اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

حلول مشاكل التخطيط والبناء بأيدي مهندسي ورؤساء السلطات

نظم مركز "إنجاز" - المركز المهني لتطوير الحكم المحلي للسلطات المحلية العربية، أمس الأربعاء في فندق چولدن كراون في الناصرة، مؤتمراً عن "دور السلطة المحلية في عملية التخطيط والبناء في البلدات العربية"، دعي اليه رؤساء ونواب ومهندسي السلطات المحلية العربية، حضر منهم أكثر من 80 شخصا.



وقد تحدث في بداية المؤتمر المهندس شوقي خطيب رئيس إدارة "إنجاز" موجهاً كلامه الى رؤساء السلطات المحلية والحضور وقال إنه آن الأوان للإنتقال من موقع ردّ الفعل الى موقع المبادرة في موضوع التخطيط والبناء وأن على كل رئيس سلطة أن يضع على الطاولة حلمه وتطلعاته للسنوات الـ 15 - 20 سنة القادمة حول كيف يرى بلدته. وقال إن المبادرة أهم شيء في هذا المجال مشيراً الى أن "إنجاز" بإمكانه أن يكون الذراع المهنية للسلطات المحلية العربية بكل ما يتعلق بالتخطيط والبناء، وأنّ التجربة مع بعض السلطات أثبتت ذلك.




بعد ذلك تحدثت غيداء ريناوي زعبي المديرة العامة لمركز "إنجاز"، حيث أشارت الى أنه من الضروري إحداث تغيير جذري بكل ما يتعلق بالتخطيط والبناء في البلدات العربية وأن التغيير يحدث بشرطين: الأول هو عن طريق مهننة الطواقم التي تعمل في المجال والثاني هو العمل الجماعي المهني والمنظم وأن هذا هو دور "إنجاز" في عمله أمام وزارة الداخلية ووزارة الإسكان وغيرهما من المؤسسات ذات الصلة.




وتحدثت مخططة المدن المهندسة إيناس خورشيد - فاهوم ولخّصت سنة العمل في مشروع التخطيط والبناء ودورة المهندسين التي عقدها مركز إنجاز وقالت إنها لمست خلال الدورة أنه كان هناك تفاعل بين مهندسي السلطات المحلية والرؤساء وأنّ المشاركين في الدورة قدّموا اقتراحات مهمة وبناءة، كما أشارت الى أنه بالإمكان أن تقيم السلطات المحلية العربية شركات اقتصادية كتلك المقامة في أم الفحم التي وصفتها بأنها الذراع التنفيذية للبلدية حيث تبادر وتنفذ على أرض الواقع.



ثم تحدث رونين سيغال نائب مخططة لواء حيفا في وزارة الداخلية عن المعيقات والفرص في إعداد الخرائط الهيكلية للبلدات العربية وخصائص الوسط العربي التي يجب أخذها بالاعتبار قبل الإقدام على التخطيط لتوسيع مسطحات البناء. وقال إن المبادر للتخطيط في البلدات العربية هو وزارة الداخلية وليس السلطات المحلية نفسها، ولا يبقى للسلطة المحلية سوى مطاردة المخطط وفحص الى أين وصل. كذلك تحدث عن النقص في البنى التحتية الملائمة للبناء والتطوير في الوسط العربي وعن النقص في سوق الشقق للإيجار عما يردع الوسط العربي عن بناء بنايات متعددة الطوابق والشقق وعن البناء غير المرخص. كما أشار الى أن على مهندس السلطات المحلية ملقاة مهمة دفع الرؤساء بإتجاه أن يعملوا على إقناع السكان بأن يذوتوا أنّ ما يتم بناؤه لأهداف جماهيرية هو لمصلحة السكان وأنّ عليهم إلاّ يرتدعوا أو يتوجسوا من ذلك .




كذلك تحدث عما يدّعيه البعض بأنّ المخططات الهيكلية اللوائية تعرقل المخططات الهيكلية المحلية مشيراً الى أن العقبة الأساسية هي الخرائط المفصلة .




وتحدث المحامي قيس ناصر عن الدراسة التي أعدها خصيصاً لمركز إنجاز حول دور السلطة المحلية في عملية التخطيط والبناء في البلدات العربية التي كانت التوطئة لموضوع المؤتمر ككل ، مشيراً الى أنّه بغضّ النظر عما يُقال وينشر ، القاضي الذي يجب أن يفصل بين السلطات المحلية العربية والوزارات الحكومية والمؤسسة الرسمية هو الواقع على الأرض، والى أنّ توسيع مسطحات البناء في البلدات العربية يستغرق 10 - 12 سنة ، ضارباً مثل الطيبة التي تحاول دفع خارطة مفصلة منذ أكثر من 15 سنة وبعد كل هذه الفترة قالوا لهم: إنتظروا المخطط الموسّع، وأكد أن أكبر عقبة هو الخارطة التفصيلية.



وقد نُظمت حلقة نقاش حول ورقة البحث الذي أعده المحامي قيس ناصر أدارها مخطط المدن والمستشار التنظيمي في مركز إنجار، عروة سويطات وشارك فيها كل من: شريف هندي ، مهندس اللجنة المحلية للتنظيم والبناء "عيرون" والمهندس المعماري ومخطط المدن مصطفى أبو رومي ورئيس مجلس عارة- عرعرة المحلي مضر يونس.



وفي نهاية المؤتمر تحدث المدير العام لوزارة الداخلية د. شوكي أمراني عن أهمية العلاقة بين التخطيط العمراني واحتياجات السلطة المحلية وقد اقتبس خلال حديثه مقولة لألبرت أينشطاين أنه لا يمكنك مواصلة عمل ذات الشيء وفي نفس الوقت تتوقع أن تكون النتائج مختلفة"، مشيراً الى أنه يجب أن يتم التخطيط في البلدات العربية بشكل مغاير ومختلف عمّا كان عليه لغاية الآن وذلك لخصوصية وطبيعة مبنى البلدات العربية وقال إن الحلول موجودة لدى مهندسي ورؤساء السلطات المحلية ولهذا السبب هناك أهمية لأن يطرحوا أفكارهم.
)تقرير مفصل عن المؤتمر والدراسة التي أعدها المحامي قيس ناصر في عدد الجمعة 6/3/15  )


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة