اخر الاخبار
تابعونا

عون: التحقيق مستمر بتفجير مرفأ بيروت

تاريخ النشر: 2020-08-14 20:11:26
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

قسام وميماس حب رغم الحواجز

شهد الأسبوع الأخير من شهر رمضان المبارك إعلان خطبة نجل القائد الفلسطيني مروان البرغوثي قسام على الشابة ميماس عبد الحي من مدينة الطيرة في أراضي عام 48 حيث قام بطلب يد العروس من والدها العضو العربي في الكنيست الإسرائيلي الدكتور احمد الطبي.

قصة القسام وميماس بدأت فصولها كما يرويها قسام البرغوثي عندما كانت ميماس تزور مدينة رام الله برفقة مجموعة من الشباب والشابات الفلسطينيين من الداخل والالتقاء بنظراء لهم من الضفة الغربية فتعرف عليها، وسرعان ما تحولت هذه العلاقة إلى علاقة تأخذ طابعا جديا حيث عرض القسام الزواج على صديقته التي كان يتواصل معها عبر مواقع التواصل الاجتماعي أكثر من اللقاءات التي كانت قليلة بينهم نتيجة إجراءات الاحتلال التي تمنع سكان الضفة الغربية من الوصول إلى الداخل الفلسطيني وتواصل مع والدها طالبا يدها منه فلاقى طلبه القبول من والد ميماس لتتوجه بعدها جاهه من رام الله إلى منزل عائلة العروس وطلبها بشكل رسمي وإتمام مراسم الخطوبة.


ويؤكد قسام انه يرى في هذا الارتباط ارتباط الوطن بالوطن وانه لا توجد أي قوة ستمنع الفلسطينيين من الزواج مهما كثرت الحواجز والعقبات التي يفرضها الاحتلال الإسرائيلي وان الشعب الفلسطيني شعب واحد وان تغيرت الهوية.


وبين قسام انه على اتفاق تام مع عروسه أنهم سيسكنون مدينة رام الله بعد الزواج وان والده القائد الفتحاوي مروان البرغوثي بارك هذه الخطوة وأيده عليها للتأكيد على عروبة شطري الوطن.


من ناحيتها أكدت فدوى ألبرغوثي والدة القسام أن مراسم الزفاف ستكون في العام القادم متمنية أن يتم ذلك ويكون قد تحرر زوجها أبو القسام من سجون الاحتلال الإسرائيلي مقدمة شكرها إلى كافة أبناء الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وفلسطين الداخل على وقفتهم مع عائلتها في هذه المناسبة التي كانت تتمنى وجود زوجها بجانبها في هذا اليوم الذي ينتظره كل الآباء في العالم.


بدورها قالت ميماس عبد الحي إنها في غاية السعادة للارتباط بالشخص الذي أحبته ولا يمكن لأي كان من منعها من استكمال مراسم الزواج وتفتخر بان نصيبها كان من ابن قائد فلسطيني ناضل من اجل وطنه وتحرير شعبه.

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة