اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

تسمية دوار في كفرمندا "ميدان عبد الناصر" تثير موجة من ردود الفعل بالقرية بين معارض وموافق

قرر مجلس كفر مندا المحلي تسمية الدوار الجديد التي يتم العمل به حالياً على اسم القائد الخالد جمال عبد الناصر رحمه الله،وتأتي هذه الخطوة استجابة لطلب جبهة كفر مندا الديمقراطية بهذا الخصوص.


وأثارت هذه التسمية موجة من الإنتقادات بين الأهالي عبر صفحات موقع التواصل الإجتماعي"الفيسبوك"،حيث طالب البعض بتغيير هذا الإسم حتى أن بعضهم أطلق عريضة للتوقيع عليها وتقديمها لإدارة المجلس المحلي.



وكتب الشيخ فتحي زيدان رئيس الحركة الإسلامية المحلية وامام المسجد القديم على صفحته على موقع التواصل الإجتماعي"الفيسبوك" رسالة لإدارة المجلس المحلي مطالبًا بالعدول عن هذا القرار. 



وجاء في رسالته:"رسالة إلى مجلسنا الموقّر إدّارة وأعضاء بداية نحن نحبّكم في الله ونحبّ كل فرد في هذا البلد الطيب. ثانيّا:لقد شهدت قريتنا الحبيبة نقلة نوعيّة في العلاقات الاجتماعيّة فأصبحت مضرب المثل في التآلف والتكاتف والتعاون على الخير والبر والتقوى، والكل يلمس هذا التحسن والتغيير في متانة الروابط بين العائلات،والأفراد، فأصبحنا بفضل الله نجتمع على مائدة واحدة نعمل جميعا متكاتفين من أجل مصلحة البلد، ومصلحة أهلة الطيّبين. 



وما هذه المشاركة الواسعة في الأفراح والأتراح وكأنّ الفرح أو الترح إذا أصاب فردا أو عائلة أو بيتا هو فرح أو ترح الجميع،إلاّ شاهد على ما أقول، الكل يهتم بما يطرأ على جهة معيّنة من أهل هذا البلد سواء كان فرحا أو ترحا، ويتفاعل معه بصدق ويتعاطف بشكل واضح. ولا شكّ أنّ المجلس بإدارته الحكيمة الواعيّة قد ساهمت وتساهم بشكل كبير في هذا الحال الطيّب الذي يعتز به كل منداوي، ومن هنا فإنّي أوجّهها نصيحة مخلصة لمجلسنا الموقّر أن يظل على عهدنا به في تأليف القلوب ووحدة الصف، وأن يحسب لكل خطوة يخطوها ألف حساب، بحيث تصب في النهاية في مصلحة الجميع وتعمل على بقاء الأخوة والمحبّة والتآلف بين جميع أطياف القريّة، بين أفرادها وعائلاتها، وجماعاتها الفكريّة أو الحزبيّة أوالسياسيّة، هناك خطوات قد تثير الجدل بين هذه الأطراف وقد تكون سببا في خلافات ونزاعات بينها وقد تحدث شرخا لا قدّر الله بين أهل البلد الواحد بحيث يمكننا أن نستغي عنها ونوجد لها البديل الذي يوفّق ويوحّد ولا يفرّق وتجنّبنا الكراهيّة والبغضاء فيما بيننا، أرجو أن يأخذ مجلسنا المحليّ هذه النصيحة على محمل الجد وأن تحظى بالاهتمام المرجو لما فيه مصلحة الجميع وخير الجميع والله من وراء القصد".


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة