اخر الاخبار
تابعونا

البديل عن خطة ترامب - حمادة فراعنة

تاريخ النشر: 2020-02-20 13:11:07

إصابة إسرائيلي رابع بفيروس كورونا

تاريخ النشر: 2020-02-20 12:33:31
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

د .مصطفى البرغوثي : هدف هذه الإنتفاضة وقف الإستيطان وإنهاء الإحتلال وليس بعض الكاميرات التي تزيد التجسس علينا

أيّاً كان المعتدون فهم لا يخدمون إلاّ الإحتلال أو عملاء الاحتلال . لقد رأيت أحد المعتدين ولكنني لم أعرفه".
هذا ما قاله للصنارة الدكتور مصطفى البرغوثي الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية وعضو المجلس التشريعي الفلسطيني بعد محاولة الاغتيال التي تعرّض لها مساء يوم السبت الماضي من قبل مجهولين قرب منزله في رام الله، حيث أصيب بآلة حادة في وجهه.


وفي المؤتمر الصحفي الذي عقده قال البرغوثي:"يجب أن يعلم الشعب الفلسطيني أنني تعرضت الى عملية إغتيال وقتل إجرامية متعمدة وإعتداء وحشي جبان قام به مجرمون كخفافيش الليل. لقد انتهزوا فرصة الانقضاض بالقرب من منزلي وهاجموني من الخلف، ضربوني بالعنق وبآلة تؤدي الى القتل، تحركت فأصبت بجرح بطول 8 سنتيمترات وقال لي المجرم": خلي الانتفاضة تنفعك . " وقال:  "إنّ هذا الإعتداء لن يكسر إرادته ولا إرادة الشعب الفلسطيني وإنّه استهداف للإنتفاضة وكل رموز الشعب وهذا ليس جديداً فالقيادات الميدانية تتعرّض للإغتيال والاعتقال".


"الصنارة": هل ما يحصل هذه الأيام هو ما كنت تدعو إليه، المقاومة الشعبية؟


د. البرغوثي: طيلة السنوات العشر الأخيرة دعوت الى المقاومة الشعبية، مقاومة ذات طابع شعبي وأن يترافق ذلك مع حركة المقاطعة وفرض العقوبات على إسرائيل. هذه الاستراتيجية هي التي نجحت. وما يجري اليوم في الأراضي المحتلة هو مستوى أعلى من نفس المقاومة الشعبية بإستثناء بعض الحالات الفردية التي يقوم بها أفراد محبطون الى درجة الغضب المطلق من الاحتلال ومن المعاناة التي يعيشونها ولكن الشيء الأساسي الذي يجري هو مظاهرات شعبية على نمط المقاومة الشعبية. ولذلك فإن عدد الجرحى الفلسطينيين وصل خلال الأسابيع الثلاثة الأخيرة إلى حوالي ستة آلاف شخص، أربعة مئة منهم بالرصاص الحي".


"الصنارة": لماذا هذا الكم من المصابين؟


د. البرغوتي: لأن الاحتلال يحاول قمع هذه المقاومة بكل ثمن ويستعمل رصاصاً يسمونه رصاصاً مطاطياً وهو ليس مطاطياً بل رصاص معدني خطير وقاتل يتكون من كتل معدنية مدوّرة أو اسطوانية، ولدينا الآن عدة إصابات بالدماغ و 13 شخصاً فقدوا عيونهم. كذلك يستخدمون بنادق يسمونها "التوتو" التي تطلق رصاصاً صغيراً قاتلاً عندما يصيب أعضاء حيوية أو شرياناً رئيسياً. المظاهرات الشعبية عارمة ويشارك في كل واحدة منها عشرات الآلاف.


"الصنارة": المقاومة شعبية والمظاهرات الشعبية عارمة في الوقت الذي ما زال فيه الخلاف قائماً بين فتح والسلطة الوطنية من ناحية وحماس من ناحية أخرى. بمعنى أنه ليس هناك قيادة فلسطينية موحدة؟ 


د. البرغوثي : لقد قلنا دائماً إن الاستراتيجية الوطنية التي يمكنها أن تنجح وتغيّر ميزان القوى هي استراتيجية تجمع ما بين المقاومة الشعبية وحركة المقاطعة وقيادة وطنية موحدة ، الوحدة الوطنية. وهذه الانتفاضة، حتى تصبح فاعلة ومؤثرة ينقصها أن تكون هناك قيادة موحدة.


"الصنارة": في الظروف الراهنة ، هل هذا ممكن؟


د. البرغوثي: برأيي، الضغط الشعبي يؤثر. ولكن يجب الاستمرار بهذا الشيء والمطالبة به.


"الصنارة": من يدعو اليوم الى المقاومة الشعبية وإلى مواصلة الانتفاضة هو المبادرة الوطنية و"حماس" فيما السلطة الوطنية غير معنية بها، حسب ما يظهر من ممارسات وبيانات.. 


د. البرغوثي: لقد نسيت أن تذكر الجزء الأكبر من القاعدة الشعبية لحركة فتح، التي تدعو الى مواصلة الانتفاضة..
"الصنارة": إذن السلطة الفلسطينية أصبحت أقلية ولا تسيطر على ما يجري..


د. البرغوتي: لا أريد أن أحكم على موقف السلطة الفلسطينية. ولكن أقول الواقع ، فأبناء فتح يشاركون في الانتفاضة خاصة في القدس وفي كل مكان...


"الصنارة": بالنسبة لأبناء القدس، يظهر أنّها المرة الأولى منذ  1967 التي يهبّ فيها أبناء القدس مثل هذه الهبّة ومنذ بداية الأحداث ولغاية اليوم تم اعتقال أكثر من 600 مقدسي في حين أعتقل منذ سنة 2000 لغاية قبل شهر أقل من 300


د. البرغوتي: هذا صحيح، لأن شرارة الانتفاضة انطلقت من القدس التي هي أصلاً ليست تحت سيطرة السلطة الفلسطينية.


"الصنارة": هل هي البداية لإعادة القدس الشرقية الى السلطة الفلسطينية؟


د. البرغوتي: برأيي، ما جرى في القدس أثبت فشل إسرائيل فبعد 48 عاماً من الاحتلال والضم والتهويد غير الشرعي أثبت القدس أنها عربية وما زالت عربية بفضل الشعب الفلسطيني وإرادته وقد اضطر نتنياهو الى أن يفصل القدس الغربية عن القدس العربية وهذا بحد ذاته تأكيد على أن نتنياهو فشل وأن إسرائيل فشلت. كذلك، ما جرى أثبت أن كل قصة جدار الفصل العنصري والإدعاءات الأمنية كانت كاذبة فها هم اليوم ينشئون جدراناً داخل القدس والآن يتحدث عن فصل أحياء من القدس.


"الصنارة": يتحدث أيضاً عن سحب المواطنة من حوالي 80 ألف مقدسي..


د. البرغوثي: إنه يتحدث عن تطهير عرقي. إن إسرائيل دولة تتخبّط في عنصريتها وفشلها ومن المعيب أن ينتخب الإسرائيليون شخصاً مثل نتنياهو ، يزوّر التاريخ علناً إلى درجة الإدعاء أن المسؤول عن المحرقة اليهودية  "الهولوكوست"  شخص فلسطيني.


"الصنارة": نتنياهو يسيطر على الرأي العام ويتبع سياسة التخويف والتهويل بذرائع أمنية . لذلك يعيدون انتخابه ..


د. البرغوثي: يعيدون انتخابه لأن هناك عنصرية مستشرية . وهذه العنصرية سببها أن الجمهور الإسرائيلي يستفيد من الاحتلال. وفقط عندما يشعر ، كما جرى في الانتفاضة الأولى، أنّ تكاليف الاحتلال أكثر من مكاسب سيتغير الجمهور الاسرائيلي.


"الصنارة": ما رأيك بالتفاهمات الأخيرة التي كانت مع الملك عبدالله الثاني بوساطة وزير الخارجية الأمريكي كيري وقضية نصب الكاميرات في الأقصى، الأمر الذي يهلّل له الاسرائيليون ويكبّرون ؟


د. البرغوثي: هذا الأمر اسمّيه مسخرة واستخفاف بالعقول وإسرائيل تخدع نفسها بذلك ولا تخدع الآخرين. فهل ينقصنا مزيد من التجسّس على الناس داخل الأقصى؟ من طلب هذه الكاميرات ؟ إنها وسيلة إلهاء سخيفة ، وأنا حزين على وزير خارجية الولايات المتحدة الذي خدعه نتنياهو وضحك عليه وأوقعه في حبائل هذا الكلام الفارغ.


"الصنارة": وأين الملك عبدالله من هذا الأمر؟


د. البرغوثي: الملك موضوع آخر.. برأيي ، نتنياهو أوقع كيري في الفخ وأعيد وأكرر أن الانتفاضة لم تكن من أجل بعض الكاميرات التي تزيد التجسس علينا، وقصة الكاميرات أصفها بالوقاحة وبالعبري "חוצפה" ،هذا التعبير لم أكن أعرفه الى أن شرحه لي مؤخرا بعض الأصدقاء ... الشعب الفلسطيني يناضل وأقام هذه الانتفاضة من أجل وقف الاستيطان بالكامل وفوراً بما في ذلك في القدس ، ومن أجل الإفراج عن جميع الأسرى والأسيرات ، ومن أجل إلزام إسرائيل بالإعلان عن التزام مطلق لإنهاء الاحتلال عن أراضي 1967، هذه هي أهداف الكفاح الوطني وحتى لو هدأت أو تصاعدت هذه الانتفاضة ستبقى هذه الأهداف هي المحرك للشارع الفلسطيني ولن يتوقف الشارع الفلسطيني إلاّ بتحقيقها.


"الصنارة": ولكن هناك حاجة الى جسم يواكبها ويديرها... 


د. البرغوثي: هذا ما يجب ، إن شاء الله،أن يحدث هذا ما يجب أن يكون: قيادة وطنية موحدة.

                                                                               (تصوير:محمد فراج- "وفا")          


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة