اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

د. منى خوري :يمكن خفض نسبة المنتقلين من مرحلة ما قبل السكري الى السكري بـ50٪

"في أعقاب دعوى قضائية ضد إحدى شركات الأدوية تمّ التوصل الى حل وسط ، تدفع الشركة بموجبه ملايين الشواقل تستغل لصالح المجتمع بخصوص مرض السكري. وقد طُرحت عدة إقتراحات وبالتالي تقرّر تبني برنامج توعية لمرض السكرى ولفترة ما قبل الإصابة بالسكري، وقد قرّر الأمناء على هذا البرنامج أن يكون البروفيسور راز مسؤولاً عن البرنامج في الدولة وأن يكون البروفيسور نعيم شحادة مسؤولاً عن البرنامج والمشروع في الناصرة، وقد انضممت الى المشروع في الناصرة".



هذا ما قالته للصنارة الدكتورة منى خوري أخصائية طب العائلة ومرض السكري حول برنامج "نحمي"- نهج حياة صحي لمنع مرض السكري" الذي بدأ مؤخراً لرفع الوعي حول أخطار ومضاعفات السكري وطرق منعه وأضافت:"في البداية تمّ تنظيم دورة لمجموعة طاقم طبي لتأهيلهم ليكونوا قيادة طبية لإكمال المشروع وقد قدمت محاضرة لممثلي جميع نوادي الناصرة فالعمل في المشروع سيشمل عدة جهات، في العيادات وفي المجتمع وفي المدارس ومع النوادي. وستكون هناك سلسلة محاضرات، حيث سينتقل البرنامج من نادٍ الى نادٍ. كما أنهينا في العيادة التي أعمل فيها برنامجاً مع مجموعتين من النساء المصنّفات ضمن مرحلة ما قبل الإصابة بالسكري وذلك بهدف التوعية لمرض السكري ولنهج حياة صحي. وعملي مع مثل هذه المجموعات هو بهدف التوعية حيث تعطى محاضرات للجمهور العريض وبالذات التوعية حول الوقاية قبل الوقوع بالسكري".



الصنارة: متى يُعتبر الشخص موجوداً في مرحلة ما قبل السكري ومتى يصنّف بأنّه مريض سكري؟




د. منى: عندما يكون مستوى السكر في الدم 126 فما فوق في الفحص الصباحي وفي حالة الصيام، عندها يصنّف الشخص بأنه مريض سكري. أما مرحلة ما قبل السكري فهي عندما يكون مستوى السكر في الدم ،في الصباح وفي حالة الصيام، بين 100 و120  .لقد أثبتت الأبحاث أنه إذا تمّ العمل بشكل صحيح مع من هم في مرحلة ما قبل السكري فإنه بالإمكان منع انتقال 50٪ منهم من مرحلة ما قبل السكري الى مرحلة السكري، حيث تشير الإحصائيات أن 6٪ ممن هم في مرحلة ما قبل السكري ينتقلون الى مرحلة السكري كل سنة. ومع عمل جدي مع هؤلاء يمكننا خفض النسبة بـ50٪ وكلنا يعرف كم هو خطير مرض السكري ومدى تأثيره على الكثير من أجهزة الجسم. الهدف هو توعية الناس وإرشادهم للمحافظة على نهج حياة صحي وعلى أكل صحي وعلى فعاليات جسمية لإتقاء الوقوع في المرض.



الصنارة: ماذا يعني مصطلح نهج حياة صحي؟



د. منى: بالأساس يعني المحافظة على فعاليات جسمانية والفعاليات الجسمية،علما أن الفعاليات الجسمية التي تلائم  شخصا معينا قد لا تلائم شخصا آخر، فهناك من يناسبه المشي وآخرون يناسبهم أنواع رياضة أخرى. والأمر الثاني هو توعية الناس لضرورة المحافظة على أكل صحي والتخفيف من النشويات وقد كان في الناصرة مشروع كبير هو مهرجان الخبز الأسود، حيث التقى مع البرنامج الذي نحن بصدده. وسيدخل أخصائيون الى المدارس لتوعية الطلاب وذلك يضمن الكوشكات التي تبيع الأكل في المدارس، كي يتسنّى تقديم الأكل الصحي للطلاب غير المزوّدين بالأكل من البيت. فالتوعية بهذا الشأن لن تحصل بيوم واحد، بل بحاجة الى متابعة، وهذا المشروع كبير ومتفرّع حيث سنعمل على جميع المستويات، ومؤخراً شاركنا في مؤتمر في مالطا بخصوص مشروع القيادة الطبية بحيث كان ذلك ضمن هذا المشروع ولكن بنواح مختلفة. ويشمل المشروع نشاطات لأخصائيات تغذية اللواتي سيدخلن الى تفاصيل الأكل الصحي.



الصنارة: هل مشاركتك في هذا المشروع أضاء لديك جوانب لم تكن في السابق ضمن عملك اليومي؟



د. منى: خلال شغلي اليومي بدأت أنتبه أكثر الى الأشخاص الذين هم في مرحلة ما قبل السكري، حيث أصبحت هناك أولوية للعمل معهم في هذه المرحلة وذلك لمنع أكثر ما يمكن 50٪ أو أكثر، من تحوّلهم الى مرضى سكري، من خلال المحافظة على نهج حياة صحي وبذلك يمكن إبقاؤهم في هذه المرحلة طيلة حياتهم. فعندها يبدأ مرض السكري يتطوّر ويتفاقم بسرعة وعندها سيحتاج المريض الى أدوية وإبر أنسولين.



الصنارة: متى تكون حاجة للمعالجة بالأدوية؟



د. منى: عندما يكون مستوى السكر في الدم 126 وما فوق أو إذا كان فحص HbA1C أكثر من  6.5 .



الصنارة: ما العلاقة بين السّمنة وإمكانية الإصابة بالسكري؟



د. منى: هناك علاقة قوية جداً بين زيادة الوزن ومرض السكري. فالسمنة الزائدة لوحدها تسبّب السكري لأن طبقة الدهن تكون بمثابة عائق وعاملاً مقاوماً للانسولين. أي أننا نصعّب عمل الانسولين. وقد أجرينا مع البروفيسور نعيم شحادة بحثاً في العيادة التي أعمل فيها حول زيادة الوزن والسكري، وللأسف فإن الوزن الزائد في الوسط العربي وبالذات عند النساء العربيات نسبته عالية. كل إمرأة كانت تصل عيادتي كنت أقيس طولها ووزنها لأدخلها الى بطاقتها الطبية. وقد كانت أوزان معظمهن فوق 100 كغم علماً أن أطوالهن متوسطة، وهذا يعني أن أوزانهنّ عالية بنسبة عالية. وكانت النتيجة أن حوالي 67٪ من النساء العربيات في سن بين 50-70 سنة، حسب نتائج بحث أجري على 200 إمرأة، أوزانهن زائدة ومصنّفات أنهن يعانين من السمنة الزائدة، وحسب هذه النتائج فإن الزيادة بالوزن عند النساء العربيات تعادل ضعف الزيادة بالوزن لدى النساء اليهوديات من نفس الفئة العمرية، وهذا يؤدي بالتالي الى ازدياد نسبة مرضى السكري ومضاعفات مرض السكري الصعبة مثل فقدان النظر والفشل الكلوي وآلام القدمين في الليل وغيرها.



الصنارة: ما هو العامل الذي يربط بين الطول والوزن وكم يجب أن تكون قيمته؟



د. منى: يسمى Body Mass Index-BMI - وهو وزن الجسم مقسوم على الطول تربيع، على سبيل المثال إذا كان وزن المرأة 100 كغم وطولها متر و65  سنتمتر فإن BMI خاصتها يساوي  36.73 علماً أن في الوضع الطبيعي يجب أن يكون بين 24-27، وبين 27-30 يعتبر زيادة بالوزن، وفوق 30 يعتبر سمنة زائدة. وفي الآونة الأخيرة أدخلنا في برنامج الناصرة مصطلحاً جديداً يربط بين السمنة الزائدة والسكري وهو مصطلح "السّمنري" ويعني السمنة مع السكري، حيث يؤثر أحدهما على الآخر. على غرار المصطلح الإنجليزي Diabesity المكونة من Diabetis وتعني سكري وObesity  وتعني سُمنة. وفي نهاية شهر نيسان الجاري سنقيم ، سوية مع الدكتور جرير خوري أخصائي مرض السكري في المستشفى الإنجليزي عيادة لـ"السمنري"، حيث سنستقبل أشخاصاً لديهم السكري والسمنة الزائدة في محاولة لمساعدتهم أكثر.


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة