اخر الاخبار
تابعونا

دير الاسد:وفاة حسن محمود عثمان

تاريخ النشر: 2020-07-11 00:19:09
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

افيحاي ادرعي: رمضان ليس خطا أحمر وحماس ارادت تحرير أسرى مقابل الفتيان لكن النتيجة جاءت عكسية

"شهر رمضان ليس خطا أحمر , فقد طرح على المجلس الوزاري المصغر (الكابينيت) التسهيلات الممنوحة في رمضان ومن المتوقع المصادقة عليها , اذ ستكون هناك تسهيلات ممنوحة لسكان الضفة وغزة , لكنها تسهيلات مختلفة تماما عن تلك التي كانت في رمضان العام الماضي , فقد قال منسق اعمال الحكومة في المناطق الفلسطينية  في بداية العملية العسكرية ان شهر رمضان 2014 سيكون مختلفا عن رمضان 2013 من حيث التسهيلات, حيث ستكون هناك تسهيلات وأجواء احتفالية لكن ربما يكون هناك تمييز لمنطقة الخليل التي خرجت منها عملية الاختطاف, وبين سائر مناطق الضفة الغربية , فالتوقعات العسكرية هي أن حل هذه القضية يكمن في منطقة الخليل ".


هذا ما قاله افيحاي ادرعي الناطق بلسان الجيش الاسرائيلي في حديث للصنارة امس الخميس , حول اخر التطورات بشان العملية العسكرية في الضفة بحثا عن الفتيان الثلاثة المفقودين منذ اكثر من 12 يوما .


وعما اذا كانت الحكومة الاسرائيلية باذرعتها العسكرية طرحت وناقشت موضوع منح التصاريح للمواطنين الفلسطينيين في الضفة وغزة لدخول القدس في شهر رمضان المبارك قال ادرعي :" طرحت التوصيات على الكابينيت ونحن بانتظار المصادقة عليها والاعلان عنها رسميا , ولم تحدد بعد التسهيلات ومداها".وعن أخر التطورات على صعيد العملية العسكرية التي تقوم بها اسرائيل بمشاركة المئات من القوات العسكرية على اختلاف اسمائها , قال :" العملية من ناحية مستمرة , بمعنى ان عدد القوات المشاركة فيها لا زال على ما هو عليه ولم ينقص, وتعمل القوات على محورين : الأول وهو الاساسي والمركزي , اعادة المختطفين سالمين الى بيوتهم وجمع المعلومات الاستخباراتية , والمحور الثاني يتمثل بالعملية العسكرية المركزة ضد قدرات ومقومات حماس في الضفة الغربية , القدرات بمعنى القدرات التنفيذية العسكرية والقيادية على حد سواء والاجتماعية , اذ ان هذه القدرات (الحمساوية) ووفقا للتقديرات الاستخباراتية العسكرية تلقت ضربة مؤلمة في هذه النشاطات العسكرية المكثفة , ليس فقط بمعنى العدد والأموال التي صودرت والمعتقلين من القادة والنشطاء بل ايضا بمعنى الشكل الردي للعملية العسكرية ".


وتابع ادرعي:" الهدف من عملية الاختطاف كان الافراج عن السجناء الامنيين الفلسطينيين الموجودين في السجون الاسرائيلية , لكن النتيجة كانت معاكسة , بمعنى ان من ارتكب هذه العملية اعاد الى السجن الاسرائيلي مئات السجناء المحررين في صفقة شاليط ومن السجناء الاخرين من حماس والجهاد واذرع مختلفة ".


وقال :" حماس  ارادت تحرير أسرى مقابل الفتيان لكن النتيجة جاءت عكسية ، حيث تمت إعادة عدد كبير من الاسرى الفلسطينيين المحررين بصفقة شاليط الى السجن مجددا ". هذه العملية نقلت رسالة لحماس ولكل من يحاول ويتجرأ في المستقبل على اختطاف شبان او اسرائيليين او جنود , ان عملية الاختطاف تعتبر في اسرائيل جريمة كبيرة جدا , وتداعياتها من الناحية العسكرية العملية ستكون قاسية ومؤلمة لمن ارتكب هذه العملية وهذه الرسالة التي وجهتها اسرائيل من خلال النشاطات العسكرية بعد العملية".


وعما اذا كانت هناك توقعات بصفقة تبادل جديدة مقابل  الشبان المختطفين قال :" حماس حتى هذه اللحظة لم تؤكد ولم تنف علاقتها وضلوعها في هذه العملية , وكان القيادي الحمساوي خالد مشعل هرع الى الاعلام ليقول : ليس لدي معلومات عن الموضوع ....., لكن من ناحية اخرى كل تصريحات قادة حماس في الماضي تتحدث عن استراتيجية حركة حماس باختطاف الجنود والاسرائيليين , وان استراتيجيتهم وخيارهم باتخاذ هذه الخطوات لتنفيذ صفقات تبادل والافراج عن سجناء والى أخره , وكان هناك خطاب لاسماعيل هنية قال فيه ان استراتيجية حركة حماس خطف الاسرائيليين بمعنى ان استراتيجية حماس واضحة ايضا للاسرائيليين ".


وتابع ادرعي :" قبل ايام نشرت فيديو خاص بي على شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك قلت فيه : استراتيجية حماس تحولت من : ضربني وبكا سبقني واشتكى ....الى .....خطفني وبكى شبقني واشتكى ". 


وردا على سؤال بخصوص الجزم أن حماس تقف وراء العملية , قال ادرعي :" لدي معلومات واستنتاجات ان "حماس الخليل" تقف وراء العملية , وحتى هذه اللحظة وربما بسبب تداعيات هذه العملية بما يتعلق بالمواجهة مع اسرائيل او المعايير الفلسطينية المتغيرة بما يتعلق بملف المصالحة والنزاع بين فتح وحماس , تمتنع حماس عن تبنيها ووقوفها وراء العملية , لكن من ناحية اسرائيل هذه الامور لا تعنينا ابدا , وفي يوم من الايام سنكشف الادلة والاستنتاجات , ولكن اليوم وعندما يوجه رئيس الحكومة نتانياهو اصبع الاتهام مباشرة لحماس , يعلم جيدا عما يتحدث , حماس تقف وراء هذه العملية ولذلك فانها تتحمل تداعيات هذه العملية ومعظم النشاط العسكري في الضفة موجه ضد حماس ".


وعما اذا توفرت لديهم معلومات عن وضع الفتيان قال:" الفرضية التي ننطلق منها , هي انهم على قيد الحياة , وليس لدينا معلومات اضافية". 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة