اخر الاخبار
تابعونا

كابول: تهديد رجل بسلاح وسرقة أمواله

تاريخ النشر: 2020-02-27 13:37:01
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

البابا يختتم زيارته للبلاد بقداس احتفالي بالجثمانية

اختتم قداسة البابا فرنسي زيارته التاريخية الى البلاد مساء اليوم الاثنين بقداس احتفالي ترأسه قداسة البابا في كنيسة الجثمانية في القدس بمشاركة واسعة.



البابا يلتقي نتانياهو ويبحث معه الوضع العام في المنطقة



أعرب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عن امله في ان تلاقي دعوة قداسة البابا فرنسيس الى نبذ الارهاب والتحريض ومظاهر اللاسامية اذانا صاغية لدى جيران اسرائيل كافة . 


جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده نتنياهو في مركز نوتردام في  القدس بعد ظهر اليوم مع الحبر الاعظم .



أبو مازن وبيرس في الفاتيكان الشهر المقبل



أعلن رسميا ان رئيس الدولة شمعون بيرس سيلتقي رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في الفاتيكان في السادس من الشهر المقبل بحضور قداسة البابا فرنسيس. 


وقد التقى قداسته بعد ظهر اليوم الرئيس بيرس في مقر رؤساء اسرائيل بالقدس . 


وأثنى بيرس ، في خطابه الترحيبي، على المواقف الصارمة التي يبديها الحبر الاعظم ضد مظاهر العنصرية عامة، واللاسماية خاصة . 


واعرب الرئيس بيرس عن ثقته في ان تساهم زيارة قداسة البابا للاراضي المقدسة في الجهود المبذولة لإحياء عملية السلام بين اسرائيل والفلسطينيين على اساس حل الدولتين. 


وبدوره أكد الحبر الاعظم ضرورة نبذ كل ما من شأنه ان يعارض البحث عن السلام، بما في ذلك اللجوء الى العنف والارهاب، وأي نوع من التمييز لاسباب عرقية او دينية، ومعاداة السامية بكل اشكالها الممكنة . 


وتمنى السلام لاسرائيل وللشرق الاوسط كله، مختتما خطابه بالكلمة العبرية: شالوم! .



وكان قداسة البابا فرنسيس زار مؤسسة (ياد فشيم) لتخليد ذكرى ضحايا المحرقة النازية. 



ويشارك قداسته في احتفال خاص يقام في الخيمة التذكارية المقامة في مقرّ المؤسسة بحضور  شمعون بيرس وبنيامين نتانياهو ورئيس المؤسسة الحاخام يسرائيل مئير لاو . 



وكان قداسته قد قام بوضع إكليل من الزهور على ضريح  زئيف هرتسل الكائن في الجبل الذي يحمل اسمه غربي القدس .




البابا يختتم زيارته للاراضي المقدسة بزيارة الاقصى



وكان سماحة الشيخ محمد حسين- المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية- خطيب المسجد الأقصى المبارك،استقبل فجر اليوم الاثنين  ووفد من رجال الأوقاف والشخصيات المقدسية قداسة البابا فرنسيس الأول، وذلك خلال زيارته للمسجد الأقصى المبارك.



وسلم سماحته قداسة البابا رسالة ركز فيها على جوانب من معاناة الشعب الفلسطيني، مشيراً إلى ما تتعرض له المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس من اعتداءات وانتهاكات، متواصلة ومتصاعدة، وبخاصة ضد المسجد الأقصى، إلى جانب فرض حصار مشدد عليه، والتضييق على المواطنين الذين يؤمونه لإعماره والصلاة فيه، بالإضافة إلى قيام سلطات الاحتلال والمستوطنين بحفر شبكات أنفاق؛ بحثاً عن تاريخ واهم لهم، وتعرضت الرسالة إلى جدار الفصل العنصري، وآثاره المدمرة من مصادرة الأراضي، وعزل المواطنين.



وتطرق المفتي إلى إضراب الأسرى القابعين في سجون الاحتلال، وما يعانونه من تردي أوضاعهم الصحية والمعيشية، مطالباً البابا ببذل أقصى جهوده لإطلاق سراحهم، وفي ختام الرسالة أكد سماحته على ضرورة إنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وثنيه عن مخططاته ضد الشعب الفلسطيني ومقدساته وأرضه، حتى يعم الأمن والسلام. 



البابا اختتم يومه الاول (الاحد) من الزيارة بقداس احتفالي في كنيسة القيامة



واختتم قداسة البابا يومه الاول من زيارة البلاد , مساء اليوم الاحد بقداس احتفالي كبير في كنيسة المهد في القدس.



وشارك في القداس المئات من الشخصيات ورجال الدين .




البابا يدعو القيادتين الإسرائيلية والفلسطينية إلى اعتماد طريق الحوار والمصالحة




دعا قداسة البابا فرنسيس القيادتين الاسرائيلية والفلسطينية الى اعتماد طريق الحوار والمصالحة لتحقيق حل الدولتين. 



وجاءت دعوة الحبر الأعظم في كلمة ألقاها اليوم في مطار بن غوريون مستهلا زيارة لإسرائيل. 



وأكد قداسته حق  اسرائيل في الوجود والعيش بامن وسلام داخل حدود معترف بها دوليا وحق الفلسطينيين بدولة ذات سيادة. 



واشار قداسة البابا الى ان السلام ضروري لاسرائيل وللمنطقة باكملها. 



انتقال البابا من بيت لحم الى مطار بن جوريون واستقبال رسمي 



انتقل قداسة البابا عصر اليوم الاحد عبر مروحية اردنية الى مطار بن غوريون في تل ابيب للقاء مسؤولين اسرائيليين، ومن ثم سينتقل الى كنيسة القيامة، في مدينة القدس للقاء التاريخي المقرر مع البطريرك المسكوني .



البابا ينهي زيارته لبيت لحم بلقائه اطفال المخيمات



وكان قداسة البابا فرنسيس الاول، أنهى زيارته الى مدينة بيت لحم، مختتما اياها بزيارة الى مخيم الدهيشة للاجئين الفلسطينيين وسط المدينة .



وكان في وداع الحبر الأعظم في مهبط الطيران بمدينة بيت لحم، الرئيس محمود عباس الذي صافحه بحرارة، بالاضافة الى عدد كبير من المسؤولين الفلسطينيين والمطارنة .



وفي زيارته الى مخيم الدهيشة رحب البابا فرنسيس الاول البابا باهالي المخيم وقال "انا معكم " ودعا اطفال المخيم الى الصلاة من اجله ومن اجل السلام في المنطقة، وحثهم على نبذ العنف والجد في الحياة العملية.



فيما رحب احد اطفال مخيم الدهيشة بقداسة البابا، وقال في رسالة موجهة الى البابا فرنسيس : خلقنا في هذه الارض لنتعارف ونتحاب وليس لنختصم ونتقاتل .


وقال الطفل :" رغم الالم والحصار والام شعبنا شرد من ارضه وحرم من ابسط الحقوق في العيس بحرية وسلامة ،،، ضيف فلسطين الكبير نحن اطفال فلسطين لم نفقد الامل بعد وزيارتكم للمخيم تعزز رسالة حلمنا بالعيش بحرية وسلام على هذه الارض، وذلك بالمصادفة مع ذكرى النكبة الفلسطينية .. ان الاحتلال يحرم الحق الفلسطيني في اداء الشعائر الدينية هذه الارض المقدسة التي تبحث عن خلاهصا من التشرد وظلم الاحتلال بحاجة ماسة اليكم والا صلاواتكم.



وتابع :" نحن الاطفال منا من استشهد اباءه ومنهم من اسر ومنهم من جرح ويعاني، نستصرخ بحضوركم ضمير الانسان لانقاذ حياة الاسرى المضربين عن الطعام واخوتنا في مخيم اليرموك .... ولنصلي جميعا للسلام العادل والشامل مرددين قول السيد المسيسح طوبا لابناء السلام ".


وقدم اطفال مخيمات اللاجئين الفلسطينيين هدية الى البابا عبارة عن بطاقة تمويل للفقراء من ابناء شعبنا وصدرت هذه البطاقة باسم السيد المسيح اللاجيء الاول .


وكان البابا فرانسيس الأول، فاجأ صباح اليوم الأحد، مستقبيله في بيت لحم عندما ترجّل من السيارة الخاصة التي تقله من مقر الرئاسة الى ساحة المهد ليتوجه إلى بوابة جدار الضم والتوسع التي تفصل بين مدينتي القدس وبيت لحم، ويؤدي صلاة خلف الجدار الذي خطت عليه شعارات تدعو لانهاء معاناة وحصار الشعب الفلسطيني.


ومن ثم واصل موكب البابا سيره إلى ساحة المهد وسط ترحاب المواطنين والسياح الأجانب الذين اصطفوا على جنبات الطريق، ليترأس قداسا دينيا يحضره الآلاف من الفلسطينيين والزوار والسياح الأجانب الذين احتشدوا منذ ساعات الصباح الاولى للمشاركة في هذا القداس.



والتقى الرئيس محمود عباس في مقر الرئاسة بمدينة بيت لحم البابا فرانسيس الأول الذي يزور فلسطين، وأطلعه على آخر التطورات والمعاناة التي يعيشها الشعب الفلسطيني في ظل الاحتلال الاسرائيلي.



وقال الرئيس إنه يعوّل على جهود الحبر الأعظم ومساعيه الخيرة لإحقاق حقوق شعبنا، ويرحب بأي مبادرة قد يتخذها أو تصدر عنه لجعل السلام حقيقة ناجزة في الأرض المقدسة.





وأضاف الرئيس في مؤتمر صحفي عقب لقاء البابا أن مبادئ الحق والعدل والسلام والحرية والكرامة الإنسانية، والتي نصت عليها كل الأديان والقوانين والقرارات الدولية من أجل الأمن والسلم الدوليين، هي مبادئ آن لها أن تحترم وتطبق في الأراضي المقدسة في فلسطين.



ودعا الحكومة الإسرائيلية إلى التوقف التام عن الأعمال التي تخالف القانون الدولي، وقال إن الممارسات الإسرائيلية أدت إلى هجرة الكثير من أهلنا من المسيحيين والمسلمين، والذين نحرص على بقائهم وانغراسهم في أرضهم أرض الأجداد.



ووجه الرئيس رسالة للإسرائيليين قائلا: "تعالوا لنصنع السلام القائم على الحق والعدل والتكافؤ والاحترام المتبادل، فما تسعون له من أجل خير ورخاء شعبكم وأمنكم وأمانكم واستقراركم، هو عينه ما نصبو إليه".


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة