اخر الاخبار
تابعونا

انتشال 8 جثث من تحت الركام في بيروت

تاريخ النشر: 2020-08-10 11:36:03
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

أحلام :بالمؤتمر الصحفي عرفت ما معنى مصطلح العهر الإعلامي

لم تمرّ الحلقة الثانية المباشرة من برنامج “أراب أيدول”على خير، حيث كانت تعليقات لجنة الحكم قاسية بعض الشيء على بعض المشتركين الذين لم يستطيعوا أن يكسبوا رضا الحكام.



ورداً على سؤال لأحلام يتعلق بالفنانة شمس الكويتية، كيف كانت لتتصرف لو حصل معها في لبنان ما حصل مع الفنانة أصالة في الأيام الماضية قالت أحلام: ” شمس مين هذه رقاصة؟ ولا أعلم أن في الكويت فنانة اسمها شمس، وهذا السؤال غير مقبول ولا تجوز مقارنة أصالة نصري بأي أحد! فأصالة رمز من رموز الفن وهي فنانة من عشرين عاماً بغضّ النظر عن تصريحاتها وعيب مقارنتها بأحد ولا أسمح بهذا الأمر”. هذا التصريح دفع بأحلام للقول بأن أسئلة الصحفيين ليست بالمستوى المطلوب ما دفع بالبعض منهم إلى مغادرة المؤتمر وطلبوا منها الإعتذار. إلا أن أحلام اعتذرت فقط من الصحافيين الذين بقوا في المؤتمر وقالت: “أحترم الأقلام النظيفة فقط ولا داعي للقيام بأسئلة خارجة عن نطاق موضوعنا “أراب يدول”. وتابعت: ” تمنيت لو يقوم أحد من الصحفيين باستفزازي وسؤالي عن المشتركين، كيف تعبت اللجنة معهم، وكيف وصلوا إلى هذه المراحل، كون هناك أمور كثيرة تجهلها الصحافة”.



أحلام كتبت تغريدة على تويتر جاء فيها: ” اليوم عرفت ماهو معنى مصطلح العهر الإعلامي في المؤتمر الصحفي مع احترامي للبعض”. كما قامت بالإستهزاء من بعض أسئلة الصحفيين الذين سألوا عن عمر وائل وحسن خلال المؤتمر”. وتابعت في تغريدة أخرى: ” تحية حب وتقدير الى قشور الصحافة الهشة وعاشت الوحدة العربية، ولتسقط الاقلام الصفراء”.



كما أوضحت أحلام خلال المؤتمر، بأن مشاركتها في لجنة تحكيم “أراب أيدول”، سببها أن “البرنامج يعرض على MBC، شاشة كل العرب”، لافتة إلى “أنني دخلت بيوت المصريين والعراقيين ومختلف الدول العربية، بفضل هذه الشاشة”. وعلقت أحلام رداً على سؤال، يتهم اللجنة بالانحياز إلى مشتركين على خلفية انتمائهم إلى بلدان معينة، نافية هذه المقولة جملة وتفصيلاً، مؤكدة “نحن لا ننحاز لمشترك بسبب انتمائه وجنسيته، بل نقيّمه فقط على أساس موهبته”. وأضافت “كنا كلما وجدنا موهبة مهمة، “نقطفها” بصرف النظر عن البلد الذي تنتنمي إليه

>>> للمزيد من فـــن اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة