اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

حَمّلوه عنزة...فلا تُحمِّلوها فوق طاقتها


* 10  مقاعد للمشتركة .. وأيمن عودة رئيسًا للمعارضة..فراحت المصفحة على عزمي...


الكثير من استطلاعات الرأي وقد تكون كلها, تعطي القائمة المشتركة 12 مقعداً وتضعها في المكانة الثالثة أو الرابعة من حيث عدد الكتل البرلمانية وليس أمامها سوى الليكود، والمعسكر الصهيوني، و البيت اليهودي، وقد يكون هذا البيت بعدها... ورغم هذا الترتيب المتوقع والقريب جداً من الواقع الا أن الحقيقة التي باتت تؤرق اليمين ان ليبرمان أوقع إسرائيل في حفرة لن يقوى على إخراجها منها إلا عمل المستحيل بين الأحزاب الصهيونية مجتمعة... فإذا ما بقي الوضع على ما هو عليه وتمّ بعد الإنتخابات عقد صفقة قومية لتشكيل حكومة وحدة صهيونية تجمع ما بين المعسكر الصهيوني والليكود والبيت اليهودي ويسرائيل بيتينو فإن ذلك سيعني ان القائمة المشتركة ستكون الكتلة الأكبر بين كتل المعارضة... ما يعني ان رئيس هذه الكتلة، المحامي أيمن عودة سيكون رئيس المعارضة.. وهي سابقة في البرلمان الإسرائيلي يترتب عليها معاملة عودة كما يتم التعامل اليوم مع بوجي هرتسوغ من حيث "الإمتيازات" التي يفرضها الموقع والمنصب، منها سيارة مصفحة وlرافقه حراسة امنية مشددة دائمة والأهم من ذلك تلقي تقارير شهرية من رئيس الحكومة تتعلق بوضع الدولة الإقتصادي والأمني، واضف الى ذلك ان منابر المحافل السياسية في الدولة وفي الخارج تكون مفتوحة أمام رئيس المعارضة تماماً كما هي مفتوحة أمام رئيس الحكومة.. 



تصوروا مثلاً دعوة أيمن عودة الى مؤتمر الإيباك... وهو لن يشارك وسيرفض المشاركة طبعاً. هل سيقال لليبرمان "جاجة حفرت على راسها عفرت"... طبعًا بالاتجاهين فهو دفع الى رفع نسبة الحسم ما ادى الى هذه القائمة ومن ثم تحول حزبه الى حزب صغير ينازع في النفس الاخير وقد لا يعبر نسبة الحسم وان عيرها فعلى الحفة ...



وبالنسبة لأيمن طبعًا هناك مَن سوف يحسده على ما سيحصل عليه ..فهو لأول مرة رئيس اكبر كتلة تمثل العرب مجتمعين وقد تكون هذه آخر مرة خاصة اذا ما حصل على السيارة المصفحة...لانها راحت على عزمي ..ما غيره ..تذكرون يوم طالب عزمي الرئيس الراحل عرفات بسيارة مصفحة ...فان حصل عليها ايمن فهو لن يسمح عندها بتكرار تجربة المشتركة ..وسجلوها عندكم عليّ..



... 10 مقاعد... مش أكثر...



نعود الى الإستطلاعات.. برأيي انها مبالغ فيها.. ولا تعطي القائمة ما لَها. أو بلغة أخرى تضخم الأمور، ما قد يأتي بالضرر على القائمة، لأن الكل، استرخى واسترضى الأمر بأن هناك في السلة 12 مقعداً وهناك من يقول 15..فلنعد الى الحسابات حتى لا يقال إننا نحرض أو نثبط الهمم.  ففي الإنتخابات السابقة التي جرت قبل سنتين فقط في 22/1/2013 ، حصلت القائمة العربية الموحدة والجبهة والتجمع معاً على 348,919 صوتاً وعلى 11 مقعداً معاً وما نسبته 9،2٪ من مجموع الأصوات الصحيحة. في حين حصل البيت اليهودي برئاسة بينط على 345,985 صوتا وما نسبته 9،12٪ حسب المعلومات المنشورة في موقع لجنة الإنتخابات المركزية. وبالتفصيل فإن الجهة حصلت على 113,439 صوتا (2.99% و4 مقاعد)  والموحدة حصلت على  138,459 (3,65% و4 مقاعد) .. والتجمع حصل على 97,030 صوتا (2,56% و3 مقاعد) .. أضف الى ذلك حصول الأمل للتعبير على 649 صوتاً (0،02٪) ودعم على3,546  صوتاً (0،09٪).



مما تقدم، نرى أن أياً من الأحزاب التي تشكل القائمة المشتركة اليوم لم يكن ليعبر نسبة الحسم لو خاض الإنتخابات القادمة وحيداً لأن نسبة الحسم هي3,25%.أي ما يعادل 135 الف صوت بموجب حسابات الانتخابات السابقة.



أضف الى ذلك، فإن النتائج السابقة تشير الى أن الموحدة خسرت المقعد الخامس (طلب الصانع) لحزب البيت اليهودي بفارق 938 صوتاً... فهل سيحصل طلب اليوم على مقعد لوحده؟!!... ثم إذا كانت هذه الأحزاب مجتمعة حصلت على 11+1 مقعداً، فكيف ستحصل اليوم على 11 أو 12 أو 15 إذا كانت بدون طلب الصانع(الحزب العربي) ومحمد كنعان (الحزب القومي) والقوائم المحلية البلدية في النقب والناصرة..هذا طبعاً دون الأخذ بعين الإعتبار ان ما جاء في الإستطلاعات قبل شهر فقط من أن هذه الأحزاب خسرت من مصوتيها ما بين 5٪ )الجبهة(و50٪ الإسلامية.. مع العلم أن حزباً مثل التجمع حصل فيه انشقاق وخرجت من بين صفوفه مجموعة الحراك، كما أن الجبهة أصيبت بمقتل في الإنتخابات البلدية ولم تخرج من أزمتها بعد... كل هذا يشير الى أن هناك من يحمل هذه القائمة فوق طاقتها... خاصة إذا كان هؤلاء من خارج القائمة أما إذا كان من داخلها فإنه كمن حملوه عنزة... فقال هاتوا الثانية. فرجاء لا تحملوها فوق طاقتها... فالله لا يكلّف نفساً الا وسعها .. 


فارحموها وارحمونا..



****




هل قَبَّلتَ سارة؟!



في خضم عمله رئيساً للحكومة وممارسة عمله الجديد "بيبي ستر" حاضنة أطفال.. من خلال أفلام الدعاية الإنتخابية المبكرة لليكود، ونشاطه السياسي الإنتخابي المحموم لضمان فوزه بدورة رئاسية ثالثة على التوالي، وجد بنيامين نتنياهو وقتاً كافياً للدفاع عن زوجته سارة في وجه الحملة الساخنة المنظمة ضدها بسبب ما نسب اليها من مصروفات على شراء النبيذ (قال محاميها، ان النبيذ ليس مشروباً كحولياً.. لأنه يحتوي على 14٪ فقط من الكحول!!) والتصرف بأموال مسترجعات تحويل الزجاجات الفارغة التي تقدر بعشرات الآلاف سنوياً.. ما سبب لنتنياهو احراجاً على مستويات مختلفة..



وأصدر نتنياهو بياناً شجب فيه هذه الهجومات على شخص زوجته واعتبرها حملة مركزة من ضمن الحملات التي تقوم بها جمعيات وأحزاب اسرائيلية لوضع حد لحكم الليكود..



كما وجد نتنياهو وقتاً ليطبع فيه قبلة على شقتي سارة مذكراً بما قاله قيس في رائعة احمد شوقي:



بربك هل ضمخت اليك  "سارة"   قبل الصبح او قبلت فاها...

نشاط ليبرمان... بين المسيحيين أيضاً


فش حدا أحسن من حدا.. كشفت حملة الإنتخابات التي لا تزال في بدايتها عن تحول بين وكلاء الأحزاب وسماسرة الأصوات من حزب صهيوني الى حزب صهيوني آخر أو أكثر صهيونية.. وجاءني من أحد النشطاء السياسيين وهو محامٍ، ان في أحد الأحياء في مدينته ظهر بعض النشطاء الحزبيين وسماسرة الأصوات وقد غيّروا جلدهم، وأخذوا يحجزون من الآن على أصوات من يعتبرونهم فريسة سهلة، لصالح حزب ليبرمان.. لأن حزبهم السابق الذي ارتبطوا به وبالعمل لصالحه قرر ان لا يدفع هذه المرة.. فوجدوا في حزب ليبرمان ضالتهم ويظهر انهم قبضوا على الحساب أو وعدوا بالقبض ويتركز كل نشاطهم حسب المعلومات التي وصلتنا، بين أوساط المسيحيين الذين يخدمون أو مستعدون للخدمة في الجيش الإسرائيلي..



فما بين العمل، أو الليكود والبيت اليهودي أو غيره لا فرق فكلهم في المعسكر الصهيوني.



من بيبي الى براك : "المرأة العجوز لا تزال في الكوريدور " حوّل !



الأزمة التي تعصف بالمستشفيات وبالجهاز الطبي برمته أعادت وتعيدنا كل عام وفي هذه الأيام بالذات الى سنة 1999 عشية الانتخابات للكنيست ال15 ..يومها تنافس براك مقابل بنيامين نتنياهو على رئاسة الحكومة في انتخابات مباشرة . وزار براك مستشفى نهاريا في عز الاكتظاظ  في المستشفى وفي كافة مستشفيات البلاد بسبب ما يعانيه الجهاز الصحي خاصة في فصل الشتاء في ظل انتشار موجات الرشح والانفلوانزا .. آنذاك قال وقف براك الى جانب احدى المريضات التي كانت تنام على سريرها في المر بسبب الازدحام الشديد ووعدها بان يحل مشكلة الازدحام خلال عام واحد ويقضي على هذه الظاهرة ..وبعد عام عاد براك فعلا الى المستشفى لكن هذه المرة رئيسًا للحكومة ..وأمر ببناء قسم للعجزة فيه..لكن اليوم وبعد 14 سنة نرى ان مستشفيات البلاد من شمالها الى جنوبها تعج بالمرضى بنسبة فاقت درجة الاستيعاب باضعاف واضعاف .. وصدق البروفيسور زاهر عزام مدير قسم الأمراض الباطنية وأمراض القلب في مستشفى رمبام في حيفا حيث قال ل"الصنارة" في مكان آخر من هذا العدد :" آمل أن يلتفت المتنافسون في الإنتخابات الى ما يحصل اليوم في المستشفيات وأن يذكروا ذلك بعد الإنتخابات. فللأسف لا توجد أحزاب تضع الصحة على رأس سلم أولوياتها، والملف الأمني هو الملف السائد علماً أن الصحة يجب أن تكون صاحبة الأولوية. فكلّنا نذكر ما قاله براك عن تلك المريضة التي وجدها في الممر واليوم ما زالت مريضات كثيرات ومرضى كثيرون في الممر"...صدقت بروفيسور عزام ولعل نتنياهو يبعث برسالة لاسلكية الى زميله وسلفه براك يقول فيها:" من بيبي الى براك "المرأة العجوز لا تزال في الكوريدور " حوّل...!!

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة