اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2145
ليرة لبناني 10 - 0.0229
دينار اردني - 4.8841
فرنك سويسري - 3.5052
كرون سويدي - 0.3653
راوند افريقي - 0.2368
كرون نرويجي - 0.3791
كرون دينيماركي - 0.5144
دولار كندي - 2.6287
دولار استرالي - 2.3706
اليورو - 3.8434
ين ياباني 100 - 3.1887
جنيه استرليني - 4.5463
دولار امريكي - 3.463
استفتاء

أول تعليق من المخلوع صالح بعد هزيمة قواته في عدن

في أغرب خطاب له، دعا الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح إلى وقف فوري للحرب في اليمن، وذلك بعد ساعات فقط من خسارة وحدات عسكرية موالية له وميليشيات تابعة لجماعة الحوثي لمعركة عسكرية في مواجهة المقاومة الجنوبية بمدينة عدن وفقا لصحيفة الشرق الأوسط.
وجاءت دعوة صالح ضمن بيان مطول نشره على صفحته بـ«فيسبوك»، مساء أول من أمس (الخميس)، وقال إن بلاده أشد ما تكون اليوم إلى المزيد من التماسك والتعاون والتكامل في جبهة وطنية عريضة تكون أهلاً لمواجهة كل التحديات والتغلب على كل الأسباب والعوامل التي أدت إلى الأوضاع المأساوية والكارثية التي تمر بها البلاد.
وأشار إلى ضرورة التصدي لكل محاولات توسيع هوة الاختلافات والصراعات والحروب المقيتة بين أبناء الوطن الواحد، وهو ما يتوجب على المؤتمر الشعبي العام وأحزاب التحالف الوطني الديمقراطي والإخوة في أنصار الله (بحد تعبيره) أن يكونوا أشد يقظة.
وكان حزب العدالة والديمقراطية قد اعتبر أن الانتصار الذي تحقق في عدن يمثل فرصة لعودة الحياة إلى طبيعتها في المدينة المسالمة والمقاومة في آن واحد، داعيا كل القوى الوطنية والمكونات السياسية إلى العمل على ذلك بعيدا عن الخلافات والاختلافات الحزبية والسياسية، والتركيز على إعادة البناء والاستقرار.
ودعا رئيس الحزب محمد عمر زين السقاف إلى الالتفات أولا إلى تطبيع الحياة في المدينة وتأمين احتياجات ساكنيها وإعادة الخدمات إلى أحيائها وإعادة النازحين إلى منازلهم، بعد أشهر من الحرب العدائية المدمرة التي انتهجتها ميليشيا جماعة الحوثي والرئيس المخلوع صالح.
وأشاد السقاف بالمقاومة في عدن لصمودها الأسطوري منذ بدء اجتياح المدينة من قبل ميليشيات صالح والحوثي، وهو الأمر الذي لولاه لما تحقق الانتصار بإخراج الميليشيات من عدن بمعية الوحدات العسكرية والدعم الذي توفر لها.
وأعرب عن تقديره لمجهودات الأطباء والممرضين والمسعفين في المستشفيات بعدن الذين قدموا خدمات جليلة خلال أيام الحرب، وكذلك هيئات الإغاثة والخدمات العامة، التي عملت في ظروف صعبة، ووفروا قدر ما يستطيعون من خدمات للمواطنين رغم شحة الإمكانيات.
وقال السقاف إن الانتصار العسكري يجب أن يلحقه الحراك السياسي اللازم والحكيم لإدارة شؤون المحافظة، بعيدا عن إخفاقات وخطايا الماضي القريب والبعيد، والنظر إلى ما تحقق في عدن في إطاره الشامل في معالجة قضية الجنوب، الذي كان مسرحا للحرب والعبث من أطراف سياسية كثيرة.
ودعا إلى وحدة الصف الجنوبي في هذا الظرف المتغير، مشيرا إلى أن الجنوب من كل محافظاته ومديرياته قدم التضحيات خلال مراحل نضاله السلمي، وخلال دخول المقاومة المسلحة في معترك النضال أخيرا، ومنوها بضرورة انتهاج خطاب سياسي وإعلامي يراعي ظروف المرحلة والعوامل المختلفة التي أسهمت في الوصول إليها في الداخل والخارج.واعتبر السقاف أن المرحلة ما بعد تحرير عدن لا تقل أهمية عن مرحلة التحرير نفسها، بل إن مهامها أكثر تعقيدا وتتطلب جهدا مخلصا من الجميع، سياسيا واقتصاديا وإداريا وأمنيا، بعيدا عن الأطراف السياسية التي فشلت في حكم البلاد خلال العقود الماضية وحتى الآن، والتي أوصلتنا إلى هذا الوضع المزري، الذي نعيشه حاليا.
وترحم السقاف على أرواح الشهداء من رجال المقاومة والمدنيين، داعيا المولى لشفاء الجرحى، ومهنئا في الوقت ذاته الجميع بعيد الفطر المبارك.

>>> للمزيد من عالمي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة