائعة فهناك من نجحت بإقامة مصالح خاصة وناجحة، خاصة في مجال تصفيف الشعر والچرافيكا وهناك خريجات فرع التربية للطفولة المبكرة اللواتي حصلن على لقب B.A ورخصة تعليم وأقمن حضانات وأخريات يعملن في حضانات أخرى، واليوم فتحنا قسم السياحة على أمل أن نوصل طالباتنا الى مراكز محترمة وأن يتخذن دورهن في السياحة في الناصرة.


الصنارة: إسم المدرسة مدرسة نعمت الثانوية التكنولوجية أين الجانب التكنولوجي في مسارات التخصص؟


المربية نادرة: الشهادات التي تحصل عليها الخريجات هي شهادات تكنولوجية وكون التخصص يؤهلهن لمهنة معينة فهذا هو الجانب التكنولوجي، كذلك يحصلن على رخصة مهنية من وزارة العمل بالإضافة الى شهادة بچروت كاملة .


"الصنارة": هل هناك تواصل مع أهالي الطالبات؟


المربية نادرة: لدينا عاملة إجتماعية موظفة في المدرسة وأخصائية نفسية. دور العاملة الإجتماعية هو مساعدة المربيات على تقريب الأهل للمدرسة. ننظم حلقات أسبوعية للأمهات تلتقي خلالها بالعاملة الإجتماعية وفي كل مرة لموضوع مختلف ، مثل محاضرة عن علاقة الأم مع الطالبة في جيل المراهقة. أو موضوع ترفيهي، ولدينا شيف يعلم قسم السياحة وأقسام أخرى ويخصص ساعات لحلقات خاصة مع الأمهات، وهناك حلقات للأهل مع المربيات ومع المستشارة.


المربية ليليان حكيم: نحن على إتصال يومي تقريباً مع الأهالي بهدف متابعة الطالبات ، إبتداء من وصولهن الى المدرسة ولغاية مغادرتها، وحول غيابها، ونقوم بزيارات بيتية بهدف التعرف أكثر على الطالبات وعلى البيت من الداخل وهذا يساعدنا على التعرف على الطالبات وفهمهن أكثر، ونقوم بلقاءات شخصية بالإضافة إلى الحلقات التي تحدثت عنها المربية نادرة، مع مربية الصف أو مع العاملة الإجتماعية . نحاول دائماً التواصل مع الأهل .


"الصنارة":  ما هي الفعاليات اللامنهجية في المدرسة؟


المربية نادرة: هناك الكثير من الفعاليات اللامنهجية مثل الرحلات، وكل يوم سبت نفتح المدرسة لدورات موسيقى وعزف ودبكة ودراما. الطالبات يصلن حسب رغبتهن وهذه الدورات مجانية . كذلك لدينا قاعة رياضية . وبالإضافة الى أن التعليم في "نعمت" مجاني تحصل كل طالبة على بطاقة سفر في المواصلات العامة مجاناً داخل الناصرة.


المربية ليليان حكيم: هناك فعاليات تربوية وتوعوية ومحاضرات في المجالات الأدبية والصحية ومحاضرات توعية للإنترنت الآمن وقضايا تتعلق بالشرطة، وهناك أيام للعلوم والتكنولوجيا ومعارض وتجارب لها علاقة بالعلوم والتكنولوجيا ومعارض لمنتجات ومعدات قديمة وأخرى متطورة وحديثة. وقريباً سننظم يوم النوايا الحسنة الذي سيتم فيه التشديد على التعامل الداخلي وعلى الجانب الشخصي حول كيفية تعامل الطالبات مع بعضهن البعض. وهناك برامج تمررها المستشارات ودورات ننظمها مع مكتب الشؤون الإجتماعية والعائلات ومع صناديق المرضى والمستشفيات وغير ذلك.


"الصنارة": حدثينا عن التخصص للتربية لجيل الطفولة المبكرة.


المربية ليليان حكيم: فرع التخصص لجيل الطفولة المبكرة يتم فيه التخصص لتربية جيل الطفولة من سن صفر الى 3 سنوات وهذا الفرع يتطلب مواصفات خاصة لدخوله كأن يكون لدى الطالبة ميول للتعامل مع هذا الجيل وأن تكون حيوية. في هذا الفرع  يتم تعليم جميع المواضيع النظرية ولكن التخصص يبدأ بتعليم علم النفس التطوري وترجمة ما يتعلمونه في موضوع التربية الإنسانية الى مبادئ تربوية وحتى التطبيق العملي الذي يكون في الحضانات. في الصف الحادي عشر تخرج الطالبة مع المربية الى مؤسسات تربوية لها علاقة بالطفولة، مثل عيادة الأم والطفل أو مركز تطور الطفل، حضانات معينة، أماكن لألعاب الأطفال وهكذا.. وفي الصف الثاني عشر هناك يوم ثابت في الأسبوع تخرج الطالبات مع المربية من المدرسة الى مؤسسات وحضانات معترف بها من قبل الوزارة للتطبيق نهاراً كاملاً حيث تتمرن الطالبات ويمررن فعاليات للطلاب من الروتينية وحتى الفعاليات التربوية والتعليمية . وفي نهاية الصف الثاني عشر تتقدم الطالبات إلى إمتحان البچروت وبضمن ذلك إمتحان عملي في الحضانة، حول مشروع يشمل مجموعة فعاليات، وبچروت 5 وحدات في علم النفس ووحدتي بچروت بالتربية الإنسانية وأدب الأطفال. 


"الصنارة": هل هناك معايير خاصة لقبول الطالبات ؟


المربية نادرة: المدرسة مفتوحة لكل طالبة لأننا نؤمن في "نعمت" أن علينا مساعدة ودعم كل طالبة حتى إذا فشلت في أماكن ومؤسسات أخرى، وبالإضافة إلى التعليم يهمنا الجانب التربوي حيث نحاول أن ننمي لدى الطالبات روح التطوّع والعمل الإنساني، هذا الموضوع كان قائماً لدينا ولكنه أصبح اليوم إجبارياً للبچروت . البنات في قسم تصفيف الشعر يخرجن الى المستشفيات في أيام عيد الأم وإلى أقسام الولادة حيث يسرحن شعور الوالدات هناك وبالإضافة إلى الأعياد والمناسبات هناك أيام يخرجن فيها الى قسم العجزة في المستشفى الفرنسي والى ملجأ العجزة حيث يعتنين بشعور المسنين وهذا ينمّي لدى الطالبات روح التطوع . وأيضاً الطالبات في قسم الطفولة المبكرة يتطوعن في قسم الأطفال وفي الحضانات التابعة لمدارس أهلية وغير أهلية، حيث ينظمن فعاليات ومهرجانات ترفيهية للأطفال ، ومعهن طالبات فرع الچرافيكا ، وأحياناً تشارك معلمة الموسيقى ، وكل سنج تشارك الطالبات في معرض لأعمال الطلاب في المدارس الذي يعرض في جامعة حيفا، حيث تعرض الطالبات في فرع الفنون أعمالهن ويتم اختيار الأعمال المميزة . وعلى مدار 5 سنوات لدينا 4 طالبات على الأقل، كل سنة يفزن ويتم عرض أعمالهن في الجامعة.


"الصنارة": هل هناك حد أعلى لعدد الطالبات في المدرسة؟ 


المربية ليليان: لا نستطيع الوصول الى أعداد كبيرة، فهناك تحديد لعدد الطالبات في الصف من 17  الى 20  ولا يفضل أن تكبر المدرسة أكثر من اللازم لأنها عندها تفقد تميزها.


"الصنارة": هل كون جمهور الطلاب من البنات فقط يتطلب أساليب تربية وتعامل خاصة؟


المربية ليليان: لكل جانب هناك حسنات وسيئات. فمن ناحية وجود البنات مع بعضهن يقرّب بينهن أكثر بحيث يطرحن مواضيع وقضايا قد يترددن بطرحها بوجود طلاب من البنين . ومن ناحية أخرى فإن الرغبة بالتعرف على الجنس الآخر قد تكون من النواقص ولا أحد ينكر أنّ في هذا الجيل هناك حاجة بأن يتعرف كل جنس على الجنس الآخر .


"الصنارة": هل مدارس "نعمت" يتعلم فيها طالبات بنات فقط؟ 


المربية نادرة: في شبكة التعليم التابعة لنعمت هناك مدارس فيها طلاب من البنين والبنات مثل مجد الكروم ونحف وعين ماهل وفي الوسط اليهودي.أما في الناصرة فما زلنا مع طالبات فقط. في المستقبل قد تصبح مدرستنا مختلطة، علماً أنّ هناك عائلات تفضل إحضار بناتهن إلى مدرستنا لأنها ليست مختلطة.


"الصنارة": هل لديكم طالبات ذوات إحتياجات خاصة؟


المربية نادرة: لدينا طالبات مع مشاكل في السمع والنطق، حيث يصلن إلينا بعد إنهاء الصف التاسع في مدارسهن وهؤلاء يتم دمجهن. كانت لدينا طالبة من بيت جن مع مشاكل سمع ونطق وتمكنت من الوصول الى أن تتقدم الى بچروت الرياضيات بمستوى أربع وحدات، إننا نعتز بهذه الطالبة وبأمثالها. واليوم لدينا 13 طالبة مع مشاكل نطق وسمع وأنا شخصياً أنظر الى مسألة أن تكون مثل هذه الطالبات مدموجات في إطار مدرسة عادية بإيجابية فلو بقين في أطر مع أشخاص مع مشاكل في السمع والنطق يبقين مغلقات . ولكن عندنا ينكشفن على المجتمع الكبير الذي سيواجهنه في البيت والعمل والحياة العادية . مثل هذه الطالبات نعتبرهن هدفاً ولدينا نجاح كبير معهن.


"الصنارة": هل تواجهون مشاكل خاصة لجمهور الطالبات في المدرسة؟


المربية ليليان: لا شك أنه في الفترة الأخيرة إذا نظرنا الى الناصرة والوسط العربي وإسرائيل بشكل عام نجد أنّ الصعوبات والمشاكل آخذة بالإزدياد ، وهذا الأمر ينعكس أيضاً لدينا في المدرسة . نشعر أن الصعوبات التي نواجهها إزدادت فالإنفتاح الموجود اليوم بالتكنولوجيا يسبب الكثير من المشاكل خاصة بين الصبايا والشباب بشكل عام ولدينا أيضاً، كل ما يتعلق بالإنترنت والفيسبوك والمشاكل التي يتسببها . المجتمع أصبح منفتحاً أكثر وهذا يخلق مشاكل من نوع آخر وأصبح هناك تغيير في نوعية المشاكل التي نواجهها.


"الصنارة": هل هناك تقييدات بخصوص إدخال الهاتف الخلوي الى المدرسة؟


المربية ليليان: لا نمنع أن تحمل الطالبات الخلوي ولكن لدى دخول كل طالبة المدرسة تسلمه ويوضع بعلبة خاصة وتستلمه لدى مغادرتها وهذا الأمر موجود في دستور المدرسة.


"الصنارة":  بعد خبرة من عشرات السنين في مدرسة نعمت ما الفرق بين مشاكل ما قبل 30 سنة واليوم؟


المربية نادرة: الفرق بين آنذاك واليوم شاسع جداً، من ناحية تعامل الطلاب مع المعلمين ومن ناحية التعامل الطالب مع أهله، هناك تغيّر كبير جداً. وكذلك الإنكشاف الكبير الذي يتعرض إليه الطلاب بسبب التطورات التكنولوجية له حسنات وسيئات، حسناته أنها تثريهم من ناحية معلومات ولكنها تؤثّر عليهم سلباً في أمور عديدة ، اليوم أصبحت الطالبة مستعدة للتنازل عن أي شيء إلاّ عن الهاتف الخلوي.


"الصنارة": هل هناك تواصل مع إدارة "نعمت"؟


المربية نادرة: رئيسة "نعمت" السيدة چاليا ڤولاخ تدعم مدرستنا بشكل كبير. إنها تؤمن كثيراً بالتعليم وبدعم الطالبات، تدعمنا بشكل مستمر ولا ترفض أي طلب نطلبه لإيمانها أن مدرستنا صرح عظيم يدعم ويساعد البنات، إنها تؤدي مع مديرة شبكة "نعمت" التعليمية مينا شيفي عملا جبّارا .إنها تزورنا باستمرار. وفي هذا السياق أود أن أذكر وأشيد بالدعم المستمر لعائلة چرين التي تواصل دعمها للمدرسة .  فبالإضافة الى التبرع الأوّل لإقامة المدرسة بقيمة مليوني دولار التي تبرع بها المرحوم ايروين چرين، يواصل اولاده التواصل معنا وتقديم الدعم. وعندما تبرع الأب أوّل مرّة طلب أن نسمي المدرسة على إسم زوجته واليوم بعد وفاته أصبحت المدرسة على إسم كليهما "بيتيا وإيروين چرين" أولادهما يتواصلون معنا ويدعمون المدرسة ، مشكورين، وعندما نطلب منهم حضور حفلات التخرج يأتون من تورونتو خصيصاً لحضور التخرّج.


"الصنارة": هل لديكم طالبات مع عسر تعليمي؟


المربية ليليان: في مدرستنا نقوم بعملية تشخيص العسر التعليمي على يد مهنيين مجانا بحيث نختار اللواتي نشعر أنّ هناك فجوة بين قدراتهن وبين تحصيلهن، ويتم تشخيص العسر التعليمي على يد معلمة مشخصة للعسر التعليمي تعمل على حساب ساعات المدرسة لتشخيص مثل هؤلاء الطالبات، مع العلم أن مثل هذا التشخيص في معاهد خاصة مُكلف جداً، ولدينا أخصائية نفسية تواصل التشخيص لملاءمة الطالبات كي يتمكنّ من الحصول على درجات أعلى في البچروت ، ولدينا عدد لا بأس به من الطالبات المشخصات مع عسر تعليمي.


"الصنارة": ما هي مؤهلات طاقم العاملين في المدرسة؟


المربية ليليان: الطاقم مهني جداً ومرّ بدورات استكمالية تؤهله لتعليم طلاب في مركز تعليمي بكل ما يتعلق بالخدمات التي تقدم للطلاب، بخصوص كيفية احتوائهم وكيفية التعامل معهم وكيفية الوصول إليهم. وعلى مدار أربع سنوات نظمنا لقاءات ودورات سنوية مع اخصائية نفسية وفي المقابل كانت معلمات يصلن الى كلية "أورانيم" ليتعلمن هذا البرنامج.


المربية نادرة:  بودي أن أُشير الى سؤال وجّهه مراسل الصنارة لإبن أوروين چرين في إحدى حفلات التخرجحيث سأله: لماذا قررتم التبرع لمدرسة نعمت في الناصرة وليس لمدرسة أخرى، فأجابه أنها الثقة التي بُنيت بين مديرة المدرسة والطاقم، ولأن والده كان مُعجباً بطريقة العمل في المدرسة والتضحية والأعمال التطوعية التي يقدمها أعضاء الطاقم والمعلمات لمساعدة الطالبات.


كذلك بودي إن أذكر أنأصحاب أماكن العمل التي فيها من تخصصاتنا يتوجهون إلينا طالبين الخريجات لمعرفتهم أنهم مؤهلات بشكل جيد للعمل في مجال تخصصهن. ولدينا أيضاً معلمات تخرجن من المدرسة ولدينا طالبات كانت أمهاتهن من خريجات المدرسة.


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة