اخر الاخبار
تابعونا

اصابة شابين باطلاق نار في الطيرة

تاريخ النشر: 2020-06-04 23:12:45

اعتقال فحماوي بشبهة حيازة السلاح

تاريخ النشر: 2020-06-04 18:42:57
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

الاسرى القدامى برسالة لعباس: قررنا أن نأخذ أجساد المنهكة في رحلة اخيرة

قام العديد من قدامى الآسرى الفلسطينيين في سجن "هداريم" بتوجيه رسالة إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مطالبين اياه بالعمل على إطلاق سراحهم حيث جاء في الرسالة التي وقعت باسم مندوبين عن الاسرى (كريم يونس، ماهر يونس، وليد دقة، ناصر ابو سرور ومحمود ابو سرور): 


" قبل 21 عاما حين تم تركنا  بالخلف كنا ما زلنا نملك ما يكفي من القوة النفسية والجسدية لنتحمل تلك الفاجعة, اما الان فما عدنا نملك الا هذه الروح الرومانسية التبي لا زالت تؤمن بحتمية الانتصار والتحرير ولكن بهذه الروح معلقة ارواح اخرى كثيرة, ارواح امهات واباء وزوجات واطفال, ارواح امهات اكلت الشيخوخة منها ما اكلت".


 هل لا زالت هذه الورقة قائمة في حسابات القيادة الفلسطينية؟


وأضافت الاسرى في رسالتهم: " سيدي الرئيس في ظل توقف المفاوضات والسعي وراء حكومة وفاق وانهاء الانقسام وفي ظل موقف امريكي يدعو الى وقف الحسابات نريد أن نسأل الى اين يا سيدي الرئيس وما هو موقعنا في ظل كل التغييرات على الساحتين الفلسطينية والاسرائيلية وكيف سيتحقق الافراج عنا في ظل الظروف الراهنة وما الذي سيدفع باسرائيل للالتزام بتعهداتها بقرار الافراج السابق عن الاسرى وما هو موقفكم في ظل استمرار التعنت الاسرائيلي ورفض اطلاق سراح الدفعة الرابعة وهل ما زالت ورقة الانضمام لبقية المعاهدات والتي ستشكل تسونامي سياسي في اسرائيبل في حالب استخدامها. هل لا زالت هذه الورقة قائمة في حسابات القيادة الفلسطينية؟".


قررنا أن نأخذ هذه الأجساد المنهكة في رحلة اخيرة نقاتل بها او ما تبقى منها لنيل حريتنا


وختمت الرسالة: " السيد الرئيس, اخواننا الأعزاء, لقد قررنا أن نأخذ هذه الأجساد المنهكة في رحلة اخيرة نقاتل بها او ما تبقى منها لنيل حريتنا لأننا لن نقبل بأي شكل من الأشكال بأن يتم ترحيل قضيتنا لسنوات قادمة لأننا لا نملك بكل بساطة لا نحن ولا امهاتنا ما يكفي من السنوات.
نريد اجابات واضحة حول تساؤلاتنا لكي نستطيع بدعمكم وبارادة شعبنا تحديد موعد انطلاق معركتنا الاخيرة والتي سيكون شعارها اما الحرية والحرية ولا شيء غير ذلك".

>>> للمزيد من فلسطين اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة