اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

الطائفة الأرثوذكسية في الناصرة يدينون ارهاب عصابات داعش ويحذرون من دسائس الطائفية

جاء في بيان صادر عن المتروبوليت كرياكوس، مطران الناصرة والجليل وكهنة الطائفة ومجلس الطائفة الأرثوذكسية في الناصرة اليوم الخميس :"ندين المجازر التي ترتكبها عصابات داعش الارهابية الوحشية ضد الشعبين العراقي والسوري عامة، وضد المسيحيين من أبناء الشعبين خاصة، لما يواجهونه من جرائم إبادة جماعية وتطهير عرقي وتدنيس وتدمير مقدسات، ونستهجن هذا السكوت العالمي على تلك الجرائم ضد الانسانية، رغم استمرارها طويلا، وفي ذات الوقت نحذر من استغلال خفافيش الظلام لتلك المجازر، لتأليب جماهير شعبنا على بعضها، وفسح المجال أمام مؤامرات دنسة لخرق النسيج الاجتماعي لوحدتنا، إن كان من خلال تبرير، أو من خلال تحريض تحت غطاء رفض المجازر.



ونشدد على ضرورة الإسراع في حماية الشعبين السوري والعراقي من هذا السرطان المتفشي، فالمجازر والجرائم الانسانية التي ترتكب في هذين البلدين العريقين، إن كانت على أساس عرقي أو على أساس طائفي مذهبي، ليست وليدة اللحظة، بل نشهدها منذ سنوات عديدة، ورغم ذلك، فإن العالم يسكت عليها، وها هي تستفحل الى حضيض ارهابي في منتهى الخطورة، من مجازر جماعية ونهب ممتلكات وتطهير عرقي، وتدنيس وتدمير مقدسات خطيرة، مسيحية واسلامية في العراق خاصة، تدمير الكنائس والأديرة، أو مصادرتها والسيطرة عليها، بعد طرد الرهبان والكهنة منها، ونهب ممتلكاتها، كما هو الحال لنهب بيوت وممتلكات المسيحيين في العراق، وهذا ما شهدناه في الأيام الأخيرة، واجبارهم على الرحيل من بيوتهم ومدنهم، بظروف وحشية ليواجهوا لاحقا مجازر جماعية.



ونؤكد، أن ما يجري في العراق وسوريا ليس احترابا دينيا، فهذه العصابات الارهابية المتطرفة، التي تتمسّح بالدين، لا تمثل الإسلام وهو منها براء، وما يؤكد على هذه الحقيقة الدامغة، أن تلك الجرائم ترتكب ايضا ضد طوائف اسلامية، وحتى من نفس الطائفة، ضد كل من لا يتماشى مع أفكار تلك العصابات الظلامية. وبناء عليه، فإننا ندعو الى رد عالمي وتدخل سريع لإنقاذ ما يمكن انقاذه في هذه المرحلة، لحماية أرواح الناس من المسيحيين وغيرهم.



وفي نفس الوقت فإننا نحذر من محاولات نقل الوباء المستشري في منطقتنا الى شارعنا العربي الفلسطيني، إن كان من خلال مجموعات متطرفة تحاول تبرير تلك الجرائم، أو رفض ادانتها بالصمت عليها، أو في المقابل، من خلال استغلالها للتحريض الطائفي البغيض وكأن القضية حربا دينية بين الإسلام والمسيحيين، وهذا ما نرفضه وترفضه الوقائع على الأرض بالمطلق.



وندعو جماهير شعبنا، الى الوقوف بحزم ضد كل محاولات الدس والتحريض الطائفي، والسقوط في مكائد وأوهام وكأن هناك "من يريد حمايتنا"، وهو نفس الطرف الذي يذبح شعبنا في غزة؛ فبوحدتنا، ووحدة موقفنا من كل الجرائم التي ترتكب ضد الانسانية، قادرون على الحفاظ على النسيج الاجتماعي في مجتمعنا، من أجل أجيالنا الناشئة والقادمة، وضمان المستقبل السعيد، في مجتمع تعددي، يجتمع على محبة الانسانية وحرية الشعوب واستقلالها.    



ندعو كل أصحاب الضمائر الحية يوم الجمعة الساعة السادسة مساءً لوقفة احتجاجية واضاءة شموع راحة لنفس ضحايا جرائم داعش في العراق وسوريا ورفع الظلم عن جميع الشعوب.



كما وندعو جميع الكنائس لتخصيص الصلوات والقداديس يوم الاحد القريب لأجل المظلومين والمضطهدين في الارض. 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة