اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

الفصائل الفلسطينية : التهديد باجتياح بري بلا قيمة ونحن جاهزون

 قالت لجان الفصائل الفلسطينية  أن الجيش الاسرائيلي لن يتجرأ على الدخول لقطاع غزة مرة أخرى بعد إن مرغت المقاومة الفلسطينية أنف جنوده ألويته التي يدعوها بالنخبة في تراب غزة.



وأضافت اللجان في تصريح نشرته وكالة الانباء الفلسطينية معا " إن على قيادة العدو ووزرائه المتطرفين إن يسألوا جنودهم عما ذاقوه فوق أرض غزة حين قادتهم حماقتهم بالتفكير في الاجتياح البري في المرة الأولى وأولى لهم أن يتعلموا من غلطتهم الأولى بدل من سيل التصريحات الإعلامية التي بات يعلم الجميع كذبها وإنها فقط للاستهلاك المحلي وكمحاولة يائسة منهم لمدارة خسائرهم في أرض المعركة".



وتابعت لجان المقاومة "العدو لم يحقق أي إنتصار في ميدان المعركة أمام صلابة مقاومتنا وصمود شعبنا ولقد جن جنون العدو أمام هذا المشهد البطولي فقام بمجازره الغاشمة ضد المدنيين".



وأكدت اللجان إن جناحها العسكري ألوية الناصر صلاح الدين على أتم الجهوزية و الاستعداد لأي خيار من الممكن إن تتخذه قيادة العدو في محاولة منها للهروب للأمام والتغطية على إخفاقها الدائم أمام المقاومة الباسلة منذ بدء العدوان.



من ناحيتها أكدت حركة المجاهدين الفلسطينية بان تهديدات العدو بتجديد الحرب البرية بلا قيمة ولا وزن لها.



وقالت الحركة في بيان لها بخصوص تلويح عدد من قادة العدو بالعودة لاجتياح بري جديد لقطاع غزة: "إن المقاومة قادرة على الدفاع عن شعبها ورد العدوان الصهيوني فاليوم ليس كالبارحة".



واضافت "ان المقاومة لن تخذل شعبها مهما كانت التضحيات والدماء التي تسيل"، مؤكدة في الوقت ذاته بان خيار المقاومة هو خيار الشعب و سيكون الاقدام على حرب برية تكلفة باهظة لقادة العدو وجنوده,وستحقق المقاومة نصراً يضاف إلى نصر الأيام الثمانية .



وشددت الحركة بان سجل العقاب مع العدو ما زال مفتوحاً، مؤكدة بان الاحتلال لا يجيد الحوار إلا عبر فوهة البندقية وبان المقاومة هي الكفيلة بلجم وردع عدوانه عن شعبنا وتحقيق مطالبه المشروعة.


>>> للمزيد من عالمي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة