اخر الاخبار
تابعونا

الفنانة إليسا توجه رسالة إلى إيران

تاريخ النشر: 2019-12-12 12:51:50
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2145
ليرة لبناني 10 - 0.0229
دينار اردني - 4.8841
فرنك سويسري - 3.5052
كرون سويدي - 0.3653
راوند افريقي - 0.2368
كرون نرويجي - 0.3791
كرون دينيماركي - 0.5144
دولار كندي - 2.6287
دولار استرالي - 2.3706
اليورو - 3.8434
ين ياباني 100 - 3.1887
جنيه استرليني - 4.5463
دولار امريكي - 3.463
استفتاء

سكرتير الجبهة المحامي الأيمن عودة: تصريحات الوزير اهرونوفيتش اعطت تصريحًا بقتل العرب

يرى المحامي ايمن عودة سكرتير الجبهة ان "من الأمور التي لطخت وجه التاريخ "قرش شدمي" وبعد أكتوبر 2000 حتى قرش شدمي لم يُدفع، وبعيْد كفر قاسم قُدّم الجناة للمحاكمة بخلاف أكتوبر 2000. هناك أمران إيجابيان ظهرا من خلال تقرير لجنة أور. الأول الإشارة المباشرة للحكومة بوجوب تطبيق المساواة المدنية فوراً للمواطنين العرب. والثاني أن اللجنة وصلت الى الجناة المباشرين والقَتَلة المباشرين وأشارت الى ذلك بالأسماء. هذه أمور جيدة. بالمقابل فإن الحكومة قتلت هذه الإيجابيات، فمن جهة شكلت لجنة لبيد التي قبرت التوصيات المدنية في حين أن "ماحاش" قبرت التوصيات الشخصية بخصوص الشرطيين القتلة. وبهذا فحتى القرش الذي دفع في أعقاب مجزرة كفرقاسم لم يدفع بعد أكتوبر 2000، وهنا أود أن أسجل لصالح مؤسساتنا ملاحقتها لقتلة شبابنا وأبرز هذه الملاحقات محاكمة الشرطي مزراحي الذي قتل الشاب محمود غنايم من باقة."





ويشير المحامي عودة الى متغير حصل بعد مواجهات اكتوبر فيقول:"  برأيي انه بتأثير من ملاحقتنا الجزئية وانجازاتنا الجزئية بعد أكتوبر 2000 حصل بعض التغير  ففي العدوان على غزّة  اتخذت الشرطة قرارين هامين الأول ممنوع استعمال الرصاص الحي كما كان، وهذا بفضل نضالنا نحن منذ أكتوبر. والثاني أن يشددوا ما دون ذلك أكبر تشديد ولهذا شهدنا موجة كبيرة جداً من الاعتقالات العشوائية. "




ويضيف انه :" منذ العام 2008  الى اليوم خفّت حالات القتل فقد قُتل 46  مواطنًا عربيًا منذ أكتوبر 2000 حتى العام 2008 ولكن في المقابل منذ العام 2008 حتى اليوم قُتل عربيّان... وبرأيي هذا الانخفاض في معدّل القتل يعود إلى نضالنا ومثابرتنا في الكشف عن الجناة وهدفنا المواصلة بقوة أكبر خاصة بعد مقتل الشاب خير حمدان من أجل أن لا يكون هناك قتل أبدا."




ووجه عودة اصبع الاتهام والمسؤولية عن مقتل خير حمدان الى وزير الامن الداخلي ,:" في حالة قتل الشاب خير حمدان ضحية العنصرية، فأنا أتهم تصريحات الوزير أهرونوفيتش الأسبوع الأخير بأن أي إنسان يعتدي على يهودي فالجواب هو القتل.. هذا التصريح هو الإشارة الخضراء لقتل العرب. لذلك فإن المطلب بإقالة أهرونوفيتش هو مطلب عادل ومهم ويجب عدم التنازل أبدا عنه وعن  محاسبة رجال الشرطة الفاعلين المباشرين. والفارق بين هذه الحالة والحالات الأخرى هو وجود الكاميرا والفيلم، الأمر الذي جعل من هذه القضية, مقتل خير الدين حمدان، علامة فارقة، ونحن يجب أن نلاحق الموضوع حتى نهايته. ومهم أن نشير أن موقف ماحاش والشرطة هو عملية مستميتة من أجل عدم تقديمهم للقضاء، و"ماحش " المشكّّل من شرطيين سابقين أو لاحقين منحاز للشرطة في مختلف القضايا العامة،واكبر دليل على ذلك انه  ففقط 3% من القضايا التي قُدّمت لـ"ماحش" تم التحقيق مع عناصر الشرطة  أثرها!!! هذه هي الحالة العامة وأشدّ بؤسًا منها حين يتمّ التعامل مع العرب!!!




الصنارة:  شهدنا هذا السبوع كشفًا عن حالة القتل في بيتونيا  انه بعد سبعة اشهر من استشهاد الشاب تم الكشف عن وجود رصاصة حية اطلقت من سلاح شرطي حرس الحدود . وهذ تم كشفه بع التشريح . لماذا تمّ دفن المرحوم خير حمدان  بدون وجود مختص مرافق من العائلة  أثناء التشريح؟



عودة:  المطلب بوجود مشرّح عربي أو مراقب مهني من قبلنا هو أمر محبّذ. ومع ذلك فالقضية واضحة تماما ولا تحتاج لأي دليل إضافي وهي أن الشرطة قتلت الشاب خير حمدان دون أي سبب قانوني.والفيلم يكشف ذلك .ويجب التحقيق مع القَتَلَة ومحاكمتهم. 



الصنارة : اليوم في ظل حكومة يمين متطرف هل تعتقد أن الضغط الشعبي ممكن أن يؤتي ثماره ويؤدي الى تشكيل لجنة تحقيق؟ هل هناك تدارس لبحث الأمر؟



عودة: نحن يجب أن نذهب في القضية حتى النهاية، ويجب ان نقيم محكمة مهنية من قبلنا، ما يُعرف بإسم "المحكمة الشعبية" أو "محكمة الظلّ". وأن تكون لجنة تحقيق مستقلة تبحث في كل ملابسات القتل، وهذا المطلب هو مطلب شعبي ويجب العمل من أجل تحقيقه.



الصنارة: في المقابل ماحاش تحقق...



عودة: ماحاش ليست هي الطرف المخول.. فمن جهتنا نحن طيلة الوقت نتهم ماحاش بالتواطؤ مع الشرطة. لذلك نطالب بلجنة تحقيق مستقلة ولا ثقة لنا بماحاش أبداً. والشكوك القوية في انعدام الجدية والنيّة والمهنية بل والقانونية بعمل "ماحش" لا تقتصر على الجماهير العربية. فهي لم ولا تنسى قيام هذا الجهاز - وحدة التحقيق مع الشرطة – بتنظيف ساحة قتلة الشباب المتظاهرين العرب في اكتوبر 2000. ويلاحظ أن وسائل اعلام عبرية اشارت ايضًا الى هذه الاشكالية الخطيرة، في سياق تحويل التحقيق في جريمة قتل المغدور خير حمدان من كفر كنا برصاص عناصر شرطة.



و"ماحاش " عمليًا ورسميًا اعطت الضوء الأخضر لمواصلة عنف الشرطة ، تجاه جماهيرنا العربية وهي لا  تزال تنفّذ مهمتها في  توفير الحصانة والحماية لرجال الشرطة أثناء ممارستهم لأبشع أعمال العنف والقمع. هذا الوضع الذي توفّره وحدة ماحاش يحصّن رجال الشرطة من المحاسبة والعقوبة والإفلات من المسؤوليّة، ويشكّل عاملاً يكرّس عنف الشرطة بشكلٍ عام، واتجاه المواطنين العرب بشكلٍ خاص.لذلك نؤكد مطالبتنا بالتحقيق الجدي عبر جهة مستقلة في هذه الجريمة ومعاقبة المجرمين حتى لا تتكررالجرائم بحق شبابنا وشعبنا " 


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة