اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

مجلس الأمن يسقط مشروع القرار بإنهاء الاحتلال

فشل مجلس الامن الليلة في تمرير مشروع القرار الفلسطيني الذي يطالب بانهاء الاحتلال.




وحصل المشروع الفلسطيني الذي جرى التصويت عليه الليلة بشكل علني على تأييد 8 دول، فيما امتنعت خمس دول عن التصويت، وعارضته الولايات المتحدة الامريكية واستراليا.




وخرجت تصريحات قبل التصويت بقليل من مسؤولين فلسطينيين تؤكد تأمين فلسطين 9 اصوات لكن مصادر اكدت ان نيجيريا تراجعت عن تأييدها للقرار في اللحظات الاخيرة وامتنعت عن التصويت.




عملية التصويت كما أطلقها رئيس مجلس الأمن للشهر الحالي السفير التشادي، محمد زينيه شريف:"يرجى ممن هم مع مشروع القرار المنشور تحت بند S/2014/916 أن يرفعوا أيديهم.. يرجى ممن هم ضد مشروع القرار أن يرفعوا أيديهم.. هل هناك من يمتنع عن التصويت؟ ...نتيجة التصويت على النحو التالي: ثمانية أصوات لصالح مشروع القرار، صوتان ضد، وخمسة امتنعت عن التصويت. لم يتم اعتماد مشروع القرار لأنه لم يحصل على عدد الأصوات المطلوبة."




والدول التي صوتت لصالح المشروع فهي الأرجنتين، وتشاد، وشيلي، والصين، وفرنسا، والأردن، ولوكسمبورغ، والاتحاد الروسي.




اما الدول التي امتنعت عن التصويت هي: بريطانيا، وليتوانيا ونيجيريا وجمهورية كوريا، ورواندا. 





وقالت مندوبة الأردن في مجلس الأمن دينا قعوار، إن "مشروع القرار العربي ليس قرارا أحاديا"، وأضافت " سنواصل جهودنا لحل الصراع رغم عدم تبني المشروع الفلسطيني".



وقالت المندوبة الأميركية في مجلس الأمن سامنثا باور ان تقديم المشروع الفلسطيني خطوة أحادية غير بناءة وتزيد خطورة الوضع، والولايات المتحدة تدعم قرارات الأمم المتحدة بحل الدولتين وتشجع الفلسطينيين والإسرائيليين على التفاوض.



وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات ان القيادة الفلسطينية ستعقد اجتماعا طارئا الأربعاء لمناقشة الخطوات التالية بعد رفض مشروع قرار إنهاء الاحتلال في مجلس الأمن.



من جانبه قال امين عام حزب الشعب بسام الصالحي تعقيبا على تصويت مجلس الامن "بجب استعادة الوحدة واستخلاص العبر من كل ما رافق التحرك في مجلس الأمن، وفي مقدمة ذلك توقيع ميثاق روما فورا والانضمام إلى المؤسسات الدولية وفي مقدمتها الجنائية الدولية".

>>> للمزيد من عالمي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة