اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

اهالي اقرث يرفعون الشعارات بقداس البابا بالمهد

إجتمع ما يقارب المئة شخص من أهالي إقرث في القداس الإلهي الذي ترأسه فداسة البابا في ساحة كنيسة المهد صباح الأحد 25 من أيار الجاري وقد رفع الأهالي شعارات تطالب قداستة بتفعيل تأثيره على رئيس الحكومة، بنيامبن نتنياهو، للعمل على حل هذه القضية.


د.إبراهيم عطاالله، رئيس لجنة أهالي إقرث: "نحن أصحاب الأرض، نحن أصحاب البيت، هنا ولد أهلنا وترعرعوا، بها لهم فيها الذكريات والميراث. عانى أهلنا ما عانوه وعانينا من بعدهم، آن الأوان لحل هذه القضية حلاً عادلاً".


 ثم أضاف:" هاتان القريتان إضافة لكونهما عربيتا الأصل فلسطينيتا الموطن فهما مسيحيتان تتبعان تبعية مباشرة لرعايا قداسة البابا فرنسيس وم مهامه الإهتمام بهاتين القريتين. نحن نأمل أن يوظف قداسته كل إمكانياته ونفوذه للضغط على حكومة إسرائبل لتتخذ قراراً منصفاً عادلاً من شأنه تعويض بعض مآسي الماضي."



واستمر رئيس لجنة أهالي إقرث قائلاً: "في تموز 1951 أصدرت المحكمة العليا، وهي أعلى سلطة قضائية بالبلاد ، قرارها القاضي باعتبار الأهالي سكاناً دائمين ويجب إعادتهم. كذلك لجان وزارية وأطر برلمانية وحكومية واسعة اعترفت بحق الأهالي والغبن الذي لحق بهم. لذلك فلا نطلب منة أو حسنة من أحد وإنما حقنا الطبيعي والشرعي"


أردف د.عطاالله يقول:" قمنا في الماضي باتصالات مع قداسة البابوات الذين سبقوا قداسة البابا الحالي دون جدوى، لكننا نستطيع أن نقول أننا تعلمنا من أخطاء الماضي لنتوجه بالقنوات والسبل الصحيحة جاهدين في تكثيف العمل في هذا المسار. إستطعنا تأمين محادثة خلال جلسة شخصية مع قداسته بشأن القريتين إقرث وكفربرعم. نعمل اليوم على تواجد مكثف من القريتين في القداس الإلهي لنرفع صوتنا أمام قداسته.



وأضاف د.  عطاالله: "هذه السنة تبنت الحملة الدّوليّة للحفاظ على الهويّة الفلسطينيّة وإنعاش الذاكرة الجماعيّة وهي حملة ترفع شعار "عائدون لإقرث" أو "متضامنون مع إقرث". هذا النص الإعلامي - الحملة الدولية للحفاظ على الهوية الفلسطينية – انتماء حملة شعبية ترعاها مؤسسات ولجان فلسطينية بمختلف تخصصاتها للعام الرابع على التوالي من أجل تعزيز الشعور الوطني. لحملة من الأول من أيار وحتى نهايته من سنة 2014. هذا إنجاز لا يستهان به، والفضل الأول للشباب العائدين إلى إقرث منذ حوالي 20 شهراً، أن تتخذ الحملة الدّوليّة للحفاظ على الهويّة الفلسطينيّة وإنعاش الذاكرة الجماعيّة من قضية إقرث شعاراً لها. نأمل من الجميع من داخل إقرث وخارجها دعم السكن في إقرث بتكثيف الزيارات والتواجد في إقرث.



 نحن نؤكد أن هذا الإنجاز في اختيار إقرث كممثلة في لقاء قداسة البابا أو اختيار الأسم كشعار للحملة الدولية للحفاظ على الهوية الفلسطينية، لما كان لولا مثابرتنا الدؤوبة ولولا إصرار وعزيمة شبابنا الراسخة في سكنهم بإقرث وإعمارها ودب روح الحياة فيها من جديد.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة