اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2145
ليرة لبناني 10 - 0.0229
دينار اردني - 4.8841
فرنك سويسري - 3.5052
كرون سويدي - 0.3653
راوند افريقي - 0.2368
كرون نرويجي - 0.3791
كرون دينيماركي - 0.5144
دولار كندي - 2.6287
دولار استرالي - 2.3706
اليورو - 3.8434
ين ياباني 100 - 3.1887
جنيه استرليني - 4.5463
دولار امريكي - 3.463
استفتاء

المحامي زكي كمال: طلابنا يتأهلون للعمل في التدريس وفي مجالات عديدة أخرى

احتفلت الكلية الأكاديمية العربية للتربية في حيفا، يوم الإثنين من هذا الأسبوع بتخريج الفوج الستين من الكلية حيث تمّ توزيع اللقب الأول (BED) والثاني (MED) على 850 خريجاً وخريجة بحضور ضيفة الشرف المديرة العامة لوزارة القضاء المحامية إيمي بلمور وشخصيات من المجتمع العربي وقضاة ورؤساء سلطات محلية وأعضاء كنيست ورجال دين ونشطاء في العمل الإجتماعي ورجال اقتصاد وإعلام وفكر وأعضاء مجلس أمناء الكلية وأهالي الخريجين.



ورداً على سؤال "الصنارة " فيما إذا كان هناك  عمل لهذا العدد الكبير من الخريجين كل سنة قال المحامي زكي زكي كمال، رئيس الكلية :" قد تستغرب، فلم يصلنا أي طلب للتدخل في توظيف أي خريج أو خريجة من الكلية، على الأقل في السنوات الأربع الأخيرة".


الصنارة: وماذا يعني ذلك؟


المحامي زكي كمال: هذا يعني أن هناك إمكانية لجميع الخريجين أن يحصلوا على مكان عمل وليس بالضرورة في سلك التعليم فقط بل في مجالات أخرى أيضاً.


الصنارة: ما هي هذه المجالات؟


المحامي كمال: في سلك خدمات الدولة وفي أكثر من وظيفة، كذلك في المجالات الإقتصادية والمرافق العمومية والسلطات المحلية، لأننا لا نؤهلهم فقط ليكونوا مدرسين ومدرسات وإنما أيضاً ليكونوا ذوي ثروة ثقافية في أكثر من اختصاص واحد. إذ نحضرهم للإستمرار في درجات علمية أعلى، الماجستير والدكتوراة حتى، ولنا رؤيا بأن من ينضم الى هذه الكلية لا يتأهل فقط ليكون مدرّساً أو مدرّسة، وإنما نمنحه مجالات كثيرة، في العلوم الدقيقة مثل الرياضيات والكيمياء والفيزياء والبيولوجيا، حيث نضع الكثير من الثقل الأكاديمي العلمي على العلوم الدقيقة.



الصنارة: هل بإمكان خريج الكلية العمل في المختبرات والأبحاث العلمية؟



المحامي كمال: قطعاً.نعم وأكثر من ذلك. فهناك عدد كبير جداً من خريجينا يدرسون للقب الثالث في معهد وايزمان  والجامعة العبرية وجامعة حيفا وجامعة تل أبيب، فقد أصبح لدينا مسار للماجستير وهذا الكم الكبير وهذه النوعية وهذا التميّز وهذه النخبة من الخريجين حملة اللقب الثاني تخرّج معظمهم بامتياز وتفوّق.



الصنارة: أي ألقاب مُنحت للخريجين وفي أي مواضيع؟



المحامي كمال: منحنا للخريجين اللقب الأول (BED) واللقب الثاني (MED) في العلوم واللغات ومواضيع عديدة أخرى.



الصنارة: هل هذه الألقاب ألقاب أكاديمية معترف بها من مجلس التعليم العالي؟



المحامي كمال: أولاً نحن مؤسسة أكاديمية تماماً مثل باقي الجامعات في إسرائيل. ومجلس التعليم العالي لم يعطنا فقط إيجازات لمنح لقب أكاديمي ثان في موضوع التربية فحسب بل في أكثر من تسعة مسارات، أكثر من أي كلية أخرى في البلاد من حيث المساقات والمسارات الأكاديمية للماجستير.


الصنارة: وأين وصلت مساعيكم لتحويل الكلية الى جامعة؟



المحامي كمال: عملياً نحن نتفاعل كجامعة. وموضوع منحنا لقب جامعة وصبغة جامعة ليس موضوعاً أكاديمياً بحتاً، بل هو لأسفي الشديد، سياسي وحكومي وتجدر الإشارة الى أن هناك الكثيرين من السياسيين الإسرائيليين الذين يؤيدون فكرة إعطاء الصبغة الرسمية للكلية كجامعة ولنا أيضاً الكثيرون من أعزاء الكلية من رجال حكومة ورجال سياسة ومجلس التعليم العالي..



الصنارة: طالما أنّ الأسباب سياسية ولديكم نخبة كبيرة من السياسيين، وطالما أنك محام وتشغل منصب القائم بأعمال رئيس نقابة المحامين في البلاد لماذا لا تشكلون الضغط اللازم أو تذهبون الى القضاء لانتزاع الإعتراف؟



المحامي كمال: بداية، التوجه الى القضاء لا يكون ضرورياً دائماً. ومن الأفضل أن يتم الأمر بالطرق الأخرى، خاصة وأننا نتصرف كجامعة، إذ لنا مجلس أمناء ولجنة تنفيذية ولجنة أكاديمية وهناك الكثير من الأمور الأكاديمية موجودة لدينا وما يسير على الجامعات وينطبق عليها ينطبق علينا أيضا، لذلك من الأفضل أن يتم ذلك بشكل طبيعي وليس عن طريق القضاء، ولكن إذا اقتضت الحاجة لذلك لن نتردد من اللجوء الى القضاء. ولكن حالياً لا حاجة لذلك خاصة وأن مجلس التعليم العالي يتعامل معنا تعاملاً محترماً وعملية الإعتراف الرسمي هي مسألة شكلية فقط، والإعتراف الرسمي عملياً يكتمل فيه إنجازنا، ففي السنوات السبع الأخيرة حققنا نقلة نوعية أكاديمية علمية كبيرة وهناك كم هائل من الراغبين بالإنتساب الى الكلية لا تجد مثيلاً له في باقي الجامعات في البلاد.



الصنارة: هل لديكم ثمّة بشرى معينة بهذه المناسبة؟



المحامي كمال: كان لنا أكثر من بشرى، الأولى هي أننا أدخلنا مساقات علمية للقب الأول(B.A)  وليس فقط في التربية  (MED) . كذلك سنقيم معهداً علمياً للعلوم والفنون، وضمن الكلية سيكون مساق أكاديمي في المسرح، كما زفّ لنا مجلس التعليم العالي بشرى مساق آخر هو مساق "تعلّم وتدريس"، كذلك سيقبل عندنا في السنة القادمة ما يسمى M-Teatch أي ماجستير في التعليم. وسنضيف حوالي 8500 متر مربع للحرم الجامعي الموجود حالياً عندنا وسيفتتح السنة القادمة.



هذا وقالت المديرة العامة لوزارة القضاء في الكلمة التي ألقتها لدى منحها شهادة فخرية على جهودها في تعزيز ودعم عملية دمج الأكاديميين العرب في سلك خدمات الدولة وتحقيق المساواة للمواطنين العرب، قالت": أعتز بهذه الفرصة التي أتيحت لي للمشاركة في تخريج فوج جديد من طلاب الكلية الذين يتخرجون مزوّدين بالقدرات والمؤهلات والكفاءات التي تضعهم في المؤسسات الأكاديمية في البلاد وتمكنهم من الإنخراط في كافة مجالات العمل".


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة