اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

وفد من اتحاد المعلمين الامريكي يزور مدرسة جسر على الوادي في كفر قرع

استضافت المدرسة ثنائية اللغة "جسر على الوادي" في كفر قرع، وفداً ادارياً رفيع المستوى من اتحاد المعلمين الامريكي، والذي حل ّ ضيفاً على المدرسة ضمن  زيارة عملٍ، وفي اطار العمل والتعاون المشترك بين هذا الاتحاد وجمعية "يداً بيد" التي تشرف على عمل المدارس والمؤسسات التربوية ثنائية اللغة في البلاد.



والتقى هذا الوفد  الذي يتالف من اربع نساء، بمدير المدرسة، د.حسن اغبارية،  الذي قدم شرحاً مفصلاً وشاملاً عن مسيرة المدرسة بدءاً من طرح فكرة تأسيسها وحتى الآن،  واشار الى أن الامور المركزية التي تتميز بها المدرسة،  بأنها المدرسة  ثنائية اللغة الوحيدة  التي اقيمت في بلدة عربية،  ويؤمها يومياً الطلاب اليهود والعرب من بلدات وقرى تبعد عنها مسافة تصل حتى 25 كم.  وقدم د. اغبارية، نبذة عن المدارس ثنائية اللغة بشكل عام وعن مدرسة جسر على الوادي بشكل خاص، وعن  رؤية المدرسة التي تطمح وتسعى بأن يكون لها دوراً مؤثراً  برسم المجتمع الاسرائيلي المستقبلي.   



وتحدث د.حسن اغبارية، ايضاً،  عن البرامج التعليمية،  والمدرسة ثنائية اللغة كنموذج،  ووسائل التقدير والتقييم التي طورتها المدرسة، وتعمل على تطبيقها عملياً. 
وتحدث د.اغبارية ايضاُ، عن مشاركة المجتمعات المحلية ودورها الواضح في صقل المناخ والبيئة المدرسية، حيث تلتئم هذه المركبات  التربوية والاكاديمية والمجتمعية بشكل متواصل لبحث الامور التي تتعلق بالمدرسة. 



هذا وقد أبدت المندوبات عن الاتحاد الامريكي  اعجابهن  بالمدرسة وعملها وتقديرهن للجهود التي تبذل من اجل نجاحها،  وللروح القيادية التي لها الدور والتاثير الكبير بقيادة ونجاح المدرسة. 



هذا وقد اتفق الجانبان على مواصلة التعاون،  حيث سيقوم  الاتحاد الامريكي بتقديم الدعم للتطوير المهني للطواقم العاملة في المدرسة، وكذلك تقديم المساعدة في كل مجال ممكن يراه الجانبان مفيداً،  ويساعد على  تطور وتقدم المدرسة.



ومن الجدير بالذكر، أن هذا  الوفد قد وصل البلاد بناءً على دعوة جمعية "يداً بيد"وذلك لدراسة نموذج المؤسسات التربوية ثنائية اللغة  والتي تديرها الجمعية.

>>> للمزيد من اجتماعيات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة