اخر الاخبار
تابعونا

الطقس: أجواء صافية إلى غائمة جزئياً

تاريخ النشر: 2021-02-27 08:17:22
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

إعادة افتتاح سفارة كوبا بواشنطن بعد 5 عقود من الخلافات


على أصوات هتافات "نعم لكوبا، لا للحظر"، رُفِع العلم الكوبي أمام سفارة هافانا في واشنطن لأول مرة منذ أكثر من 50 عاما. 



مئات من المعارضين والمؤيدين للانفتاح الجديد بين البلدين، بالإضافة إلى المارة والصحفيين، حشدوا الشارع حيث تقع السفارة‬، والتي كانت سابقا مركزا لتسيير المصالح الكوبية تحت رعاية السفارة السويسرية في واشنطن.

 

سكوت، الذي يسكن جنب المبنى منذ 20 عاما، جاء ليشاهد الحدث وهو يمسك سيجارا كوبياً في يده. وأقّر بأنه لم يتوقع يوما أن يرى العلم الكوبي يرتفع أمام السفارة، مضيفاً: "أنا سعيد لما يحدث من انفتاح، فالحصار التجاري وتأزم العلاقات هو من مخلفات الحرب الباردة ويجب علينا أن نمشي قدما، فهذا أفضل لنا وللعالم ككل".




مجموعة "كود بينك"، المعارِضة للحرب والتي تقوم عادةً بتنظيم مظاهرات، قامت بتنظيم ما وصفته بـ"احتفال"، حمل النشطاء فيه مظلات شمسية كتب عليها "اميغو"، أي "أصدقاء" باللغة الاسبانية". وقالت ديود التي حضرت هذا الاحتفال: "نحن هنا لنضغط لتحسين العلاقات بين الولايات المتحدة وكوبا.. لكننا نعرف أن العلاقات لن تتحسن اليوم، فلا زال هناك حصار ولا زالت كوبا تعاني".



وبدورها، جاءت فيفيانا ديلغادو، وهي كوبية-أميركية، للاحتفال وهي تلوح بعلماً كوبياً مع ابنها وابنتها، وجميعهم يرتدون قمصان بالوان العلم الكوبي. وقالت ديلغادو والدمع في عينها: "جئت ليشهد ابنائي التاريخ.. لقد هاجر والدي إلى هنا عام 1960 هربا من الشيوعية.. كل عام كان أبي يتوقع أن نعود إلى كوبا. ربما أعود العام المقبل لأزورها مع ابنائي".



لكن لم يأتي الجميع ليحتفل، فأيميل، وهو مهاجر كوبي، رفع يافطة كتب عليها "كوبا، عدلي علاقاتك مع شعبك أولا". قال أيميل إنه جاء اعتراضا على الانتهاكات المنهجية ضد حقوق الإنسان في كوبا، مضيفاً: "عندما تتفاوض الولايات المتحدة مع النظام الكوبي يجب عليها ألا تهمل مطالبها بالحقوق والحريات الأساسية للشعب الكوبي". وشخر أيميل من المؤيدين كانوا يهتفون "فيديل الشعب معك" أمام السفارة، متسائلاً: "كيف يعلمون ـن الشعب وراء فيديل؟ لم تجر انتخابات ديمقراطية في كوبا منذ عام 1948".

>>> للمزيد من عالمي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة