اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

عمير بيرتس :نتنياهو هو المشكلة وليس الحل وأعمل على إقامة ائتلاف واسع لتبديله

قبل دخول استقالته من الحكومة الى حيّز التنفيذ بساعات معدودة، شارك وزير حماية البيئة المستقيل عمير بيرتس يوم الثلاثاء من هذا الأسبوع في إجتماع نظمته منظمة أصدقاء الكرة الأرضية بخصوص ترميم نهر الأردن، على أرض الأردن، وبعد عودته شارك في تدشين جهاز يستخرج غاز الطبخ من القمامة البيتية للإستخدام البيتي في قرية أم بطين في النقب. وفي حديث معه بعد هذين الحدثين مباشرة قال لـ"الصنارة":"الإجتماع في الأردن كان مخططاً له من قبل بهدف تدشين وافتتاح البرنامج لترميم نهر الأردن الذي سيبدأ بالتعاون ما بين إسرائيل والأردن ولاحقاً في القسم الواقع مقابل مناطق السلطة الفلسطينية يتم إشراك الفلسطينيين أيضاً. وقد قلت هناك أننا وصلنا للتحدث في تطهير الماء ولكن يهمني أكثر التحدث عن تطهير الأجواء، خاصة في ظل الأجواء المتكدرة والصعبة السائدة اليوم. وقلت إنّ النهر الرمز، نهر الأردن، يشكل رمزاً لالتقاء ثلاث ديانات وثلاث دول ومهم لسكان الدول الثلاث، ورأيت أنّ هذه مناسبة لأشرح أهمية أن نمنع المتطرفين من أن يقرروا كيف نحيا. أعلنت أنني أؤيد إبقاء الوضع القائم في الأقصى وضرورة منع استخدام التوتر هناك لأغراض سياسية من قبل المتطرفين. كما قلت إنني أؤيد مبادرة السلام العربية وبحل الدولتين للشعبين إسرائيل وفلسطين وأنني لا أؤمن أن دولة إسرائيل يمكنها التقدم بدون أفق سياسي وأنّ الطريقة التي يواجه فيها الصراع الإسرائيلي الفلسطيني بدلاً من حلّه، تضرّ بدولة إسرائيل. وكرجل سلام أؤمن أن علينا بث روح المصالحة وباركت الملك عبدالله ملك الأردن الذي يعمل كل ما بوسعه من أجل خلق أجواء جيدة في الشرق الأوسط . إنّ المستقبل بين أيدينا فلنعمل من أجل أولادنا".





وعن آخر حدث شارك فيه كوزير لحماية البيئة قال:"دشّنا جهازاً جديداً في قرية أم بطين غير المعترف بها في النقب الذي يحوّل القمامة البيتية الى غاز للطهي حيث تمّ ربطه ببيوت العائلات البدوية ومن المتوقع أن يوفّر على كل عائلة ما معدّله 500 شيكل في الشهر. وقلت هناك إنني كنت شديد الإنفعال عندما شربت القهوة البدوية التي أعدوها على نار غاز تمّ استخراجه من القمامة. فبدلاً من إبقاء القمامة البيتية في الشوارع أصبحت مصدراً للطاقة وطريقة للتوفير. وقد قمت باستثمار عشرات الملايين بهذا المشروع وأعتز بالإنجاز الذي وصلنا إليه".





وكان بيرتس قد قدّم استقالته من الحكومة يوم الأحد مطلع هذا الأسبوع عشية التصويت على ميزانية العام 2015 في الهيئة العامة للكنيست بعد أن عارضها في الحكومة وقال إنها ميزانية سيئة، وأنه "في الوقت الذي تلتهب الأمور حولنا يقدم رئيس الحكومة بتأجيج الأجواء بدلاً من تهدئتها". وقال إن نتنياهو اختار بالذات ذكرى مقتل إسحاق رابين ليصب الزيت على النار ولإلقاء التهمعلى الآخرين، وفقط بسبب أهمية الموقف والحدث لم أغادر المكان احتجاجاً فقد عملت كل ما بوسعي لدفع العملية السياسية مع الفلسطينيين ومن أجل أن يعيش المواطن في إسرائيل بكرامة". وقال بيرتس:"إنّ التدهور حاصل في جميع الأصعدة: الصعيد السياسي والإجتماعي والإقتصادي، لذلك اخترت ألاّ أواصل خدمة سياسة نتنياهو الذي تحوّل الى رهينة بيد اليمين. فقد حان الوقت لجلب الأمل فرئيس الحكومة فوّت جميع الفرص التي أُتيحت له واختار أن يبقى أسيراً ومشلولاً في أيدي المتطرفين. نتنياهو لا يمكنه أن يكون الحل إنه المشكلة بحد ذاتها".




وقال إنّ هذه الحكومة أقيمت بشكل غير طبيعي ولن تصمد حتى كانون الثاني 2017 لأن الوضع الإجتماعي والفقر سيحدثان أزمة سياسية، ولأن الحكومة تسير باتجاه توسيع الفجوات الإجتماعية ،وما ينفذ مع لجنة الفقر هو استهتار وقد قدمت لوزير المالية ولرئيس الحكومة ثلاثة برامج مركزية لمحاربة غلاء المعيشة: رفع راتب الحد الأدنى، بناء سلة سلع استهلاكية أساسية معفّاة من ضريبة القيمة المضافة وبناء ميزانية. ولغاية إقرار الميزانية بشكل نهائي في كانون الأول القادم سأناضل مع زملائي في "الحركة" من أجل الإنسان العامل والطبقات الضعيفة ومن أجل أن يعيش كل مواطني الدولة بكرامة".




وقال بيرتس:"رئيس الحكومة يتقلد المنصب منذ خمس سنوات ولا يستطيع التملّص من المسؤولية بأي مجال كان، لا من الفجوات الإجتماعية ولا من الفقر الآخذ بالإزدياد ولا من الإضطرابات الحاصلة، لقد أصبحت دولة كاملة رهينة العلاقات العامة التي تبث رسالتين مرفوضتين ، الأولى أن كل من يتحدث عن أفق سياسي يخشى محاربة الإرهاب والثانية أنه ليس هناك بديل لنتنياهو. فهذه مقولة تعيسة ومناقضة للديمقراطية وتلائم فقط نظاماً ملكياً حيث لا يكون للملك منافس، وللأسف تجذّرت في الدولة وفي الرأي العام. " 




وردّاً على سؤال حول وجهته السياسية بعد استقالته من الحكومة قال:"المقولة إنه لا يوجد بديل لنتنياهو ليست مقبولة علي ولن أسلم بها وسأثبت أن هناك بديلاً له، وأعمل على إقامة إئتلاف واسع داخل الكنيست وخارج الكنيست بهدف تغيير نتنياهو. فكل من يعتقد أنه حان الوقت لتغيير الحكم في الدولة من جميع المنطلقات، السياسية والأمنية والإجتماعية والإقتصادية عليه أن يرى نفسه تحت مظلة هذا الإئتلاف الذي سنقيمه".




ورداً على سؤال حول كيفية بناء ذلك على أرض الواقع قال:"في هذه المرحلة لا يهم كيف سيتم ذلك ولكن ما هو مهم هو أن هذه خطوة وطنية تخلق أملاً متجدداً لكل المواطنين في إسرائيل الذين فقدوا الأمل إنّ بالإمكان التوصل الى حل، ومسألة أن يكون هذا الإئتلاف قائمة سياسية أو جسماً لا سياسي غير مهمة في هذه المرحلة ففي البداية علينا التركيز معاً لنمنح الثقة المتجدّدة بالنفس لكل من فقدوا الأمل. وقد توصلت الى هذه النتيجة عندما سمعت خطاب نتنياهو في ذكرى مقتل إسحاق رابين حيث كان يتوجب على نتنياهو أن يستغل الموقف ويخرج بتوجّه للتهدئة ولتخفيف حدّ التوتر في البلاد وأن يطلب من المتطرفين الذين يقومون بأعمال استفزازية في الأقصى" .ورداً على سؤال حول رأيه بتهديدات نتنياهو بسحب المواطنة من مواطنين عرب قال:"كل تصريحاته ومقولاته في هذا الشأن لا تجدي نفعاً بل تؤجج الأجواء وتزيدها شحونة".


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة