اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2067
ليرة لبناني 10 - 0.0215
دينار اردني - 4.5906
فرنك سويسري - 3.6739
كرون سويدي - 0.3885
راوند افريقي - 0.2176
كرون نرويجي - 0.3726
كرون دينيماركي - 0.5317
دولار كندي - 2.5507
دولار استرالي - 2.4498
اليورو - 3.9580
ين ياباني 100 - 3.1315
جنيه استرليني - 4.3558
دولار امريكي - 3.255
استفتاء

دوف حنين: لن نسكت على موجة التحريض والعنف السياسي

قال عضو الكنيست دوف حنين، في لجنة الداخلية التابعة للكنيست، التي عقدت، أمس الاثنين، جلسة مع قيادة الشرطة والنيابة العامة حول موجة التحريض العنصري المتفشية في شبكات التواصل الاجتماعي وبين الجمهور أن: "عرض مواقف سياسية مغايرة للمواقف السياسية السائدة بين الجمهور تندرج تحت  الحق في حرية التعبير عن الرأي، وهي أمر مشروع وقانوني. وعليه يجب ملاحقة ليس من يعرض المواقف السياسية المغايرة بل من يحرّض بمواقفه العنصرية بشكل ممنهج ومدروس ويدعو لاستعمال العنف."


وأضاف حنين، أن على أرض الواقع لا نرى أي خطوات يتم اتخاذها ضد من يقوم بالتحريض والدعوة للجوء للعنف، منهم وزراء انضموا وغذّوا موجة التحريض المتفشية في هذه الأيام. كما لا تتم دعوة المحرضين للتحقيق في مراكز الشرطة ولا يتم تقديم لوائح اتهام ضدهم. وأوضح النائب حنين أن جزء كبير من المحرضّين تظهر هويته واسمه الشخصي بشكل جليّ وواضح في مواقع التواصل الاجتماعي وضدهم، أيضا، لا تقوم الشرطة بأي خطوات للحد من التحريض للعنف الذي يتم ترجمته لأعمال عنف على أرض الواقع ، تماما كما حدث ضد المتظاهرين في يافا وحيفا وتل أبيب وأماكن أخرى. بينما بالمقابل تتم ملاحقة متكررة واعتقالات للنشطاء من الجماهير العربية الفلسطينية وكم أفواه وملاحقة نشطاء يساريين من الشارع اليهودي، من هنا تنبع الضرورة الملحّة لمعالجة أعمال التحريض والعنف بصورة مستعجلة.


وطالب حنين المستشار القضائي للحكومة، أن يحد من موجة الملاحقة وكم الأفواه التي تمارَس ضد كل يعبّر عن رأيه السياسي مثل فصل عمال من أماكن عملهم لتعبيرهم عن رأيهم، ملاحقة فنانين وأدباء الذين تجرؤا وأبدوا موقفهم بشكل علني ضد العدوان على غزة، ودعوة طلاب جامعيين لجلسات استماع بخصوص آرائهم السياسية. 


وأعرب د. دوف حنين عن قلقه من تغلغل العنف السياسي إلى صفوف أفراد الشرطة، التي وظيفتها حماية المتظاهرين وليس ممارسة اعتقالات تعسفية واعتداءات وحشية ضد المتظاهرين المناهضين للحرب. إذ يعتدي أفراد الشرطة على منتخبي جمهور بصورة وحشية، كما حصل في الناصرة الأسبوع المنصرم مع النائب محمد بركة ومركز كتلة الجبهة في بلدية الناصرة، المهندس شريف زعبي. تجربتنا تثبت أن الشرطة باستطاعتها أن تحمي المتظاهرين من الاعتداءات الفاشية كما قامت به بمظاهرة يافا المناهضة للحرب بعد إصرارنا على حماية المظاهرة. وأضاف حنين أن عصابات فاشية تتنظم، مؤخرًا،  لمهاجمة كل المظاهرات المناهضة للعدوان على غزة، برزت هذه العصابات في مهاجمتها للمظاهرات في يافا وحيفا وتل أبيب، رغم معرفة الشرطة بهذه التنظيمات إلا أنها لا تتخذ أي خطوة للجم الاعتداءات وتسمح لمهاجمة المتظاهرين بعد انتهاء المظاهرة كما حدث في مظاهرة الآلاف المناهضة للعدوان في تل أبيب يوم السبت. 

وأوضح عضو الكنيست حنين بأنه سيستمر بمتابعة قضايا التحريض العنصري المتفشية وطالب كل من يواجه حالات التحريض والعنف السياسي أن يتواصل معه لمعالجتها وفضحها. 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة