اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

الفتى شادي عبد الحكيم بدير- نجارة من كفرقاسم يحترف كرة القدم في إسبانيا

الفتى شادي بدير- نجارة ابن السابعة عشره عاما من كفرقاسم يعشق رياضة كرة القدم منذ طفولته. بدأ  يلعب كرة القدم  مع اصدقاءه  في  الحارات ، ثم انضم الى فريق الوحدة في كفر قاسم من عمر ست سنوات .ومنذ صغره حلم بان يصبح نجم كرة قدم.

 

بين السنوات 2012-2014 انضم الى فريق هبوعيل هود هشارون وتدرب لدى المدرب المعروف ألون  برومر الذي اعجب  بأدائه الرياضي وأكد أن  له مستقبلا  واعدا  في  مجال  كرة القدم.

 

ولكن طموحه لم يتوقف عند هذا الحد. شادي أنضم  منذ ألسنه الماضية للأكاديمية الرياضية العالمية في  مدينة بلد الوليد الإسبانية .

 

إنضمامه لم يأت من عبثا، بل جاء بعد أن شارك شادي في  صيف  2014  بتدريبات مكثفه קמפוס אימונים في معهد وينجت في مدينة نتانيا مع المدرب الاسباني Pedro Coria  المدرب المهني لفريق  real Valladolid. المدرب أعجب كثيرا بلعب وأداء شادي مما أدى إلى دعوته الرسمية بالتسجيل في الأكاديمية الرياضية. 


وبالفعل وبعد اجتيازه الامتحانات الرسميه تم قبوله  فيها.

 

الجدير بالذكر ان شادي يلعب كلاعب وسط متقدم ، يتميز كلاعب سريع وماهر يتصدى للاعب الخصم بحكمة . لهذا شادي يحظى بإعجاب مدربيه مما يجعله يشارك في أهم المباريات. بالإضافة فان شادي يكمل دراسته الثانوية في بلد الوليد.

 

في  حديث  مع  والدة شادي المحامية حنان محمود نجارة، قالت : " أنا أعرف  قدرات إبني   جيداً ، التي  أخذت  تنمو شيئاً  فشيئاً  في كفر قاسم ، حيث  أنتقل  للعب  في  فريق هود  هشارون وهناك  تم تعزيز  ثقته بنفسه وأثبت  نفسه  ولعب  ضمن التركيبة ألأولى لفريق  الشبيبة".

 

وأضافت أم شادي: " انضمامه للأكاديمية العالمية في  بلد الوليد  في  إسبانيا  جاء وفقا لرغبة شادي في التقدم وتعلم  فنون  كرة القدم  على مستوى عالي مما سيفتح له المجال في التقدم نحو النجومية. وأعربت  عن تفاؤلها انها ترى ان نجلها سيتمكن في المستقبل القريب الالتحاق بأحد الفرق الأوروبية ألمعروفة بإذن الله تعالى.

 

وأختتمت قولها : " أنا لن ابخل  على إبني من اجل  نجاحه  في  تعليمه وفي  تقدمه في كره القدم وسأبذل قصارى جهدي من اجله.  وأناشد الأهالي بدعم أبنائهم وبناتهم في تحقيق  أهدافهم وطموحهم مهما  كانت. ابناؤنا فلذات أكبادنا ونريد لهم دائما المزيد من الرقي والنجاح والله ولي التوفيق".

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة