اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

الشيخ عبدالسلام مناصرة:الغرب أساس العنف ونحن نعيب على المرأة أن تخطئ ونحن خطّاؤون

يحدد الشيخ عبد السلام مناصرة مصدرين اساسيين للعنف .يقول :" للعنف مصدران برأيي الأول هو الغرب والثاني عندنا سببه قلة التفكر لما أمر الله. نحن لم نذهب لإحتلال أوروبا، بينما أوروبا نكّلت بنا. صحيح اننا وصلنا كأمة وكدين الى الأندلس, لكننا لم نظلم شعباً بل نشرنا الفكر والحضارة، وبنينا المدارس وكل إنسان في الأندلس كان بإمكانه تعلم القراءة والكتابة تماماً كما في الشرق، لكن الغرب أعادنا الى الجاهلية أو يعمل على ذلك.




مع هذا هناك أيضا " حق علينا" فإذا كان غيرك يريد إيذاءك ممنوع أن تؤذي انت نفسك، عليك أن تواصل مطالبتك بالحق لك ولغيرك وبالسلام أيضاً وان ترحم غيرك. هكذا علّم الإسلام ونحن يجب أن لا نخالف الإسلام ديناً وممارسة.



الصنارة: كلام جميل، لكن على  ارض الواقع كيف يتم ترجمة ذلك في منع العنف؟



الشيخ مناصرة: هذا هو الأساس. نحن نقول طالما أن الإنسان يحترم الآخر ولا يستعمر ولا يؤذي ويؤتي الحقوق، ويترك الآخرين ليعيشوا باحترام وكل يأكل لقمته الشريفة بعرق جبينه دون  ان يُذل أو ان يَذِل.



الصنارة: هذا شعار كبير، لكن انتشار العنف في مدارسنا وملاعبنا وبيوتنا لا علاقة له بالغرب؟



الشيخ مناصرة: له علاقة وعلاقة وطيدة، فهل نحن هنا في هذه البلاد نعيش بحرية تامة، وبحبوحة. الا توجد تفرقة عنصرية في التعليم والعمل.. هل مسموح لنا أن نعمل في أي مكان نريد؟ إذن هناك تمييز، وما دام التمييز قائماً فإن المحكوم هو الذي يتلقى الضربة لأنه ضعيف. وهذا يولد لديه العنف لأن الدافع الغريزي يدفعه الى التفكير بالرد على العنف الذي يقع تحت طائلته ويتلقاه، ليظهر أنه قوي وجيد وقادر. فالذي قاله بنيامين نتنياهو هذا الأسبوع كلام يدفع الى القيء.. قال، إن العنف الذي ظهر من الإسلام الشديد.. أي إسلام شديد، هل أغلق الإسلام مرة كنيساً.. في دولة الأندلس لم يغلق كنيس أو كنيسة.. والأقصى هو لكل المسلمين في العالم فكيف يغلقه.. مَن هو حتى يغلق الأقصى ويمنع المسلمين من الصلاة.. بأي حق. فقط إذا قال نتنياهو انه الله... عندها يحق له أن يغلق الأقصى ويتحكم بالمصلين. لكن طالما ان الأمر ليس كذلك فليس بإمكانه وليس من شأنه أن يغلق أبواب الأقصى أو أي كنيسة أو أي كنيس. وماذا فعل بعد ذلك قادة اليمين، دخلوا الى الحرم برفقة قوات خاصة لحمايتهم. لماذا هذه الأفعال.. اليست استفزازية؟ نحن لا يمكن ان ندخل أي كنيس إلا بإذن وترحاب.



الصنارة: وهذا ينتقل الى المجتمع والمدارس والملاعب؟


الشيخ مناصرة: السؤال الأساسي لماذا، لماذا يحصل كل هذا العنف.. عندما يجد المواطن العربي نفسه أصبح بدون أرض بعد ان سلخت السلطات كل ما كان لنا من أرض حتى لم يعد يبقى أي احتياط لبناء مساكن لأولادنا.. فعمّ الازدحام وطم في قرانا ومدننا. والتعليم تردى من درك الى درك. والعمل نفس الشيء البطالة تزدهر من شارع لشارع.. فهذا كله يؤدي الى الفراغ القاتل الذي يعبر عنه بالعنف. ونحن كأمة وكدين لا نقبل العنف وكل أمة واعية ومتطورة لا تقبل العنف، نحن من علّم العالم الحضارة وها هم يحاولون اعادتنا الى العصور البدائية.


الصنارة: أين تجد دور رجال الدين عامة في مواجهة العنف؟



الشيخ مناصرة: أرى أن على رجال الدين المسلمين أولاً  الدعوة الى اللين واللطف والمحبة وليس التجبر. وكذلك رجال الدين المسيحيين  عليهم الدعوة الى السلام لأن المسيح  ( عليه السلام ) لم يدع إلا الى السلام، والرسول محمد "صلى الله عليه وسلّم " وموسى (عليه السلام ) دعا الى السلام. كذلك أدعو الربانيم والكهنة والأئمة الى الحديث عن الإنسانية ورفع مستوى الحياة وليس العنف.


الصنارة: هناك عنف أسري خاصة ضد النساء وما يسمى القتل على شرف العائلة ما رأيك في ذلك؟



الشيخ مناصرة: نحن نعيب على المرأة أن تخطئ ونحن خطاؤون.... أما خرافية شرف العائلة هذه فمن يقوم بها هم أناس غير ملتزمين بالمرة بالأخلاق.. والتربية الأساسية يجب ان تكون في البيوت ومَن كان لطيفاً لا بد ان يجد اللطف بالمقابل ومَن كان كريماً، أي كريم الأخلاق لا بد أن يحب كرم الأخلاق بالمقابل فإنما الأمم الأخلاق.


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة