اخر الاخبار
تابعونا

تونس تعلن خلوها من فيروس كورونا

تاريخ النشر: 2020-06-05 19:07:49

وفاة شقيقين بفرق ساعات في القدس

تاريخ النشر: 2020-06-05 13:14:15
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

د. يوسي بيلين :أكبر خطأ يرتكبه أبو مازن هو عدم إلغاء إتفاقية أوسلو وحلّ السلطة الفلسطينية

"باعتقادي، أبو مازن يرتكب خطأ فادحاً لعدم إلغائه إتفاقيات أوسلو إلغاءً تاماً ولعدم قيامه بحل السلطة الفلسطينية. إن إتفاقيات أوسلو ما هي إلاّ مجرد صقالة وليست البنيان، ومن الخطأ اعتبارها البنيان".



هذا ما قاله للصنارة، يوم أمس الخميس الوزير الأسبق د. يوسي بيلين الذي كان أحد مهندسي ومخطّطي إتفاقيات أوسلو، جنباً الى جنب مع رئيسي الحكومة السابقين شمعون بيرس وإسحاق رابين، تعقيباً على خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمام الجمعية العمومية للأمم المتحدة مساء يوم أمس الأول الأربعاء، الذي أثار ردود فعل غاضبة في أوساط اليمين الإسرائيلي والحكومة الإسرائيلية اليمينية، حيث وصفه نتنياهو بأنه خطاب تحريضي واتهم أبو مازن بعرقلة العملية السلمية لعدم إنصياعه وعودته الى طاولة المفاوضات بدون شروط مسبقة.
وأضاف د. بيلين الذي تحدث الينا من مكان تواجده في العاصمة النمساوية ڤينا قبل أن يلقي رئيس الحكومة نتنياهو خطابه هو الآخر في الأمم المتحدة:"إتفاقيات أوسلو" كانت مؤقتة لخمس سنوات وكان من المفروض أن تنتهي يوم الرابع من أيار عام 1999 بعد أن تتحوّل الى إتفاق دائم، ولكن هذا لم يحصل. أعتقد أن من واجبه كقائد للشعب الفلسطيني أن يقول للعالم، وبغض النظر عن الطرف المذنب في عدم التوصل الى إتفاق دائم، أنه بغياب إتفاق كهذا لم يعد أي حاجة لإتفاقيات أوسلو وإنه يجب حلّ السلطة الفلسطينية.



الصنارة: من الغريب أن نسمع ما تقوله وأنت أحد مهندسي إتفاق أوسلو..!


د. بيلين: لقد بنينا صقالة ولم نبن بنياناً. إنّ أكبر فشل لإتفاق أوسلو هو بقاؤه وعدم إلغائه. كان من المفروض أن ينتهي وأن يحل محله الإتفاق الدائم.


الصنارة: بالإضافة الى إلغاء إتفاق أوسلو ووسط مواصلة حكومة نتنياهو اليمينية بناء المستوطنات وفي نفس الوقت القاء المسؤولية على السلطة الفلسطينية، ما الذي يجب فعله الآن؟



د. بيلين: يمكن عمل الكثير، فحلّ السلطة الفلسطينية يعني الكثير. يعني أنّ إسرائيل تتحوّل الى المحتل المباشر، وعندها سيكون على حكومة نتنياهو إيجاد الحلول والأجوبة على الوضع الجديد، وعندها سيتدخل الأمريكيون والأوروبيون، حتى لو لم يعد الصراع الفلسطيني الإسرائيلي يهم العالم كما كان عليه الأمر في السابق بسبب وجود أمور أهم، سواء كان على حق أم لا، فلحكومة نتنياهو اليمينية لا يوجد أمر مريح في العالم أكثر من إتفاقيات أوسلو، فمن ناحية تواصل الإستيطان ومن أخرى تقول هناك إتفاق أوسلو وهو مُلزم قانونياً.



الصنارة: هل  هناك جدوى من التوجه الى المجتمع الدولي والى محكمة الجنايات الدولية في لاهاي في هذه المرحلة؟



د. بيلين: العالم يهتم في هذه الأيام بالأماكن التي تشتعل النيران فيها، بينما الصراع الفلسطيني الإسرائيلي ما هو إلاّ مجرّد حرائق صغيرة وليس حرائق كبيرة ولذلك لا يرى العالم حاجة ماسة للتدخل. وفقط عندما تتفجّر هنا أزمة كبيرة يتدخل العالم. وهذه الأزمة كان على أبو مازن أن يفجّرها في خطابه ولكنه لم يفعل ذلك.



الصنارة: لقد اقتبس أبو مازن رابين عندما قال عام 1976 إن مواصلة الإحتلال تحوّل إسرائيل الى دولة فصل عنصري – أبرتهايد . هل أصبحنا في هذا الوضع؟



د. بيلين: براك قال نفس الشيء وأولمرت كذلك، وكثيرون يحذّرون من مواصلة السيطرة على الفلسطينيين. وإذا واصلنا السيطرة الفلسطينيين وأصبحنا أقلية فهذا الوضع يشبه الأبرتهايد. ولكن طالما كان اليهود أكثرية تسيطر على الأقلية العربية فإن ذلك يختلف عن الأبرتهايد ولكن إذا اختلف الوضع فإن الأبرتهايد قد يحصل إذا لم نتوصل الى حل.


الصنارة: ما الذي على إسرائيل أن تفعله؟


د. بيلين: من جهة إسرائيل، كلام فاضي، (قالها بالعربية)، فنتنياهو بدلاً من طرح حلول جدية للصراع الفلسطيني الإسرائيلي ودعوة الفلسطينيين الى العودة الى المفاوضات على أساس حدود 1967 وتجميد الإستيطان، نتوقع أن يقوم نتنياهو بمناكفة أبو مازن وبالرد على ما جاء في خطابه. أما الجانب الفلسطيني فما يجب عليه فعله هو "إغلاق الدكان" أي إلغاء إتفاقيات أوسلو والسلطة الفلسطينية وتحميل حكومة نتنياهو المسؤولية.


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة