اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2145
ليرة لبناني 10 - 0.0229
دينار اردني - 4.8841
فرنك سويسري - 3.5052
كرون سويدي - 0.3653
راوند افريقي - 0.2368
كرون نرويجي - 0.3791
كرون دينيماركي - 0.5144
دولار كندي - 2.6287
دولار استرالي - 2.3706
اليورو - 3.8434
ين ياباني 100 - 3.1887
جنيه استرليني - 4.5463
دولار امريكي - 3.463
استفتاء

مقتل 48 عنصرًا من قوات النظام السوري شرقي حمص

قتل 48 عنصرًا على الأقل من قوات النظام السوري ومقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية في اشتباكات في ريف حمص الشرقي في وسط البلاد حيث تمكن التنظيم من إحراز تقدم، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.


من جهة ثانية، أعلنت مصادر سورية عسكرية وميدانية سيطرة قوات النظام بالتعاون مع مقاتلي حزب الله اللبناني على تلة استراتيجية في منطقة القلمون شمال دمشق، تشرف على الحدود الفاصلة بين لبنان وسوريا.


وقال تلفزيون المنار التابع لحزب الله ومصادر مطلعة على الوضع إن الجيش السوري ومقاتلي الحزب سيطروا على تلة موسى وهي أعلى قمة في المنطقة وإنه يجري تأمين المنطقة. وأضافت المصادر إن هذه الخطوة تكفل فعليا السيطرة على المنطقة أجمع، وقال أحد المصادر "الآن لم يتبق إلا المرحلة النهائية للعملية".


في وسط البلاد، قال المرصد في بريد الكتروني اليوم الأربعاء "تمكن تنظيم الدولة الإسلامية من التقدم في منطقة السخنة والسيطرة على مناطق واسعة من البلدة ومحيطها" في ريف حمص الشرقي، بعد اشتباكات اندلعت ليلا بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها وعناصر التنظيم في محيط البلدة وقرب سكن الضباط شرق مدينة تدمر ونقاط في غربها.



وأقر محافظ حمص طلال البرازي لوكالة فرانس برس باقتحام مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية "لبعض احياء البلدة" ليلا، مشيرا الى استمرار الهجوم 
الاربعاء.


وأدت المعارك المستمرة في المنطقة وفق المرصد الى "مقتل 28 عنصرًا على الأقل من قوات النظام والمسلحين الموالين لها وما لا يقل عن 20 عنصرًا من التنظيم". كما "أصيب مئة عنصر على الاقل في صفوف الطرفين".


وتقع بلدة السخنة التي تخضع لسيطرة النظام منذ عام 2013 على الطريق السريع الذي يربط محافظة دير الزور، أحد معاقل تنظيم الدولة الإسلامية بمدينة تدمر الأثرية الخاضعة لسيطرة قوات النظام. وقال البرازي إن هناك "تسللا دائما في المنطقة لعناصر داعش الذين يأتون من دير الزور والعراق". وأضاف "يستهدف داعش بعض المواقع العسكرية في السخنة ويتخذ الجيش الإجراءات اللازمة ويتعامل مع المجموعات المسلحة بسلاح المدفعية والطيران".

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس إن "تنظيم الدولة الاسلامية يخوض حرب استنزاف ضد قوات النظام ويسعى من خلال تقدمه إلى تعزيز وجوده في وسط البلاد عبر ربطه بمناطق سيطرته في دير الزور مرورًا بالبادية السورية".

وفيما يقتصر وجود تنظيم الدولة الإسلامية على الريف الشرقي والمناطق الصحراوية، تسيطر قوات النظام منذ بداية أيار/مايو 2014 على مجمل مدينة حمص بعد انسحاب حوالى ألفي عنصر من مقاتلي المعارضة من أحيائها القديمة بموجب تسوية بين ممثلين عنهم والسلطات إثر عامين من حصار خانق فرضته قوات النظام على هذه الأحياء.

>>> للمزيد من عالمي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة