اخر الاخبار
تابعونا

اصابة سيدة باطلاق نار في كفرياسيف

تاريخ النشر: 2020-06-02 18:55:22

اصابة خطيرة في حادث طرق مروع قرب سولم

تاريخ النشر: 2020-06-02 18:24:32
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

نقابة الأطباء الاسرائيلية ترفض قرار إطعام الاسرى بالقوة حتى لو صار قانونًا


قالت نقابة الأطباء الإسرائيلية انها لن تستطيع الدفاع عن أي طبيب يشارك في إطعام الأسرى بالقوة، لان الطعام بالقوة يعتبر تعذيبًا وممنوعًا حسب سلوكيات المهنة.


وجاء على لسان رئيس نقابة الأطباء الإسرائيليين ليونيد ادلمن، ان اطعام الاسرى بالقوة مخالف لإعلان طوكيو 1975 ومالطا 1991 ولنقابة الأطباء العالمية، حتى وان تم اقرار القانون في اسرائيل لإطعام الأسرى بالقوة.


وكانت نقابة الأطباء قد أرسلت تعليمات الى الأطباء في المستشفيات التي يعالج فيها الأسرى المضربين عن الطعام بأنه يمنع منعا باتا اطعام الأسرى بالقوة وابتداء من يوم الاحد القادم سيتم فتح خط هاتف للطوارئ للأطباء الذين يعالجون الأسرى .


يذكر ان عشرات الأسرى الإداريين المضربين عن الطعام قد ادخلوا الى المستشفيات الإسرائيلية، في الوقت الذي امر رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، بإقرار قانون إطعام الأسرى بالقوة والذي اقر بالقراءة التمهيدية في الكنيست هذا الاسبوع .


وقال نقيب الأطباء ان " سلوكيات مهنة الطب اقوى من القانون وحتى وإن اقر القانون، على الأطباء رفض اطعام الاسرى، لأنه في انظمة ظلامية (التجارب الطبية على اليهود في عهد المانيا النازية) عمل الاطباء حسب القوانين وقاموا بأعمال وحشية".


ويواصل الأسرى الإداريون إضرابهم لليوم الـ(51) على التوالي احتجاجاً على اعتقالهم التعسّفي دون تهمة أو محاكمة عادلة، كما ويواصل الأسير الإداري أيمن اطبيش إضرابه لليوم (105) على التوالي للمرة الثانية.


ولفت نادي الأسير النظر إلى أن هذه هي المرّة الثانية التي يصل فيها الأسير اطبيش إلى هذا العدد من أيام الإضراب، إذ خاض في العام الماضي إضرابا علّقه بعد (105) أيام عقب توصله إلى اتفاق مع سلطات الاحتلال بتحديد سقف اعتقاله الإداري، ولكنّ مصلحة السجون لم تلتزم بذلك الاتفاق وجددت له عدّة مرات بعدها.


وأشار النادي إلى أن الأسير طبيش يقبع في مستشفى أساف هروفيه، ويحيط به السجّانون الذين كانوا قد تدربوا على كيفية التصرف في حال إصابته بسكتة قلبية، وهو في أوضاع صحية خطيرة، فهو يعاني من مشاكل في النظر والكلى والمعدة واخدرار في أطرافه، وضيق بالتنفس، حسب آخر زيارة لمدير الوحدة القانونية في نادي الأسير جواد بولس.


وأفاد محامو وزارة الأسرى الذين زاروا عددا من الأسرى المضربين عن الطعام في مستشفيي كابلان وبرزلاي أن أوضاعهم الصحية صعبة جدا، ويتعرضون لإجراءات قاسية ومذلة ومساومات في علاجهم مقابل فك إضرابهم.


ووجهت منظمات أميركية معنية بحقوق الانسان رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، تدعوه فيها للتدخل العاجل لإنقاذ حياة الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام لليوم الـ51 على التوالي.


ووفق بيان لدائرة شؤون المغتربين في منظمة التحرير الفلسطينية  امس الخميس، فإن الرسالة طالبت أمين عام للأمم المتحدة بالعمل على وقف سياسة الاعتقال الإداري الذي تمارسه اسرائيل ضد الأسرى الفلسطينيين، باعتباره منافيا للقانون الدولي وحقوق الانسان.


وقالت: إن هذه الممارسات تعتبر جريمة حرب حسب وثيقة جنيف الرابعة، والتي تنص على عدم جواز اعتقال مواطني الدولة المحتلة إداريا وعدم نقلهم من أراضي دولتهم المحتلة، أو احتجازهم أو نقلهم خارج حدود الأراضي المحتلة، موضحة أن اعتقال المواطنين واحتجازهم خارج حدود الأرض الفلسطينية المحتلة يعتبر انتهاكا للقانون الدولي الإنساني، ويرقى إلى مستوى جرائم الحرب.


وأدنت المنظمات في رسالتها الإجراءات التعسفية التي قامت بها سلطات الاحتلال ضد أهالي المعتقلين بما فيها منع الزيارة، مطالبة بوقف سياسة الإذلال التي تمارسها ضد ذوي الأسرى أثناء سفرهم من وإلى المعتقلات لزيارة أبنائهم المعتقلين.


وتطرقت المنظمات الى خطورة قيام اسرائيل بإجبار الأسرى على تناول الطعام بالقوة لكسر الإضراب، مستعينةً بأطباء مصلحة السجون، وما يترتب على ذلك من انتهاك للقوانين الدولية، خاصة إعلان مالطا لمنظمة الصحة العالمية.


وفي سياق آخر دعت الفعاليات والمؤسسات والمنظمات الفلسطينية والعربية والأميركية المتضامنة مع الحق الفلسطيني، أبناء الجالية العربية والفلسطينية للمشاركة في مسيرة شموع مساء اليوم الجمعة  وسط مدينة شيكاغو لدعم مطالب الأسرى المتمثلة في العيش بكرامة، ووضع حد للاعتقال الاداري، ووضع حد للحبس الانفرادي، ووقف اقتحام السجانين لزنازين الأسرى.


وتنظم الفعالية تحت عنوان لم يعد هناك وقت للانتظار وحان وقت التحرك، للمطالبة بإنهاء معاناة الأسرى، ورفع القيود المفروضة على الزيارات العائلية، وتحسين الرعاية الصحية، ووضع حد للإذلال والاعتداءات على الأهالي عند نقاط التفتيش أثناء الزيارة.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة