اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

الفرق بين ميسي وكريستيانو رونالدو في دوري الأبطال

يتعادل الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو ومنافسه الأرجنتيني ليونيل ميسي بعدد الأهداف القياسية المسجلة في دوري ابطال اوروبا لكرة القدم.



وصدف أن تغيب نجما ريال مدريد وبرشلونة الاسبانيين عن تسجيل الأهداف في جولة ذهاب ربع النهائي، غير أن هناك اختلاف كبير طرأ على أداء اللاعبين خصوصا في المباريات الكبيرة.



ظهر واضحا أن ميسي ما عاد يستطيع الانتظار في الثلث الأخير من الملعب عله يتحصل على تمريرة قاتلة للتسجيل، وذلك بسبب انحسار عطاء الثنائي الاسباني انييستا وتشافي، وعدم قدرة الكرواتي راكيتيتش على القيام بالدور المأمول  منه، كما أن تصدي ميسي منفردا بالاختراق كما كان يفعل ما عاد يحقق النسبة الكافية من النجاح بسبب تكثيف الرقابة المزدوجة عليه من لاعبين أو أكثر.



الآن يعمل ميسي على تعبئة المساحات الخالية في وسط ملعب برشلونة، فيما يكتفي انييستا أو بديله تشافي بدور اسنادي محدود وخال من الإبداع الكروي، وقد تبين بعد عدة مباريات أن هذا الدور الجديد لميسي أفاد بشكل حاسم وقاطع كل من البرازيلي نيمار والأورغوياني سواريز ثنائي الهجوم في البرسا، وما حصل امام باريس سان جيرمان خير دليل على ذلك.



هذا الدور الجديد لا يعني أن ميسي لن يعود للتسجيل، بل سيسجل وسينافس دائما على جائزة الهداف في أي بطولة كانت، غير أن جماهير البرسا ما عاد يهمها أكثر من أن تصل كرات ميسي الماكرة إلى السفاح سواريز أو الجلاد نيمار.. عكس ما كان الحال في مواسم سابقة.



وعلى الطرف المقابل تحول رونالدو من لاعب جناح يتقدم بسرعة كبيرة من الخلف إلى مهاجم شبه صريح قابع في منطقة الجزاء في ظل الضعف الذهني الواضح الذي يعاني منه شركاء المقدمة، والحديث هنا بالخصوص عن الفرنسي كريم بنزيمة والويلزي غاريث بيل، وهذا الأخير يعاني من حالة ضغط نفسي كبير بسبب إهداره المتواصل للفرص السهلة.



هذا التحول وإن كان سمح لرونالدو بتسجيل المزيد من الأهداف إلا أنه أضر بريال مدريد، لأن لاعبا واحدا يسجل فقط لا يمكن أن يصل بفريق كبير إلى التتويج بالألقاب، وقد لاحظنا كيف أن رونالدو أصبح معزولا في الأمام ضد اتلتيكو مدريد، روغم أنه حاول الرجوع لاستلام الكرات إلا أنه لم يعرف الطريقة الأفضل للتصرف بها في ظل تباعد كبير بين لاعبي الخط الأمامي، وكأنهم ليسوا في فريق واحد.



حتى الكرة الوحيدة المناسبة التي ارسلها رونالدو في عمق المنطقة واستلمها بنزيمة أعادها للخلف حيث تواجد مدافع اتلتيكو مدريد لاستلامها وإبطال الهجمة ممنونا.



ولا شك في أن التمعن بالفرص الكبيرة التي يهدرها بيل وبنزيمة وخصوصا في المباريات الكبيرة مؤخرا يجعل القلق ينتاب أنصار الفريق الملكي، لأنهم شاهدوا بأعينهم الفرق في انهاء الهجمات بين نيمار وسواريز من جهة وبين بيل وبنزيمة من جهة ثانية.



المنافسة المتواصلة على لقب اللاعب الأفضل في العالم بين رونالدو وميسي قد تفرض نفسها هذا الموسم أيضا، ولكنها قد تجد طريقا أخرى إذا ما تراجع ميسي رسميا ليصبح ممولا للكرات الخالصة وعاد ريال مدريد إلى حقبة جفاف الألقاب.

>>> للمزيد من رياضة اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة