اخر الاخبار
تابعونا

الفنانة إليسا توجه رسالة إلى إيران

تاريخ النشر: 2019-12-12 12:51:50
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2145
ليرة لبناني 10 - 0.0229
دينار اردني - 4.8841
فرنك سويسري - 3.5052
كرون سويدي - 0.3653
راوند افريقي - 0.2368
كرون نرويجي - 0.3791
كرون دينيماركي - 0.5144
دولار كندي - 2.6287
دولار استرالي - 2.3706
اليورو - 3.8434
ين ياباني 100 - 3.1887
جنيه استرليني - 4.5463
دولار امريكي - 3.463
استفتاء

د. عدنان زينة : البيدوريون علاج سكري جديد يعطى مرّة في الأسبوع أثبت نجاعته في موازنة السكر وخفض الوزن

"كنت أعمل في قطف التفاح فسقطت حاوية كبيرة مليئة بالتفاح على رجلي وكسّرت ركبتي وكانت إصابتي صعبة جداً، أقعدتني وحدّت من حركتي. وطيلة فترة العلاج والجلوس في البيت ازداد وزني بشكل كبير ووصل الى 98 كغم ومع الوزن أصبت بالسكري بشكل حاد واليوم ومع العلاج الجديد والإرادة أصبح السكر لدي متوازناً وانخفض وزني بـ 14 كغم".



هذا ما قالته لـ"الصنارة" السيدة عايدة خطيب55) عاما) من ديرحنا، أم لأربعة أولاد التي كانت من أوائل المتعالجين بحقنة جديدة دخلت مؤخراً الى سلة الأدوية لمرضى السكري ،بحيث تعطى مرة واحدة في الأسبوع بدلاً من مرة أو مرتين في اليوم والتي يبدو أنها ستكون علاجاً ناجعاً ومفيداً لموازنة نسبة السكر في دم مرضى السكري، حيث أن المشكلة الرئيسية لدى مرضى السكري هي المواظبة في العلاج والتقيّد بتعليمات الأطباء لموازنة نسبة السكر في الدم. وتشير الإحصائيات الى أن 50٪ من مرضى السكري ليسوا متوازنين من حيث نسبة السكر ولا يواظبون على العلاج الأمر الذي يقود الى تدهور حالاتهم.




وأضافت السيدة عايدة خطيب:"بسبب قلة الحركة والجلوس المتواصل في البيت والتهام الطعام بدون حساب أو رادع، ازداد وزني كثيراً وبدأت أشعر بجفاف شديد في حلقي وبدأت أشعر بحاجة للتبوّل بفترات متقاربة من غير أن أعرف السبب. وقد بدأ معي طبيب العائلة الدكتور أديب حبيب علاجاً بدواء حبتين في اليوم وحوّلني الى طبيب السكري الدكتور عدنان زينة الذي أخبرني أنه يريد أن يبدأ معي علاجاً جديداً بالحقن، فبدأت أبكي وأسأله هل وضعي صعب لهذا الحد حيث لم أكن أعرف وضعي بالضبط، وبعد الفحص تبيّن ان نتيجة فحص (HBA1C) كانت عالية جداً  12,8   وبد أن بدأ الدكتور زينة بإعطائي الحقن مرة في الأسبوع انخفضت النسبة الى10,7 وبعد مواصلة العلاج الذي بدأته في شباط الماضي أصبح الوضع ممتاز وقيمة HBA1C في الفحص الأخير الذي أجريته كانت6,1 أي أنه أصبح متوازناً وطبيعياً، ناهيك عن أن وزني انخفض بـ 14 كغم واليوم أنا بوزن 84 كغم وشعوري ممتاز جداً".




وقالت:"مرض السكري مؤلم، ومن يقول غير ذلك فإنه يكذب على نفسه، فهو يسبب العطش الشديد وجفاف الريق والحلق ويزيد من وتيرة التبوّل بشكل كبير ويعرقل مسار الحياة الطبيعي، وله مضاعفات خطيرة على العينين، وعلى أعضاء أخرى في الجسم. وهذه الأمور لم أكن أفقهها من قبل. أنصح كل مريض سكري أن يحذو حذوي وألاّ يتردد في تلقي هذا العلاج الذي أنقذني".




ورداً على سؤال فيما إذا كان هذا العلاج لوحده الذي أدى الى خفض الوزن قالت:"العلاج من ناحية والتقيد بتعاليم أخصائية التغذية واتباع الحمية ووصفات الأكل الصحية وترك الخبز المصنوع من الطحين الأبيض واستبداله بالطحين الكامل مع النخالة، هذه الأمور سوية أدت الى توازن السكري لدي".



وحول ماهية العلاج الذي تلقته السيدة عايدة خطيب تحدثنا الى الدكتور عدنان زينة، أخصائي مشاكل الغدد ومرضى السكري:




الصنارة: حدثنا عن هذا العلاج الذي يعطى لمرضى السكري مرة واحدة بالأسبوع والذي حقق لدى السيدة عايدة خطيب نتائج جيدة.



د. زينة: الإسم هو بيدوريون وهو عبارة عن علاج لمرضى السكري من نوع 2 نعطيه مرة بالأسبوع عن طريق حقنة تحت الجلد مثل الأنسولين، وهو من مجموعة العلاج أو الفئة التي تسمى GLP1 والتي تشمل الڤيكتوزا والبييتا، والفرق بين العلاج بالبيدوريون وباقي العلاجات من هذه الفئة هو أن الحقنة تعطى مرة في الأسبوع بدلاً من مرة أو مرتين في اليوم.



الصنارة: ما هي آلية عمل هذا العلاج؟



د. زينة: آلية العمل هي تحفيز البنكرياس وخلايا بيتا لإفراز الإنسولين، الذي يكون مربوطاً بنسب السكر في الدم، حيث أنه إذا كانت النسبة عالية في الدم تتم عملية إفراز الإنسولين وإذا كانت طبيعية لا يتم إفراز الإنسولين من البنكرياس ,ونتيجة استخدام هذه الفئة من الأدويةأصبح هناك ظهور أقل  لحالات الإنخفاض الحاد بنسب السكري، أي أنه لا تحدث حالات هيبوغلايسيميا، وبالإضافة الى ذلك فإن هذه الفئة من الأدوية تؤدي الى انخفاض في إفراز هورمون آخر، يسمى هورمون الچلوكاچون.



الصنارة: وما هي أهمية خفض هورمون الجلوكاجون؟




د. زينة: هورمون الچلوكاچون يؤدي الى ارتفاع بنسبة السكر في الدم، ومرضى السكري من نوع "2" يكون لديهم هورمون الچلوكاچون بنسب عالية. وأهمية أخرى لهذه الفئة من الأدوية هي أنها تؤدي الى الشعور بالشبع وخفض الشهية على الأكل، وهذا يؤدي في نهاية المطاف الى هبوط في الوزن ويمنع السمنة. وحسب الدراسات فإن الڤيكتوزا يؤدي الى انخفاض بالوزن أكثر من أدوية أخرى من نفس المجموعة، حتى أكثر من البيدوريون، وغم ذلك نلاحظ أن البيدوريون ناجع أيضاً في خفض الوزن. كذلك فإن هذه الفئة من الأدوية تعمل على الجهاز العصبي وتقلل من الشهية للأكل وتبطئ من عبور الطعام من المعدة الى الأمعاء، وهذا الأمر يؤدي الى عدم حدوث ارتفاع حاد بنسبة السكر في الدم بعد الوجبات لأن الهضم يكون بطيئاً نسبياً.



الصنارة: ألا تسبب هذه الأدوية مضاعفات وعوارض جانبية؟



د. زينة: بعض العوارض التي تسببها هي عوارض في الجهاز الهضمي أي يمكن أن تسبب أوجاعاً في البطن ولكنها تكون عابرة. والعلاج بالبيدوريون عوارضه الجانبية أقل من الأنواع الأخرى من فئة 1GLP. فأهمية العلاج بالبيدوريون هو أنه يعطى فقط مرة في الأسبوع وعوارضه الجانبية أقل.



الصنارة: ما هي مرحلة المرض التي تنصح المريض بالبدء بهذا العلاج؟



د. زينة: يفضل أن يبدأ مريض السكري بالعلاج بالبيدوريون مبكراً قدر المستطاع، وأنا أحث أطباء العائلة والمرضى على استخدام هذا العلاج مبكراً . وأنصح الأشخاص البدناء الذين ما زال السكري لديهم في بداية عهده أن يبدأوا العلاج إما بالبيدوريون(مرة في الأسبوع(أو علاج آخر من فئة 1  GLP.



الصنارة: هل تظهر النتائج مباشرة مع بدء العلاج بالبيدوريون؟



د. زينة: نجاعة العلاج قد تظهر بعد بضعة أسابيع من العلاج وهذه النقطة من المهم أن يتم شرحها للمريض وللطبيب الذي يعطي هذا العلاج. فالنتيجة لا تظهر من الحقنة الأولى وإنما هناك حاجة الى فترة 4-6 أسابيع كي تظهر نجاعة العلاج وكي نصل الى وضع مستقر من حيث نسبة السكر.



الصنارة: هل العلاج بالبيدوريون يرافقه علاج بدواء آخر؟



د. زينة: يمكن دمجه مع دواء آخر. وعملياً يمكن دمجه مع أي دواء لمرضى السكري أو إضافة الى الإنسولين، طويل الأمد الذي يعطى عادة في الليل.



الصنارة: الآن نحن في شهر رمضان، وحسبما تقول فإنه علاج جيد لمن يرغب بالصيام؟



د. زينة: البيدوريون هو علاج جيد لمرضى السكري في رمضان، وعملياً أنظر الى شهر رمضان كفرصة ذهبية لمعالجة مريض السكري بالطريقة الناجعة والإستمرار بالعلاج الناجع الى ما بعد شهر رمضان.



الصنارة: هل الصيام مفيد لمرضى السكري؟



د. زينة: الصيام مفيد ولكن لا ننصح كل مريض سكري بالصيام. فهناك مرضى سكري تكون لديهم نسب السكري عالية جداً أو أن يكونوا مصابين بالفشل الكلوي أو الذين يتلقون 3-4 حقن إنسولين خلال اليوم، هؤلاء لا ننصحهم بالصيام. الصيام مفيد للمريض الذي لديه اتزان بنسب السكري والذي يتعالج بأحد أنواع فئة GLP1  وأضفنا له البيدوريون قبل شهر رمضان، يمكنه الصيام بدون أن يحدث لديه هبوط حاد بنسب السكري. ولا ننصح الذين تكون لديهم نسب السكري عالية بحدود 300 فما فوق لأنهم يفقدون السوائل بسرعة بسبب التبوّل الكثير وقد يصابون بالجفاف أو بتخثر الدم (ترومبوزا) في الأوعية الدموية. وعملياً ننصح المريض بالسكري الذي يصوم رمضان بأن يكون لديه نوع من الإتزان بالسكر ما قبل شهر رمضان.


الصنارة: هل هناك تأثير للعلاج بالبيدوريون على ضغط الدم المرتفع؟



د. زينة: البيدوريون وكل الأدوية من مجموعة GLP1 تساعد نوعاً ما على انخفاض ضغط الدم. مع التأكيد على أنه ليس علاجاً لضغط الدم وإنما يؤدي الى تحسن ملحوظ في ضغط الدم لدى من يتعالجون بهذه الأدوية. والسيدة عايدة خطيب أدى العلاج بالبيدوريون لديها الى تحسن كبير في نسبة السكر وعلى ضغط الدم وانخفاض الوزن ونسبة الدهنيات في الدم.



الصنارة: هل يعتبر البيدوريون حلاً لمشكلة عدم المواظبة على أخذ الأدوية لموازنة نسبة السكر؟



د. زينة: إنه أحد الأدوية التي يمكنها إحداث اتزان في نسبة السكر وفي نفس الوقت تمنع حدوث ارتفاعات حادة، أو هبوطات حادة بنسبة السكر. فلكلا الأمرين، خاصة بعد الوجبات تأثير كبير على تصلّب الشرايين لدى مرضى السكري خاصة. وهذه النقطة مهمة في أي علاج لمريض السكري حيث من المهم اختيار العلاج الذي يمنع التذبذبات الحادة في نسب السكر لمرضى السكري.



الصنارة: دار حديث أن استخدام نوع من العلاج الذي يوضع تحت الجلد مرّة كل شهر يسرّب الإنسولين حسب الحاجة الى الجسم.



د. زينة: إنه يعمل على نفس الآلية التي يعمل عليها البيدوريون والذي يعطى مرة في الأسبوع، وهو عملياً يوضع تحت الجلد على شكل زرع تحت الجلد ويفرز الدواء منه بشكل بطيء جداً جداً لمدة شهر وهو علاج ما زال حالياً في إطار الأبحاث ولم يتم البدء فيه وليس مشمولاً في سلة الأدوية.



الصنارة: هل البيدوريون مشمول في سلّة الأدوية وهل حصل على موافقة الـ FDA (مديرية الغذاء والدواء الأميركية)؟



د. زينة: البيدوريون حصل على مصادقة الـ FDA، وهذا العلاج أصبح متوفراً في البلاد وأُدخل الى سلة العلاج والأدوية. هناك حاجة لأخصائي كي يعطي التوصية للعلاج به، وأنا شخصياً أنصح أي طبيب أن يكون لديه وعي ودراية لهذا الموضوع كي تكون إمكانية لإعطاء العلاج المناسب للمريض المناسب.



الصنارة: هل يُعطى للمريض بحقن جاهزة كما يعطى الإنسولين؟



د. زينة: البيدوريون غير متوفر بشكل حقن جاهزة، وما زالت هناك حاجة لأن يتم تحضيرها، وما زالت بحاجة الى نوع من المهنية والمهارة لتحضيرها، فهي ليست متوفرة بحقن جاهزة مثل الإنسولين أو الڤيكتوزا. هناك حاجة لأن يتمتع المريض بنوع من المهنية نوعاً ما لتحضير الحقنة. ولكن، أعرف أن هناك تحضيراً لأن يكون هناك قلم جديد للبيدوريون مثل أقلام الإنسولين والڤيكتوزا.



الصنارة: ما هو مصدر البيدوريون؟ هل هو من أصل حيواني أم أنه اصطناعي ؟



د. زينة: إنه دواء اصطناعي يحضّر بالمختبر يشابه بحوالي 60٪ تركيبة الإنسولين وأدوية أخرى من فئة 1GLP. فالبيدوريون هو عبارة عن بييتا بطيء العمل، وقد تمّ استخراج البييتا في البداية من أحد أنواع السحالي ولكن مع استخدام الهندسة الوراثية بدأوا يصنعونها في المختبر.



تابعوا آخر الأخبار على موقع "الصنارة نت" sonara.net


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة