اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

مركزية اللد ترد دعوى بملايين الشواقل لشركة طبية إسرائيلية ضد شركة بروديجي الأميركية للأدوية والأجهزة الطبية


ردت المحكمة المركزية في اللد، استجابة لمرافعة المحاميين زكي كمال وكمال زكي كمال، دعوى شركة "تسيمل" الاسرائيلية للأجهزة الطبية التي طالبت موكلتهما شركة "بروديجي" الأميركية للأدوية والأجهزة الطبية بدفع تعويضات بقيمة ملايين الشواقل.



وجاء في قرار المحكمة انها قبلت عملياً بالكامل مرافعة المحاميين كمال والتي اثبتت ان ادعاءات المدعية شركة "تسيمل" بوجود عقد ملزم مع المدعى عليها "بروديجي" الأمريكية يلزمها بتزويد "تسيمل" بأجهزة خاصة بفحص مستوى لمرضى السكري تمهيداً لمشاركة المدعية في مناقصة نشرها صندوق المرضى "مكابي" هي ادعاءات غير صحيحة وان تبادل الرسائل الإلكترونية والمحادثات الهاتفية والشخصية بين مدير عام شركة "تسيمل" ومدير عام "بروديجي" العالمية لم يتعد كونها مفاوضات عامة لم تشمل خوضا في التفاصيل الرئيسية للعقد ولم تصل باي شكل حد العقد الخطي والنهائي.


وجاء ايضاً ان المرافعات الخطية والشفهية للمحاميين كمال اقنعت المحكمة ان الشركة الاسرائيلية لم تنجح في تقديم الأدلة، ما يثبت بشكل واضح وجود عقد او الاخلال به او نقضه او انها تكبدت الخسائر التي ادعت بها بملايين من الشواقل خاصة وانها أي شركة  تسيمل الاسرائيلية  ليست صاحبة خبرة سابقة مثل الشركة الأمريكية العالمية  في تسويق أجهزة فحص مستوى السكر وان مدير "تسيمل" ليس مؤهلا ولا صاحب خبرة في تحديد الخسائر التي لحقت وفق ادعائه بشركة تسيمل، وان الاتصالات مع شركة بروديجي العالمية لم تصل مرحلة توقيع العقد الملزم ولذلك تم رد دعوى المدعية ورفض طلبها الزام "بروديجي" بدفع التعويضات بملايين الشواقل، وعليه يعتبر قرار المحكمة سابقة قضائية هامة.



وعقب المحامي كمال زكي كمال قائلا: "أثبتنا للمحكمة ان الشركة الإسرائيلية لم توقع أي عقد خطي مع موكلتنا الشركة الأمريكية العالمية بروديجي وبالتالي ليس هناك ما يمكن خرقه. عرضنا امام المحكمة ادلة جاءت بها تسيمل نفسها بأن جميع الرسائل الالكترونية بين الشركتين لم تصل الى صيغة عقد ملزم كما اثبتنا ايضاً ان الشركة الإسرائيلية تسيمل تصرفت بشكل احادي الجانب وقررت من تلقاء نفسها ودون أي عقد خطي وجدول زمني افتراضي لتنفيذ اتفاق لم يكن أصلا ".


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة