اخر الاخبار
تابعونا

رهط : وفاة رضيعة نتيجة موت سريري

تاريخ النشر: 2020-10-24 21:30:14

حريق كبير بين بلدة كفركنا ونوف هجليل

تاريخ النشر: 2020-10-24 21:26:27
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

التوائم عمر وعماد ورشاد من عرابة ... لم يفترقوا طيلة مراحل الدراسة وتخرجوا أطباء معًا

لم يخطر ببال والدي التوائم الثلاثة عماد وعمر ورشاد دراوشة من عرابة أن يكون انكسار زجاج صورتهم وهم أطفال مؤشرا على افتراقهم عند دراستهم موضوع الطب ,فقد وقفا  يتأملان صورتهم وهم صغار قبل دخولهم المدرسة ,حيث كسر زجاج الصورة وبدا خط الكسر كأنه خط فاصل بين  التوائم: رشاد لوحده وعمر وعماد معا ، حيث اختار رشاد طب الاسنان فيما اختار عمر وعماد الطب العام ، وقد تخرج الثلاثة مؤخرا ونجحوا في نفس اليوم في امتحان وزارة الصحة من أول مرة.



وفي حديث مع والدي التوائم الثلاثة كامل دراوشة وزجته قالا للصنارة :"رزقنا بفادي ونيفين وأحمد وبعد سبع سنوات رزقنا بالتوائم الثلاثة ،أسمينا اثنين منهما عمر ورشاد وأطلقنا على الثالث إسم عماد على اسم الطبيب في قسم الخدج في "رمبام" د. عماد مخول الذي كان سعيدا بولادتهم ، علما أنه في حينه لم يكن قد رزق باطفال  وسبحان الله بعد مدة وجيزة منّ الله عليه  ورزقه ابنا . كان وزن عمر 2,8 كلغم ورشاد 2,6 كغم وعماد 2,2 كغم . تمنينا وقتها أن يصبحوا  اطباء ، وسبحان الله  درسوا معا في صف واحد في جميع مراحل التعليم  الابتدائي والثانوي والتحقوا بنفس الجامعة في ملدوفا ونجحوا معا من اول مرة في امتحان وزارة الصحة" .



وأضاف الوالدان :"اثناء لعبهم معا وهم صغار كسرت ساق عماد وبعد اسبوع كسرت ساق عمر فلحقهما  عمر وكسر ساعده . هكذا كانوا دائما اذا تعكر مزاج أحدهم لحقه الآخران .. الثلاثة لبسوا نفس اللباس والثلاثة أحبوا دراسة العلوم وكان لهم التفوق والنجاح والامتياز ،تمتعوا بالذكاء والإجتهاد بدرجة مماثلة  ,وحتى في نومهم سبحان الله كانوايتقلبون معا كأنهم منضبطون على نفس التوقيت والبرمجة" .



الوالد درّسهم في المدرسة الثانوية وواجه صعوبة بالفصل بين حدود كونه مدرسا وكونه ابا. بعد ولادتهم كاد الوالد كامل موسى دراوشة ان يستجيب لطلب شقيقته تبني احد التوائم الثلاثة التي اختارت عماد ، وعندما علمت الوالدة اجهشت بالبكاء واغمي عليها.وحول ذلك قال : "شقيقتي ارادت مساعدة زوجتي والتخفيف عنها ولكن زوجتي قالت لي: لو رزقت بمائة طفل فإنني لن اتنازل عن ظفر واحد ليخرج من امام عيني خارج البيت".



وواصل الوالدان استعادة الذكريات التي لا تنسى ، خاصة أن ولادة ثلاثة توائم كانت أمرا نادرا. " ولدوا في يوم 19/4/ 1989 وقد استقبلنا المئات من اهالي عرابة وهم يحملون الهدايا المختلفة ، يحتفلون بعيد ميلادهم معا ، سكنوا معا في غرفة واحدة في جامعة ملدوفا,تخرجوا معا واحتفلوا بنجاحهم معا والحمد لله رب العالمين .لا يسعنا الا ان نتقدم بخالص شكرنا للبروفيسور عماد مخول على خدمته المتفانية ولأنه وجّهنا ووجّههم  لدراسة الطب وها هم درسوا الطب وتخرجوا بنجاح". 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة