اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

البطريرك طوال يرحب بالبابا ويطالب بوقف اعتداءات "تدفيع الثمن"

أكد غبطة البطريرك فؤاد طوال بطريرك القدس للاتين ورئيس مجلس رؤساء الكنائس الكاثوليكية في الأرض المقدسة , اليوم الاحد خلال مؤتمر صحفي عقد في مدينة حيفا رفضه القاطع لاعمال تدفيع الثمن التي تقوم بها مجموعة متطرفة تحت غطاء الليل اتجاه المواطنين العرب في البلاد وممتلكاتهم ومقدساتهم اسلامية كانت ام مسيحية .

وحمل البطريرك في سياق حديثه الحكومة الاسرائيلية وجهاز الشرطة مسؤولية استفحال هذه الظاهرة مطالبا الشرطة بالعمل بجدية اكثر لوقف هذه الظاهرة معتبرا اياها دخيلة لا مكان لها بين ابناء الشعبين .


وعقد المؤتمر بحضور عدد من أعضاء المجلس الموقرين الى جانب غبطة البطريرك طوال في صالون كنيسة مار يوسف للاتين في حيفا .
 

يأتي هذا المؤتمر على أثر الاعتداءات المتكررة على المقدسات والرموز الدينية وبعد رسالة التهديد التي تلقاها النائب البطريركي في الناصرة المطران ماركوتسو.


وفي سياق حديثه تطرق البطريرك طوال الى زيارة الحج التي سيقوم بها قداسة البابا فرنسيس إلى بلادنا المقدسة نهاية الشهر مرحبا به وبالوفد المرافق والمستقبل لشخصيته في القدس وبيت لحم.

وجاء في كلمة البطريرك فؤاد طوال :" علمتم بأعمال التخريب التي استهدفت مؤخراً المسيحيين والمسلمين والدروز. وقد شهدت الفترة الأخيرة زيادة ملحوظة في أعمال الاستفزاز داخل إسرائيل، والتي تُدعى بِ "دفع الثمن".


إن هذه الموجة من أعمال التطرف والإرهاب، لهي بالتأكيد مصدرُ قلق بالغ للجميع. وإن على الحكومة الإسرائيلية أن تُظهر اهتماماً في ذلك، إذ أن هذه الأعمال تسيء بشكل كبير إلى صورة دولة إسرائيل في الخارج. كما وأنها آفة تمسّ بالديمقراطية التي تنسبها إسرائيل لنفسها. 


وقد تَلَت هذه الأعمالَ مجموعة من عبارات الإدانة والإستنكار الصادرة عن بعض القادة الإسرائيليين، إلا أننا لم نسمع سوى عن عدد قليل من الاعتقالات. وكما يُقال، فإنه "يكفي لانتصار الشر، أن لا يفعل الرجال الأخيار شيئا".


وفي هذه المرحلة، أضحت أعمال التخريب المستمرة تُسَمِّمُ الأجواء العامة؛ وأعني اجواء التعايش والتعاون، وخاصة خلال هذين الأسبوعين الأخيرين الذين يسبقان زيارة قداسة البابا فرانسيس .


وفي الوقت نفسه، فإننا نشعر بالتشجيع إزاء الدعوة التي وجهتها وزيرة العدل، تسيبي ليفني، إلى عقد اجتماع طارئ لمكافحة هذه الأعمال التخريبية التي لا معنى لها. كما وأننا نعلم، بأن الجنرال الإسرائيلي المسؤول عن الضفة الغربية، نيتسان ألون، كان قد وصف، في عام 2011، أعمال العنف من قبل المستوطنين المتطرفين "بالإرهاب"، حاثّاً الجيش الإسرائيلي على "عمل المزيد لوقف ذلك". وكذلك فإن وزير الدفاع الاسرائيلي، موشيه يعلون، كان قد وصف أيضاً، في عام 2014، هجمات المستوطنين بأنها "إرهاب صريح" و أنه "لن يتهاون مع ذلك أبداً" . نأمل أن لا تبقى المسألة فقط مسألة تسجيلات صوتية ومناقشات حول مائدة مستديرة. وسنبقى في ريبة إلى أن نرى هذه الكلمات تتحول إلى أفعال حقيقية. 


وقد تكونت لدينا، إلى جانب ذلك، العديد من الأسئلة المتعلقة بهذه الأوضاع: 


1. فمن يقف وراء هذا العنف؟ أهي هجمات متفرقة يقوم بها فقط بعض الأفراد؟ ومن الذي زودهم بهذه التربية السيئة؟ وكيف حدث أنه لم يتم محاكمة أحد من الجناة؟"


ويقول كارمي جيلون، الرئيس السابق لجهاز الامن الداخلي الاسرائيلي (الشاباك) بأنّ رئيس الجهاز الحالي، يورام كوهين، "لا يأخذ على محمل الجدّ، الأعمال التخريبية التي قام بها مؤخراً يهودٌ متشددون ضد ممتلكات تعود إلى الفلسطينيين أو العرب المقيمين في اسرائيل"، وأنه "لا يستثمر ما يكفي من الموارد لوقف أعمال التخريب، بل إنه يُقَلِّل من شأن خطورة هذه الأنشطة." ثم أردف قائلاً بأنه، "وعلى ما يبدو، فإن هذا الشأن لا يُشكل أولوية بالنسبة إليه." وإذا كان الأمر كذلك ، فنحن بدورنا نتسائل: لماذا؟


2. ومن المعروف أن الشرطة الإسرائيلية قد أقامت وحدات خاصة لمتابعة مثل هذه الحالات، كما وأن الحكومة قد وصفت الجماعات المسؤولة بأنها "جمعيات غير مشروعة"، مما يعطي السلطات صلاحيات واسعة في التصدي لها. ونظراً إلى عدم ملاحقة المخربين، فإننا نتساءل عن ماهية الأولويات التي تضعها الحكومة كي تصل الى جوهر هذه المشكلة؟


3. إن معالجة هذه القضية المحزنة لا يمكن أن يقتصر فقط على بُعدي "القانون والنظام". بل يجب التساؤل عن نوعية التربية التي نقدمها لأطفالنا؟ فماذا يتعلمون عن أولئك الذين يختلفون عنهم في الدين أو الجنسية أو الهوية العرقية؟ وما الذي يتم تَعَلُّمُه في تلك الأوساط، التي يَخرُج منها شبانٌ يرتكبون أفعال الكراهية؟ وما هو تأثير الخطاب الرسمي على التربية، وهو خطاب يُصِرُّ على تَصَوُّرِ الدولةِ، دولةً لمجموعة واحدة من الناس؟


4. نقيم اليوم تطوافاً دينيّاً على شرف السيدة العذراء في حيفا. وباستثناء التطواف الذي يُقام يوم أحد الشعانين، فمن المؤكد بأن تطواف هذا اليوم هو أحد أكبر التجمعات المسيحية في الأرض المقدسة. نحن نتوسل طالبين شفاعة مريم، ونصلي معاً من أجل أن تكون قوةُ الإيمان حليفاً لنا في التحديات الكثيرة التي نواجهها كمسيحيين. نصلي أيضا من أجل مرتكبي أعمال التخريب وأُسَرِهم. كما ونصلي أيضاً كي تقوم الحكومة بما هو صحيح وملزم.


ومع انتهاء المؤتمر تقدم البطريرك طوال ولفيف من الكهنة المسيرة التقليدية للسيدة العذراء، سيدة الكرمل، التي تقام سنويا في حيفا.

 

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة