اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

بركة :في الماضي كان العنصريّون يقتاتون على هامش السياسة واليوم أصبح الفاشيون في مركز السلطة

في المظاهرة التي نظمت في الناصرة يوم الإثنين من هذا الأسبوع وبالتحديد بعد انتهائها وصل عضو الكنيست محمد بركة رئيس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة الى مركز شرطة الناصرة للإستفسار عن المعتقلين فتعرّض الى إعتداء كلامي وجسدي من قبل عناصر الشرطة ، هو ونجله د. سعيد بركة ومساعده البرلماني ساهر أبو دبي اللذين تم اعتقالهما بدون أي سبب، بالإضافة الى إعتقال عدد من منتخبي وممثلي الجمهور الذين تواجدوا هناك مثل رئيس كتلة الجبهة في بلدية الناصرة المهندس شريف زعبي، حول هذا الموضوع تحدثنا الى عضو الكنيست محمد بركة الذي قال: 



"ما تعرّضنا له كان عملاً فاشياً وإجرامياً فد اعتدوا عليّ بدون سبب وبشكل مقصود لمجرد أنني حاولت استيضاح أمور حول المعتقلين فقد كان يعرف جميع عناصر الشرطة الذين تواجدوا هناك أنني عضو كنيست وأنّ لي حصانة ولكنهم لم يحترموا ذلك وتعاملوا معي بوحشية حوالي 10 - 15 شرطيا شاركوا في دفعي وإلقائي أرضاً والإعتداء علي بصورة وحشية وبشكل مقصود .



 وغداة ذلك اليوم . في يوم الثلاثاء عندما بحثت المحكمة أمر تمديد اعتقال الشباب الذين اعتقلوا لم يحضر إثنان منهم لأنهم كانوا في المستشفى من شدة الضرب والتعذيب، كذلك تم إحضار اثنين آخرين،ابني سعيد ومساعدي ساهر من المستشفى مباشرة الى قاعة المحكمة .



إن الحرب الدائرة في غزة حرب إجرامية ووحشية ولكنها ستنتهي يوماً ما، ولكن هذا الجو الفاشي والإستهداف للمواطنين العرب ولكل صوت في الشارع الإسرائيلي يعارض أقوالهم سيتواصل، أنظر ماذا يقولون لجدعون ليڤي) الكاتب الصحفي في جريدة هآرتس)، وإلى التهديدات التي تصل الى عضو الكنيست دوڤ حنين والتهديد باغتياله وتصفيته والى التهديدات اليومية والدموية التي تصل الى رفاقنا مثل أوري فلطمان وعوفر كسيف بسبب مواقفهم التي ينشرونها على الفيس بوك وغيرها  وهكذا انتشرت النازية . فقد أصبح هناك وجود لعصابات على نسق النازية الجديدة التي تتجوّل في الشوارع لتتصيّد عربياً لتفتك به ،وطرد من العمل بسبب مواقف.



"الصنارة:"ما الذي يتطلب من الجماهير العربية إزاء هذه الممارسات؟



بركة: هذا أمر يستدعي وقفة واضحة وموقفا واضحاً في اتجاهين ، الأوّل هو تمثيل وحدة الجماهير العربية وهذه الوحدة يجب أن تكون مبنية على أساسين، الأوّل هو مواجهة العنصرية ومواجهة الاحتلال وفي نفس الوقت اتباع حدّ أكبر من المسؤولية والحذر ومن عدم بناء قصور وكلام فارغ.
والإتجاه الثاني هو فتح حوارات للالتقاء مع قوى ديمقراطية في الشارع اليهودي حتى لو لم توافق معنا بالكامل على برانامجنا ، يكفي أن توافق على وقف الحرب وعلى دولة فلسطينية وعلى صدّ الفاشية، ونحن نعكف في هذه الأيام على مثل هذا التعاون وأحد ملامحه ستكون مظاهرة لمختلف القوى في تل ابيب على هذه الشعارات، لصد العنصرية ووقف العدوان وإقامة دولة فلسطينية وعاصمتها القدس.



"الصنارة": بسبب هذه الأجواء الفاشية ألا يتطلب من القيادات العربية توجيه تحذير للشباب كي لا تكون للشرطة مبرّرات للتنكيل بهم؟



بركة: أوّلاً نحن نعتز بشبابنا وبموقفهم وانتمائهم وشموخهم ولكن الى جانب ذلك، يجب أن يكون النضال محكوماً وفق منسوب الأخطار ويجب أن يكون محكوماً للمسؤولية الوطنية. فلسنا بصدد أن نطأطئ رأسنا قيد أنملة وفي نفس الوقت يجب ألاّ نتهوّر قيد أنملة وهذا أمر من مسؤولية القيادات.
فالقيادة ليست كما يتصرّف البعض، يلقي الكلام بدون مسؤولية وعندما تتأزّم الأمور تلتفت حولك فلا تجده. في أعقاب الإعتقالات بعد مظاهرتي حيفا يومي الجمعة والسبت، وبعد الاعتقالات في مظاهرة الناصرة ، تابعت موضوع المعتقلين، فحتى المظاهرة التي لم أشارك فيها ولم ندع نحن إليها تابعت موضوع المعتقلين. وبعد مظاهرة الكرمل بقيت حتى أُطلق سراح آخر معتقل، وكذلك تابعت أمر المعتقلين من مظاهرة الناصرة سواء بعد المظاهرة الكبرى أو عند المسكوبية، لذلك فإن القيادة ليست أن تقول كلاماً وتذهب لتنام، أو أن تقاتل حتى آخر ولد من أولاد الناس الآخرين، وإنما كما قلت دائماً إن القيادة يجب أن تحمي الناس لا أن تحتمي بالناس.



"الصنارة": مع كل ما نتحدث عنه هناك حاجة لترشيد الشباب لعدم العبث خلال المظاهرات باستفزاز الشرطة التي تنتظر الذريعة.



بركة: واضح. فإلى جانب اعتزازنا بشبابنا نريد أن يكون النضال محكوماً لكي لا تُعطى ذرائع لا لليمين ولا للشرطة، ولكي لا يتورطوا في أمور لا يخرجوا منها إلاّ بعد سنوات. طبعاً أنا أتهم بالأساس الشرطة والقوات والوحدات الخاصة التي تأتي لتبطش مع سبق الإصرار والترصّد. فهي تأتي بقوات ومعدّات هائلة لتستفز الشباب ولتبطش وتضربهم وتعتقلهم. وقد رأيت بأم عيني كيف يتلبّسون أشخاصاً يمشون في الشارع. فمثلاً ما الذي كانوا يبغون إليه عندما تواجدوا في ساحة المدينة في الناصرة بعد المظاهرة. كان عليهم أن يتواجدوا خارج المدينة.



"الصنارة": هل يمكنكم عمل أي شيء على مستوى الكنيست بخصوص تعامل الشرطة والتحريض على المواطنين العرب لاحتجاجهم على الجرائم التي ترتكب في غزة؟



بركة: الكنيست في الأسبوع القادم ستكون في عطلة ونحن سنكون في عطلة عيد الفطر وسنقول بأي حالٍ عدت يا عيد. وأنا شخصياً لا أرى امكانية أن تكون الكنيست، على الأقل في الأسابيع القريبة ، منبراً لا لحراك سياسي ولا لحراك  ديمقراطي لأن الكنيست مسكونة بالعنصريين. ففيما مضى كان العنصريون يقتاتون على هامش السياسة واليوم الفاشيون أصبحوا في مركز السلطة. وتصريحات ليبرمان وأهرونوڤيتش ونتنياهو ويعلون هي تصريحات دموية، فحتى عندما يصرّحون في موضوع غزة فإنهم عملياً يهدرون دم كل فلسطيني يتضامن مع غزة في مواجهة إجرامهم . لذلك أقول إن الرعاع الذي يحاول أن يسيطر على الشارع يستمد قوته من الرعاع الذي يحكم في الدولة وفي الحكومة.


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة