اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

عمر آوسي : القصف الامريكي لداعش في الرقة تم بعد ابلاغ القيادة السياسية السورية

تسارعت الأحداث خلال الساعات الأربع العشرين الماضية  وهي مؤهلة للانفتاح الى كل الاتجاهات السلبية حصرًا خاصة مع تزامن  اعلان الجيش الإسرائيلي فجر الثلاثاء  أنه أسقط بصاروخ باتريوت مقاتلة سورية قال إنها اخترقت أجواء الجولان السوري المحتل لمسافة 800 متر , مع الاعلان الامريكي عن بدء الحملة الدولية ضد الارهاب الداعشي باطلاق عدد من الصواريخ الموجهة وقصف الطيران الامريكي وبعض حلفائه لمواقع داعش في سوريا وذلك بالإعلام والتنسيق المسبق  مع الدولة السورية , بعكس ما كانت تتفوه به الادارة الامريكية حتى قبل ايام .





 ويبدو ان الموقف الروسي الحاسم الذي جاء على لسان الرئيس فلاديمير بوتين شخصيا خلال محادثته الهاتفية الليلة الماضية مع المبعوث الشخصي للرئيس اوباما الامين العام للامم المتحدة بان كي مون , لعب الدور الحاسم في هذا التحول الدولي , الذي انعكس بالاعلان الرسمي الامريكي انهم ابلغوا القيادة السياسية السورية بالأمر قبل وقوعه بساعات .




وقد أفاد التلفزيون الرسمي السوري أنه "في إطار دعمه لتنظيمي" "داعش" و"جبهة النصرة" الإرهابيين وفي مخالفة صريحة وعلنية للقرار 2170، يعتدي الاحتلال الاسرائيلي على طائرة حربية سورية ويسقطها". وأوضح جيش العدو الإسرائيلي أنه اعترض طائرة مقاتلة من طراز "ميغ - 21" قبل أن يسقطها بصاروخ باتريوت فوق منطقة القنيطرة.وتعد هذه المرة الأولى التي يسقط فيها الجيش الإسرائيلي طائرة سورية منذ عام 1989.




حول هذه التطورات وما قد يلحقها من تداعيات التقت "الصنارة" امس الثلاثاء رئيس المبادرة الوطنية لاكراد سوريا عمر آوسي وهو  عضو في مجلس الشعب السوري ومقرب من الرئيس السوري بشار الأسد  ..




الصنارة : تزامن القصف الأمريكي لمواقع "داعش" في الرقة مع التصدي الاسرائيلي لمقاتلة سورية واسقاطها ،قد أعلنت الخارجية السورية أنه تمّ إعلامها بالتحرك الامريكي .. هل فعلا تمّ الإعلام والتنسيق؟




آوسي: البلاغ الرسمي الذي أصدرته الخارجية السورية واضح وهو يجزم أن الأمريكان أو الإدارة الأمريكية  رسميا القيادة السورية كما جاء في البيان عبر اتصال تم بين وزير الخارجية العراقية الجعفري بالدكتور وليد المعلم بناء على طلب شخصي ورسمي من الوزير الامريكي جون كيري . كما ان الاعلان الرسمي الصادر من واشنطن اشار الى ان المندوبة الامريكية في الأمم المتحدة أخبرت مندوب سوريا لدى المنظمة الدولية  الدكتور بشار الجعفري بالأمر وذلك تأكيداً لما تمّ الإعلان عنه من قبلنا بأن قيام أمريكا وحلفائها بتوجيه ضربات الى تنظيم" داعش" لن ينجح إذا لم تنسق واشنطن ذلك مع القيادة السياسية في سوريا وحتى مع روسيا وإيران..وهي مضطرة الى هذا التنسيق. وما تمّ فجر اليوم  )أمس الثلاثاء( جاء ليؤكد على الموقف السوري. 
ونحن نعتقد أن خطة ومشروع واشنطن لضرب مواقع التنظيم هدفها تقليم أظافر" داعش" وليس القضاء عليه لأن" داعش" صناعة غربية  جاءتنا من الغرب الإستعماري وتمّ استدعاؤه الى سوريا بدعم من دول الخليج والدولة العثمانية الطورانية في تركيا التي شاركت في الهجوم على القرى والمدن الكردية في الشمال السوري بالدبابات والمدفعية الثقيلة قرب عين عرب الى أن تدخل الطيران الحربي السوري الى جانب قوات الحماية الشعبية الكردية واستطاعوا وقف زحف قوات "داعش"  نحو مدينة عين العرب الحدودية... والساعات القادمة ستكون كفيلة لتوضح ما إذا كانت واشنطن جادة في ضرب "داعش" أم لا.



ومن هنا نشير الى ان التحرك الاسرائيلي الى جانب قوات جبهة النصرة في الجولان كان مفضوحا طيلة الوقت وجاء اعتداء جيش الاحتلال ضد الطائرة السورية ليصب في هذا الاطار . لكن الرد السوري لن يتأخر طويلا ..




الصنارة: إذن أنتم تجزمون أن الضربة في الرقة جاءت بالتنسيق مع سوريا.. فهل أحيط حلفاؤهم (إيران وروسيا) بذلك خاصة أن هذه العملية جاءت بعد ساعات من لقاء كيري وظريف ومن اتصال لافروف بكيري؟




آوسي: أعتقد ذلك، وإذا ما كانت واشنطن جادة في ضرب" داعش" فعليها أن تضرب أرتال السيارات المحملة بالمدفعية وضرب هذه المراكز في منطقة الرقة لا يكفي لوحده لأن" داعش" أصلاً أخلى تلك المواقع وسحب تشكيلات قواته منها لمحاصرة مدينة عين عرب الكردية على الحدود السورية التركية وبمشاركة تركية فعلية. فحتى أطقم الدبابات الداعشية هي كوادر تركية.. وتركيا كما هو معلوم لم تنظم الى الحلف الدولي الذي شكلته أمريكا مع بريطانيا وفرنسا وأكثر من 40 دولة.. تركيا وحسب مشروعها القديم تحاول إقامة منطقة عازلة في المناطق الكردية السورية ومن ثم ضم هذه المنطقة العازلة الى دولة" داعش" وإقامة الجغرافيا السياسية المسماة دولة الخلافة.. لكن قوى الحماية الكردية وخاصة بعد تدخل قوات الطيران الحربي السوري أمس )الإثنين( وأمس الأول )الأحد( تغير الوضع وتوقف زحف" داعش "باتجاه عين عرب ومن ثم أعلنت الفصائل الكردية النفير العام ونأمل أن تبدأ القوات والفصائل الكردية بأخذ زمام المبادرة سريعاً.




الصنارة: هل هناك ارتباط أو علاقة أو صفقة بين إطلاق سراح الدبلوماسيين المختطفين الأتراك من الموصل، مع فتح الجبهة شمال سوريا أمام "داعش" وذلك لإقامة المنطقة العازلة ومن ثم تسليمها ل "داعش" ؟




آوسي: لا أبداً.فقضية الرهائن أصلاً في الموصل هي قضية مفبركة لأنهم كانوا ضيوفاً أعزاء على منطقة "داعش".. وما اعتبره الفاشيان السلجوقيان أوغلو واردوغان إنجازاً هو مسرحية لذر الرماد في العيون. هناك تنسيق رسمي قبل الرهائن بين تركيا و "داعش "  بما يتعلق بالمناطق الكردية في سوريا وقد قلت لك قبل أشهر أن قوات الحماية الكردية تقوم بحماية الخاصرة الشمالية للوطن السوري أمام الأطماع السلجوقية العثمانية ومنع "داعش " من أي اختراق في عمق المنطقة الكردية. وبالمقابل في العراق تحارب قوات البيشماركة البطلة منظمات" داعش" ومنظمات قاعدية أخرى على جبهة طولها 1050 كيلومترًا تبدأ من زاخو شمالاً وتنتهي في منطقة الحدود العراقية الإيرانية..لذلك أعتقد ان الموضوع ليس له علاقة بموضوع الرهائن بل الموضوع من أساسه مفبرك.




الصنارة: على الجبهة المقابلة تشهد القنيطرة ومنطقة الجولان حالة من تراجع قوات الجيش العربي السوري أمام تقدم لقوات جبهة النصرة وحلفائها، وأصبحت المنطقة مندرعا جنوبا وحتى القنيطرة شمالااً كلها تحت سيطرة هذه القوى. كيف تفسرون نجاحات للجيش السوري  في زاوية معينة وإخفاقات في زاوية أخرى؟



آوسي: الموضوع في القنيطرة شبيه بما يحصل على الجبهة الشمالية (الحدود التركية السورية)حيث منظمات" داعش" وحلفاؤها المدعومة من الحكومة التركية وبمشاركة فعلية من الكوماندوز التركي لتعزيز مواقع" داعش"، بينما على الحدود الجنوبية الغربية يقوم جيش الإحتلال الإسرائيلي بشكل علني بدعم قوات النصرة والعصابات المسلحة التي تستخدم الأراضي المحتلة في فلسطين والجولان  قواعد لها بدعم إسرائيلي علني ومكشوف مباشرة لوجستياً وبالسلاح والإحداثيات، لذلك تمكنت هذه القوات من السيطرة على تلك المنطقة، وأرى أن المشروعين متكاملان في إطار المؤامرة على سوريا..
 لكننا نعتقد أن كل ما يحدث الآن يعزز وجهة النظر السورية منذ بداية الأزمة وعلى المستويين الرسمي والشعبي, بأن العملية هي مكافحة الإرهاب الدولي الذي تتعرض له سوريا والمنطقة والأمر ليست له علاقة لا بالإصلاح ولا بالدمقراطية ولا بالحرب الأهلية. الآن وجهة النظر هذه تتأكد وها هي العصابات الإرهابية وصلت الى لبنان وستصل الى السعودية ومشيخات النفط الخليجية. وهذا كله يؤكد ويعزز سياسة وفكر القيادة السياسية في سوريا بضرورة مكافحة هذه الهجمة الموجهة ليس على سوريا فقط بل وعلى مستوى المنطقة والعالم.



الصنارة: الحاصل عملياً هو تقسيم سوريا، الى منطقة عازلة في الشمال كردية ودولة داعشية في الشرق ومنطقة عازلة في الجنوب الغربي تابعة لجبهة النصرة..




آوسي: في الواقع هذا هو المخطط المرسوم إذا ما تمكنوا من تحقيقه بتقسيم سوريا الى كانتونات طائفية ومذهبية ومن ثم كل المنطقة المحيطة بإسرائيل لتضمن يهودية إسرائيل.. لكن سوريا لا تقبل القسمة الا على واحد.. وأعتقد أن سوريا لا تزال متماسكة رغم سيطرة بعض المجموعات الإرهابية على بعض الجغرافيات.. المهم أن قلب سوريا حيث المدن الرئيسية لا يزال صامداً وهناك انتصارات عسكرية واضحة على مستوى دمشق وحمص وحلب وتحصين المنطقة الداخلية وبالتالي الإنطلاق الى الأجنحة سواء كان في المنطقة الجنوبية الغربية في درعا والقنيطرة أو الشرقية في الحسكة ودير الزور والرقة ولننتظر الأحداث القادمة خلال الساعات القادمة. أعتقد أنها حبلى بأحداث قد تكون دراماتيكية وقد يستمر القصف الأمريكي على مواقع "داعش "وعندها سوف يتمكن المحللون السياسيون من التأكد والتركيز على حقيقة المشروع الأمريكي هل هو مواجهة ومحاربة الإرهاب فعلاً أم أنه عبارة عن مسرحية لا قيمة لها.




الصنارة: هل التنسيق السوري الروسي الإيراني قادر على إفشال المخطط التقسيمي؟





آوسي: بالتأكيد. نعم نعم ونعم، وفي الفترة الأخيرة ارتفعت وتيرة التحرك الروسي والإيراني، وقد التقى عدد من المسؤولين الإيرانيين نظراءهم السعوديين وكان آخرهم اللقاء بين وزيري الخارجية جواد طريف وسعود الفيصل. وأعتقد أن هناك مبادرة من إيران لوقف دعم السعودية لجبهة النصرة والمنظمات التي تدعمها وسوف تحدث تغييرات دراماتيكية في مواقف تلك الدول لأنها باتت تشعر بالخطر على أمنها القومي .والحلف الإيراني الروسي السوري انضم إليه العراق وجنوب لبنان والمقاومة الفلسطينية،وقوس المقاومة هذا هو المحور المقاوم وهو قوي ومدعوم من الروس، الذين يعتبرون في هذه الأزمة ما يحدث في سوريا يمس الأمن القومي لموسكو بالذات والحدائق الخلفية للروس، وسيتمكن هذا المحور من صد الهجمة في سوريا.




الصنارة: كان قرار مجلس الأمن الروسي واضحا ًبانه لن يسمح بسقوط سوريا فهل ستقدم روسيا سلاحاً جديداً لسوريا إس 300 مثلاً؟





آوسي: أعتقد ذلك.. لأن سقوط سوريا لا سمح الله يعني وصول الإرهابيين الى موسكو. وموسكو لن تسمح بذلك، والموقف الروسي واضح وثابت منذ بداية الأزمة وهو يتطور شيئاً فشيئاً وإذا ما كان هناك أي خطر على سوريا فسوف ترى حتى الجيش الروسي والجيش الإيراني وكل الحلفاء موجودين في سوريا.. حتى الآن نحن في سوريا لسنا بحاجة الى هذه الجيوش فالجيش العربي السوري يقوم بواجبه في مكافحة الإرهاب وصد "داعش" وتوجيه ضربات لكل هؤلاء المتطرفين الذين يمثلون ما يسمى الإسلام السياسي. لسنا بحاجة الى قوات روسية أو إيرانية فالجيش السوري قادر حتى الآن على امتلاك زمام المبادرة ويوجه ضربات قوية الى المنظمات الإرهابية القاعدية. وهذا الحلف قوي لكن إذا ما تطورت الأمور فكل الإحتمالات واردة وتستطيع سوريا إنهاء أو حسم الوضع العسكري خاصة بعد أن اتضح أن الموضوع في سوريا إرهاب دولي منظم غاشم.




الصنارة: وهذا قد يؤدي الى حرب مع إسرائيل؟



آوسي: كل الرهانات والإحتمالات واردة وسوريا مستعدة  للدفاع عن أمنها الوطني وامنها القومي وجغرافيتها القومية حتى لو اضطرت الى فتح عدة جبهات مع إسرائيل وغيرها. والجيش السوري جيش قوي وتمرس في هذه السنوات على حرب الغوريلا وحرب العصابات ويمتلك كفاءة كبيرة وقدرات ولا خوف على سوريا أبداً فقد تجاوزت سوريا منطقة ومرحلة عنق  ولا رجعة إليها.


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة