اخر الاخبار
حالة الطقس
طمرة - 27° - 33°
بئر السبع - 30.56° - 32.22°
رام الله - 26° - 32.78°
عكا - 27° - 33°
القدس - 26° - 32.22°
حيفا - 27° - 33°
الناصرة - 27° - 33°
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2148
ليرة لبناني 10 - 0.0230
دينار اردني - 4.8955
فرنك سويسري - 3.5106
كرون سويدي - 0.3646
راوند افريقي - 0.2383
كرون نرويجي - 0.3782
كرون دينيماركي - 0.5148
دولار كندي - 2.6154
دولار استرالي - 2.3737
اليورو - 3.8468
ين ياباني 100 - 3.1935
جنيه استرليني - 4.5465
دولار امريكي - 3.471
استفتاء
وسيلة التواصل الاجتماعي التي اتابعها يوميا
انستغرام
فيسبوك
تويتر


رجل الإصلاح الأوّل للعام 2014 الحاج علي فؤاد ذياب: لجان الصلح ضرورية للوسط العربي


"رجال الإصلاح، أعضاء لجنة الصلح القطرية القدامى الذين سبقوني وعملت معهم إبتداء من مطلع ثمانينيات القرن الماضي توفي معظمهمرحمهم الله مثل: الشيخ عوض خلايلة والشيخ صالح خنيفس والشيخ طاهر دهامشة وعارف حمدان وإبراهيم نمر حسن -أبو حاتم- والشيخ جبر معدي. ومن أصل تسعة أشخاص بقي على قيد الحياة الشيخ يحيى محمد علي والحاج يونس نصّار أطال الله بقاءهما وأنا، وقبل حوالي عامين طلب مني بعض أقارب ممن عملت معهم أن أرأس لجنة الصلح القطرية ولكنني اعتذرت لأسباب صحية، حيث لم أعد كما كنت في السابق قادراً على التنقل بين البلدات لإصلاح ذات البين لأن ذلك يتطلب مجهوداً كبيراً".



هذا ما قاله للصنارة الحاج علي فؤاد ذياب من طمرة، 81) عاما)ً عضو لجنة الصلح القطرية الذي توّج يوم السبت الماضي تكريمه ومنحه لقب رجل الإصلاح الأول للعام 2014 من قبل مؤسسة تكريم شخصية العام والتي تضم هيئة تحكيم برئاسة القاضي المتقاعد فارس فلاح.



ورداً على سؤال حول ما هو العنوان لرجال الإصلاح على المستوى القطري قال:"اليوم العنوان هو أنا لله عبد، وأحمد الجربوني من عرابة وطه عبدالحليم رئيس مجلس كفرمندا والشيخ سالم عيادات من الزرازير بالإضافة الى لجان إصلاح محلية في كل بلدة وبلدة تعمل عادة بشكل مستقل أو مع شخصيات إصلاح قطرية في قضايا خلافات معقدة".




ورداً على سؤال حول كيف تتعامل السلطات القضائية في الدولة مع لجان الصلح العشائرية والى الأحكام والتسويات التي تتوصل اليها قال: "هذه النقطة مهمة جداً ففي كثير من الحالات تهتم المحاكم والشرطة بما تتوصل اليه لجان الصلح التي تساهم كثيراً في تهدئة الأوضاع في الوسط العربي في أعقاب اندلاع خلافات وفي حالات ارتكاب جرائم قتل، فهي التي تنجح في تهدئة الأوضاع أكثر من الشرطة، والشرطة تعرف ذلك وتتعامل بتنسيق معها. كذلك فإن الأحكام التي يصدرها القضاة في حالات القتل بعد أن يكون الصلح قد تمّ تكون مخفّفة بسبب الصلح وقد يصل التخفيف في الحكم الى حوالي ثلث المدة".



ورداً على سؤال حول دفع الدية كشرط لإنهاء الخلاف قال:"صادفت الكثير من الحالات التي تمّ فيها دفع الدية والتعويضات وبالمقابل كانت هناك حالات نادرة بادر فيها أهل المجنى عليه الى التنازل مسبقاً عن أي تعويض أو دية وذلك بهدف حماية وتأمين مستقبل أولادهم وهذا من شيم الكبار وكريمي النفس".



ورداً على سؤال حول العنف المستشري في الوسط العربي وسرعة استخدام السلاح قال:"الشرطة لا تقوم بما يجب أن تقوم به في الوسط العربي، بخلاف ما تفعله عندما يكون الضحية طفلا يهوديا. واليوم البلدات العربية مليئة بالسلاح واستخدامه من قبل الأطراف المتنازعة يوقع ضحايا أبرياء وأحياناً تقع ضحايا بسلاح أبناء نفس العائلة بالخطأ،كما حصل في إحدى البلدات العربية لذلك على الشرطة أن تصادر جميع الأسلحة غير المرخصة وأن تتعامل مع الموضوع بجدية ، وعلى الأهالي والمؤسسات التربوية أن تأخذ دورها في تنشئة أجيال صالحة.


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة