اخر الاخبار
تابعونا

176933 مصاب كورونا في البلاد و 1169 وفيات

تاريخ النشر: 2020-09-18 08:17:50

الطقس - انخفاض طفيف على درجات الحرارة

تاريخ النشر: 2020-09-18 07:14:50
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

ثيوفيلوس الثالث : الأيديولوجيات المتطرفة تتحمل مسؤولية سفك الدم

قال غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث، بطريرك القدس وسائر أعمال فلسطين والأردن، ان الأيديولوجيات المتطرفة الرافضة للسلام والاستقرار هي التي تتحمل مسؤولية سفك دماء الشهداء، بالإضافة الى مطلقي النار الذين جردوا من أدنى معان الإنسانية، مستنكراً الجريمة النكراء التي ادت بحياة الشهيدين نديم نوارة و محمد ابو ظاهر. 



جاء ذلك خلال تقديم غبطة البطريرك واجب العزاء في الشهيدين نديم نوارة ومحمد ابو ظاهر على رأس وفد أرثوذكسي ضم عدداً من أصحاب السيادة والنيافة المطارنه أعضاء المجمع المقدس ورجال الدين وكهنة كنيسة دير تجلي الرب للروم الأرثوذكس برام الله، ورئيس وأعضاء لجنة الطائفة ووكلاء الكنيسة، و رمزي كربوراني مدير عام مكتب رئيس الوزراء، والدكتور حنا عيسى رئيس الهيئة الإسلامية المسيحية، ورئيس النادي الأرثوذكسي الدكتور هاني الحصري، ورئيس صندوق الطالب في كنيسة تجلي الرب سمير حشمه، ورئيس وأعضاء لجنة المدارس في بطريركية الروم الأرثوذكس، ومدير والهيئة التدريسية في مدرسة سانت جورج الأرثوذكسية في رام الله.



وأكد غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث انه لا يمكن القبول بأية عذر لارتكاب جريمة قتل بحق الأطفال و الفتية، و لا يمكن قبول صمت المجتمع الإسرائيلي ذاته على مثل هذه الجرائم، مطالباً تحركاً دولياً لحماية الانسان و خاصة الاطفال والفتية من تبعات الوضع السياسي الذي تعيشه المنطقة. كما اعلن عن إطلاق اسم الشهيد نديم نوارة على قاعة مدرسة سانت جورج التابعة لبطريركية الروم الارثوذكس والتي كان يدرس فيها الشهيد.



وشدد غبطته على ان حياة الإنسان تحمل في معانيها ما هو أغلى من ما يمكن ان تقدمه الأيديولوجيات المتطرفة ذات الأجندات السياسية محدودة الأفق التي تعكس نفسها بممارسات إجرامية بحق الإنسان. و أضاف انه من واجب رجال الدين الموحِدون بالله ان يكثفوا من جهودهم لمحاربة الفكر المتطرف، ويصدروا من الفتاوى ما يحد من انتشار دعوى العداء و الكراهية، و يستلهموا من الأنبياء و الرُسُل حب السلام و السعي لتحقيقه، و ان ينبذوا التطرف و العنف بأشد السبل. 

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة