اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

جديد في مدريد : مسرح خاص للمسرحياتٍ القصيرة (15 دقيقة كل مسرحية)

', '
', '
', '
', '
', '
' ); $rand_keys = array_rand($input, 1); echo $input[$rand_keys] . "\n"; ?>
شُيدَ موخرا في العاصمةِ الاسبانية مدريد مسرحٌ فريدٌ في نوعهِ اذ يعرضُ مسرحياتٍ قصيرة لا تتعدى مدة ُكل ِواحدةٍ منها الخمس عشرةَ دقيقة. وما على الشخصِ الراغبِ بحضورِ واحدةٍ من هذه المسرحيات الا ان يختارَ مسرحية من بين الخمسِ مسرحيات التي تقترحُها ادارةُ المسرح على زبائنِها. فهناك مسرحياتٌ تَروي تاريخَ الحضارةِ الاسبانية. وهناك المسرحيات الكوميديه والبوليسيه, وحتى ما يتعلقُ بالحياةِ اليوميه الاسبانية المعاصرة. ولا يتعدى عددُ حضورِ المسرحيةِ الواحدة الخمسةَ عشرَ شخصا



يقومُ الشخصُ الراغبِ بحضورِ مسرحيةِ ما بحجزِ مقعدهِ, والمسرحية التي يرغبُ في مشاهدتِها عن طريقِ الانترنت او الحضورِ مباشرةً الى الميكرو ثياتر او المسرح الصغير كما يسمى هنا. يقومُ الشخص بالانتظار في مقهى المسرح لحينِ عرضِ المسرحية التي اختارها. وتقوم ليلى وهي التي تنظمُ جدولَ المسرحيات بقرعِ جرسٍ لتُذكِرَ الزبائنَ بموعدِ المسرحية . بعد ذلك تصطحبُ الزبائنَ الى غرفٍ صغيرة, وهي المكانُ المخصص لعرضِ المسرحيات



يقومُ الممثلونَ بالتحضيرِ لساعاتٍ عدة قبلَ القيامِ بلعبِ ادوارِهم. وذلك بحفظِ النص الذي سيقدمونهُ والتدريبِ على تعابير الوجه, في غرف خاصة. كما يقومونَ بوضعِ اللمساتِ الاخيرة على ما يرتدونَ بحيث يكون مطابقا للدورِ الذي سيلعبونه



يقومُ الممثلونَ الذين نادرا ما يتجاوزُ عددهم الاثنين بسببِ ضيقِ المكان بلعبِ ادوارِهما امامَ الحضور. ويكررُ الممثلونَ المسرحية لما يقاربُ المئتين مرة شهريا




تتغيرُ قائمةُ المسرحيات المعروضة هنا مرةً كل شهر. وغالبا ما يكتِبُ الممثلونَ نص ادوارِهم باسلوبٍ, غير ذلك المتعارفِ عليه في المسرحيات الكلاسيكيه



يفضلُ الممثلونَ العملَ في هذا المسرحِ الصغير بدلا من المسارح الكلاسيكيه اذ يكونون قريبينَ من المتفرج ما يساعدهُم على التفاعلِ مع الجمهور بالنظرِ الى تعابيرهم

>>> للمزيد من عالمي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة