اخر الاخبار
تابعونا

السفير الفرنسي يزور بلدية الناصرة

تاريخ النشر: 2020-07-15 14:06:43
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

أسدلوا الستارة …. نحن ايضاً شعب الله المختار


لا يجوز ان نتهم نتنياهو بالتسرع في موضوع الإعلان عن قانون القومية في إسرائيل, لأن نتنياهو كان يُوشوش ويحلم بهذا الأمر منذ سنوات الى أن اتخذ القرار مؤخراً بأن يتوقف عن التكلم بصوت باهت ويتحدى شهرزاد التي كانت مع كل فجر تسكت عن الكلام المباح..
المطالبة بالشعار الذي كانت ترفعه القيادات والجماهير العربية شعار "السلام والمساواة" لم يتحقق.. لا سلام.. واليوم, لا مساواة. 



القضية هي قضية الإعتراف بالمواطن العربي مواطناً يعيش في وطنه, هذا الوطن الذي نسي نتنياهو انه قامت عليه دولة إسرائيل, التي يجب ان تحترم حقوق جميع مواطنيها دون فرق او تمييز ودون شرط أو قيد.



وبدل ألحديث عن موضوع المواطَنة كان على الحكومة أن تعترف بأن الدولة الفلسطينية قد قامت بصورة فعلية وأنه بقي رسم حدودها فقط, لأن دول العالم لن تتجاهل فلسطين اكثر.
وكلما دار الحديث عن مناقشة قانون القومية في إسرائيل ينتابني شعور غريب.. شعور مواطنين يطالبون منذ سنوات بحل القضية الفلسطينية وإبرام اتفاقيات ومعاهدات معها وليس بتهديد مواطني دولة إسرائيل.



على حكومة اسرائيل أن تنادي بدولة المساواة بين جميع مواطنيها! وأن تصلح الغبن الذي مارسته بحق المواطنين العرب سنوات طويلة! ومنحهم المساواة الكاملة وسد الثغرات وجسر الهوة! يكفي ما عانيناه!!



 كأن نتنياهو لا يسمع ولا يرى!! بدل أن يتفوه بتصريحات عنصرية عليه أن يسمع, ويرى ويشم. هو ليس أحق من غيره.. أن الله يختار كل من يختاره, فنحن ايضاً شعب الله المختار..



إن ما يجري اليوم هو كرنڤال حقيقي.. هو مسرحية..  فمتى تسدل الستارة, والى الابد, على مسرحية نتنياهو؟

>>> للمزيد من كلمة فيدا مشعور اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة