اخر الاخبار
تابعونا

وفاة شقيقين بفرق ساعات في القدس

تاريخ النشر: 2020-06-05 13:14:15

اصابة شابين باطلاق نار في الطيرة

تاريخ النشر: 2020-06-04 23:12:45

اعتقال فحماوي بشبهة حيازة السلاح

تاريخ النشر: 2020-06-04 18:42:57
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

ام الفحم تحتضن المؤتمر التضامني لعائلات الاسرى!


في ظل الاعتقالات المتزايدة والمستمرة ودخول عشرات الأسرى في سنوات اعتقال جديدة نظمت مؤسسة "يوسف الصديق" لرعاية الأسير بالتعاون مع جمعية "سند" لصلاح الأسرة وبناء المجتمع، وبمشاركة أهالي الأسرى، المؤتمر التضامني السابع مع أهالي أسرى الداخل الفلسطيني في قاعة أبو سرور بمدينة أم الفحم تولت عرافة المؤتمر تسنيم مصري التي رحبت بضيوف المؤتمر وحيّت أهالي الأسرى وقدمت المتحدثين.




لا نحب السجون ولكننا لا نخافها




وكانت افتتاحية المؤتمر لفضيلة الشيخ رائد صلاح – رئيس لجنة الحريات المنبثقة عن لجنة المتابعة العليا ورئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني الذي حيّا صمود الأسرى في زنازين الظلم الإسرائيلية، وحيّا صمود ذويهم. وقال الشيخ صلاح في كلمته: -"لا نحب السجون ولكننا لا نخافها، وان ظن الظالم والغاصب والمحتل أنه يخيفنا بلغة السجون فهو واهم ومخطأ، ان لزم وانتصارًا لحقنا أن ندخل زنازين الظلم لن نتردد وسنقول مرحبًا بالسجون".



وأكد شيخ الأقصى أن كل المحاولات التي تحاك من قبل المؤسسة الإسرائيلية لإجبار الأسرى على التنازل عن حقهم في قضيتهم وقدسهم وأقصاهم مقابل الافراج عنهم هي محاولات بائسة فاشلة يضعها الأسرى "تحت أقدامهم".
ودعا رئيس الحركة الإسلامية أم الأسير وزوجته للصبر وانتظار عرس الحرية القريب – بإذن الله-.



"يوسف الصديق" للأسرى: سنستمر في خدمتكم




أما الأستاذ فراس عمري – مدير مؤسسة يوسف الصديق عاهد الأسرى وذويهم في كلمته على استمرار مؤسسته في رعايتهم والدفاع عنهم وخدمتهم، مؤكدًا "أن هذا أقل واجب نقدمه للأبطال الذين يعيشون خلف القضبان". وتحدث العمري عن معاناة الأسرى –التي عاش منها 11 سنة -في السجون الإسرائيلية، وأكد من خلال كلمته على صمود الأسرى رغم كل ما يذوقونه من السجان الإسرائيلي. واستنكر مدير "يوسف الصديق" الاعتقالات السياسية التي تشترك بها سلطة رام الله مع الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة، وأكد على أن طريق المقاومة لا تمر عبر التنسيق الأمني.




عرس الحرية قريب 




الأستاذ راغب عباس- رئيس جمعية سند شرح في كلمته دوّر الجمعية في الاهتمام بالأسرة الفلسطينية في الداخل وارشادها للنهوض بالأمة الإسلامية، وأكد على استمرار الجمعية في التعاون مع جميع المؤسسات الإسلامية الفاعلة والمهتمة بالنهوض في الداخل الفلسطيني. ودعا أهل الأسير للصبر والاستعانة بالله تعالى وانتظار يوم تحرير ابنائهم القريب –بإذن الله-.


 باقون على العهد




ثم ألقت ابنة الأسير إبراهيم خلف رسالة أبرقها من وراء زنازين الظلم الإسرائيلية شرح فيها معاناة الأسرى مع السجان ومرارة الأسر، حيث شكر الأسير مؤسسة يوسف الصديق على اهتمامها ورعايتها للأسرى. وأكد الأسير خلف – في رسالته -أن رغم كل الممارسات التي يقوم بها السجان إلا أن الأسرى مستمرون في رباطهم وصمودهم وباقون على عهدهم. ودعا الأسير كل أب وأم وابن وابنة وصغير وكبير الى الصبر وانتظار تحرر الأسرى كما ودعاهم للتمسك بقضيتهم والحفاظ على مبادئهم التي ضحى من أجلها الأسرى.



ذوو الأسرى: -ننتظركم على أحر من الجمر

وفي ورشة عمل ادارتها الداعية آمنة حجازي، التي ثبتت أمهات الأسرى وزوجاتهم عبر ورشة حوارية شارك بها جميع أهالي الأسرى، أكد ذوو الأسرى على انتظار أبنائهم على أحر من الجمر. حيث تحدثت كل أم وزوجة أسير عن معاناتها وصبرها من دون ابنها أو زوجها في مشهد ذرفت له دموع الحاضرين.

الأطفال: -ننتظر من لم نرهم




من بين فعاليات المؤتمر، كانت ورشة عمل تفعيلية للأطفال من ذوي الأسرى، في محاولة لربطهم مع القضية التي دخل الأسرى من أجلها السجن، أشرفت عليها ليلى حجازي. يقول الطفل إبراهيم – ابن أخ الأسير محمود جبارين الذي أمضى 27 سنة في السجون الإسرائيلية: -"لم أرى عمي محمود إلا في الصور، كم تمنيت أن أره ولو لمرة واحدة، أحدثه لمرة واحدة فقط" "لكننا ننتظره بفارغ الصبر، فعمي بإذن الله على موعد قريب مع الحرية"، يضيف إبراهيم.  وفي ختام المؤتمر، ألقت منتهى سليمان عدة قصائد تتحدث عن ظلمة السجن والصبر، ومن بينها قصيدة للأسير الفلسطيني إبراهيم عياد -الملقب بالمرابط- وقصيدة ألفتها سليمان في صغرها هذا ويشار الى أن فرقة الرباط الإسلامية بالتعاون مع مؤسسة الأندلس للفن والأدب أحيت المؤتمر بأناشيد إبداعية جديدة.

في ظل الاعتقالات المتزايدة والمستمرة ودخول عشرات الأسرى في سنوات اعتقال جديدة نظمت مؤسسة "يوسف الصديق" لرعاية الأسير بالتعاون مع جمعية "سند" لصلاح الأسرة وبناء المجتمع، وبمشاركة أهالي الأسرى، المؤتمر التضامني السابع مع أهالي أسرى الداخل الفلسطيني في قاعة أبو سرور بمدينة أم الفحم تولت عرافة المؤتمر تسنيم مصري التي رحبت بضيوف المؤتمر وحيّت أهالي الأسرى وقدمت المتحدثين.




لا نحب السجون ولكننا لا نخافها




وكانت افتتاحية المؤتمر لفضيلة الشيخ رائد صلاح – رئيس لجنة الحريات المنبثقة عن لجنة المتابعة العليا ورئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني الذي حيّا صمود الأسرى في زنازين الظلم الإسرائيلية، وحيّا صمود ذويهم. وقال الشيخ صلاح في كلمته: -"لا نحب السجون ولكننا لا نخافها، وان ظن الظالم والغاصب والمحتل أنه يخيفنا بلغة السجون فهو واهم ومخطأ، ان لزم وانتصارًا لحقنا أن ندخل زنازين الظلم لن نتردد وسنقول مرحبًا بالسجون".



وأكد شيخ الأقصى أن كل المحاولات التي تحاك من قبل المؤسسة الإسرائيلية لإجبار الأسرى على التنازل عن حقهم في قضيتهم وقدسهم وأقصاهم مقابل الافراج عنهم هي محاولات بائسة فاشلة يضعها الأسرى "تحت أقدامهم".
ودعا رئيس الحركة الإسلامية أم الأسير وزوجته للصبر وانتظار عرس الحرية القريب – بإذن الله-.



"يوسف الصديق" للأسرى: سنستمر في خدمتكم




أما الأستاذ فراس عمري – مدير مؤسسة يوسف الصديق عاهد الأسرى وذويهم في كلمته على استمرار مؤسسته في رعايتهم والدفاع عنهم وخدمتهم، مؤكدًا "أن هذا أقل واجب نقدمه للأبطال الذين يعيشون خلف القضبان". وتحدث العمري عن معاناة الأسرى –التي عاش منها 11 سنة -في السجون الإسرائيلية، وأكد من خلال كلمته على صمود الأسرى رغم كل ما يذوقونه من السجان الإسرائيلي. واستنكر مدير "يوسف الصديق" الاعتقالات السياسية التي تشترك بها سلطة رام الله مع الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة، وأكد على أن طريق المقاومة لا تمر عبر التنسيق الأمني.




عرس الحرية قريب 




الأستاذ راغب عباس- رئيس جمعية سند شرح في كلمته دوّر الجمعية في الاهتمام بالأسرة الفلسطينية في الداخل وارشادها للنهوض بالأمة الإسلامية، وأكد على استمرار الجمعية في التعاون مع جميع المؤسسات الإسلامية الفاعلة والمهتمة بالنهوض في الداخل الفلسطيني. ودعا أهل الأسير للصبر والاستعانة بالله تعالى وانتظار يوم تحرير ابنائهم القريب –بإذن الله-.


 باقون على العهد




ثم ألقت ابنة الأسير إبراهيم خلف رسالة أبرقها من وراء زنازين الظلم الإسرائيلية شرح فيها معاناة الأسرى مع السجان ومرارة الأسر، حيث شكر الأسير مؤسسة يوسف الصديق على اهتمامها ورعايتها للأسرى. وأكد الأسير خلف – في رسالته -أن رغم كل الممارسات التي يقوم بها السجان إلا أن الأسرى مستمرون في رباطهم وصمودهم وباقون على عهدهم. ودعا الأسير كل أب وأم وابن وابنة وصغير وكبير الى الصبر وانتظار تحرر الأسرى كما ودعاهم للتمسك بقضيتهم والحفاظ على مبادئهم التي ضحى من أجلها الأسرى.



ذوو الأسرى: -ننتظركم على أحر من الجمر

وفي ورشة عمل ادارتها الداعية آمنة حجازي، التي ثبتت أمهات الأسرى وزوجاتهم عبر ورشة حوارية شارك بها جميع أهالي الأسرى، أكد ذوو الأسرى على انتظار أبنائهم على أحر من الجمر. حيث تحدثت كل أم وزوجة أسير عن معاناتها وصبرها من دون ابنها أو زوجها في مشهد ذرفت له دموع الحاضرين.

الأطفال: -ننتظر من لم نرهم




من بين فعاليات المؤتمر، كانت ورشة عمل تفعيلية للأطفال من ذوي الأسرى، في محاولة لربطهم مع القضية التي دخل الأسرى من أجلها السجن، أشرفت عليها ليلى حجازي. يقول الطفل إبراهيم – ابن أخ الأسير محمود جبارين الذي أمضى 27 سنة في السجون الإسرائيلية: -"لم أرى عمي محمود إلا في الصور، كم تمنيت أن أره ولو لمرة واحدة، أحدثه لمرة واحدة فقط" "لكننا ننتظره بفارغ الصبر، فعمي بإذن الله على موعد قريب مع الحرية"، يضيف إبراهيم.  وفي ختام المؤتمر، ألقت منتهى سليمان عدة قصائد تتحدث عن ظلمة السجن والصبر، ومن بينها قصيدة للأسير الفلسطيني إبراهيم عياد -الملقب بالمرابط- وقصيدة ألفتها سليمان في صغرها هذا ويشار الى أن فرقة الرباط الإسلامية بالتعاون مع مؤسسة الأندلس للفن والأدب أحيت المؤتمر بأناشيد إبداعية جديدة.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة