اخر الاخبار
تابعونا

ام الفحم: تحسن في الوضع الوبائي

تاريخ النشر: 2020-12-03 17:08:18
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

تيسير خالد:المشروع الفرنسي مؤجل او تم سحبه فلا تشغلوا أنفسكم بالرهان على خيارات عقيمة وحصان خاسر

دعا تيسير خالد ، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الفلسطسنيين في تعقيب له على تصريحات السفير الفرنسي ل"الصنارة"  الى عدم الرهان على خيارات عقيمة وحصان خاسر كالمشروع الفرنسي للتسوية السياسية ، حيث قال :"كنت قد أوضحت قبل ايام في حديث مع وسائل الإعلام أن مشروع القرار الفرنسي الى مجلس الأمن مؤجل ، أو سحب من التداول ، لأن قوى اقليمية ودولية منشغلة بملفات أخرى في المنطقة أهمها الملف النووي الايراني والتوقيع على اتفاق محتمل بشأنه مع ايران في حزيران القادم ، هذا الى جانب الحرب على تنظيم الدولة ( داعش ) واخواته من المنظمات الارهابية المسلحة ، وأوضحت كذلك أن الافكار الرئيسية في المشروع الفرنسي لا يمكن قبولها وخاصة تلك التي تتحدث عن القدس واللاجئين والمستوطنات وتبادل الاراضي وتوجهت بالنصيحة الاخوية لمسؤولين فلسطينيين بالكف عن الحديث عن مشروع فرنسي ( مؤجل وغير مقبول ) بلغة سياسية ناعمة . وقد تلقيت الكثير من الاتصالات من أصدقاء وأوساط سياسية  ومن وسائل اعلام تستوضح الامر أكثر ، خاصة وان عددا من المسؤولين الفلسطينيين ما زال يتحدث عن المشروع الفرنسي ، كما لو كان هو المشروع المخلص . "



وأضاف خالد :" على كل حال أكرر من جديد أن المشروع الفرنسي مشروع مؤجل ، فهذا هو الموقف في واشنطن ، وكذا هو الحال في اكثر من عاصمة اوروبية وخاصة في لندن وبرلين ، وهكذا كان الحال في القمة الاميركية – الخليجية التي انعقدت وانتهت قبل ايام في كامب ديفيد وهذا ما صرح به المبعوث الاميركي السابق لعملية السلام مع الفلسطينيين مارتن إنديك قائلا ان "الادارة الاميركية مشغولة حاليا بملف المفاوضات مع ايران، لذا لا حاجة لان يكون هناك مواجهتان مع اسرائيل في نفس الوقت، ليس هناك احتمال في الوقت الراهن للمفاوضات بين اسرائيل والفلسطينيين " وأن الادارة الاميركية ( قد ) تتعاطى مع المشروع الفرنسي بعد أيلول القادم "



وختم  خالد تصريحه ل"الصنارة" بالقول :" ولأن هذا هو الوضع على حقيقته ، فليس من الحكمة في شيء استمرار الحديث عن تنسيق فلسطيني مع الفرنسيين او عربي مع الفرنسيين ، لأن الأفضل من كل هذا هو الانشغال في ترجمة قرارات المجلس المركزي الفلسطيني في دورة انعقاده الاخيرة الى خارطة طريق وطنية تبعدنا عن الرهانات الخاسرة وتضع أقدامنا بثبات على طريق الدفاع عن ثوابتنا والحفاظ عليها وخوض المعركة مع اسرائيل باعتبارها دولة احتلال كولونيال استيطاني ودولة أبارتهايد وتمييز عنصري ، فذللك هو الذي يقربنا من من النصر ومن الخلاص من الاحتلال ويمكننا من صون حقوقنا الوطنية غير القابلة للتصرف بما فيها حق اللاجئين الفلسطينيين من العودة الى ديارهم ، التي هجروا منها بالقوة العسكرية الغاشمة."


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة