اخر الاخبار
تابعونا

اصابة خطيرة لرجل سقط عن ارتفاع بيافا

تاريخ النشر: 2020-09-26 14:22:08
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

والد الطبيب فادي خاسكية من الطيرة المعتقل في أرمينيا : ابني بريء وأنتظر عودته لنحتفل بزفافه

" ابني فادي طبيب وتحصيله العلمي مميز , وما نسب له من شبهات عارية عن الصحة ولا اساس لها , فادي لم يطعن سائق التاكسي والكاميرات على امتداد الشارع تثبت ذلك , وتؤكد ان فادي دفع للسائق وصافحه ثم غادر المكان , ولكنهم يماطلون في التحقيقات بغية الحصول على اكبر مبلغ ممكن , لقاء الافراج عنه".



هذا ما قاله سمير خاسكية والد الطبيب فادي خاسكية من الطيرة والمعتقل منذ اكثر من 7 اشهر في سجن أرمينيا بعد ان اعتقل على خلفية شبهات طعن سائق سيارة اجرة هناك , الامر الذي اكدت العائلة انه بعيد كل البعد عن هذه الشبهات الدنيئة.



وقال سمير خاسكية :" بدلا من ان يكون ابني فادي الان عريسا يحتفل بزفافه والذي كان من المقرر ان يكون الشهر الماضي , ها هو الان يقبع في السجن في ارمينيا بعيدا عن اهله وبلده , وكل ذلك دون ذنب اقترفه".



وتابع سمير خاسكية :" ادعو الله ان يعيد ابني باسرع وقت ممكن الى حضني وحضن امه التي تعاني كثيرا على بعده وتصلي لله عز وجل ان يعيده الى حضنها باسرع وقت ممكن ".



" لم نكن نتوقع ابدا ولا في أسوأ احلامنا ان يحدث ما حدث ".



وانهى سمير خاسكية :" ابني بريء , واشكر كل من دعمني وعائلتي ووقف الى جانبنا".




والدة فادي  قالت:” لا اعرف كيف يمكن ان اصف الوضع الذي نمر به، اذ لم اتوقع في يوم من الايام ان يحصل لابني ما حصل له، كما اتمنى ان لا تصاب اي عائلة بما اصبنا به، حيث انه من الصعب تحمل مثل هذه المواقف ومواجتها”.



وأضافت:” ابني انسان مسالم ومؤدب ودائما يبني علاقات مع الاخرين مبنية على الاحترام المتبادل، ودائما يسعى الى اصلاح ذات البين، لذلك فان كل الشبهات التي نسبت له عارية عن الصحة ولا اساس لها من الصحة، بل جاءت فقط من اجل الانتقام منه”.




واردفت الام :"  قبل اسبوعين تحدثت مع ابني، وشعرت خلال حديثي معه كما كان منهارا، ونحن ايضا منهارون بسبب الظروف الصعبة والقاسية التي تواجهه في السجن، ونكاد لا نعرف طعم النوم ولا الراحه لبعده عنا، حتى فرحتنا بيوم زفافه الذي كان من المقرر ان يقام قبل شهر زالت هي الاخرى فيها غصة كبيرة ، مع العلم اننا انتظرنا هذه اللحظة على احر من الجمر، لنحتفل بزفاف ابننا البكر”.




ومضت وهي تقول:” توجهنا الى اعضاء الكنيست العرب ولم نر منهم اي تجاوب، ولو ان الحادث تزامن مع موعد انتخابات الكنيست لرايناهم يكثرون من الزيارات لدينا، لكن على ما يبدو ان قضية ابننا بالنسبة لهم هامشية ولا قيمة لها”.




وأنهت الام :” اتوجه لكل انسان على علاقة بالرئيس الارميني وحكومته التدخل ، على امل الافراج عن ابننا. ابني لا يستحق هذا التعامل ومكانه يجب ان يكون بيننا”.



الصور بلطف من موقع الطيرة اليوم

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة