اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

المبادرة الدرزية تحذر من تفاقم المؤامرة على تجنيد المسيحيين

جاء في بيان صادر عن لجنة المبادرة العربية الدرزية  اليوم الاربعاء :" بعد الكشف عن ان الجيش الإسرائيلي سيرسل طلبات تجنيد للشبان المسيحيين، هذا وأن هذا التجنيد سيبقى اختياريا وليس إلزاميا، وبحسب المصدر نفسه  : "فإن كل فتى عربي مسيحي يبلغ من العمر 16 عاما ونصف سيتلقى طلبا كهذا سيصل الى  منزله فيه دعوة لتجنيده في صفوف الجيش الإسرائيلي مثله مثل أي فتى يهودي" .


على ضوء التجربة التي مرت علينا نحن العرب الدروز الفلسطينيين وما جرى وحيك من نشاطات سلطوية لفرض مؤامرة التجنيد الاجباري على شبابنا العرب الدروز , والتي بتفاصيلها تحاكي هذا الاجراء المشبوه والمرفوض, تحذر لجنة المبادرة العربية الدرزية من خطورة هذه الخطوة، والتي قد تؤثر على بعض ضعفاء النفوس من شبابنا العرب المسيحيين، والأخطر أنها بالأكيد ستكون تمهيدا لجعل هذا "التجند" خطوة نحو التجنيد الإلزامي لفرضه , لا سمح الله ... والشرفاء, على اخواننا العرب المسيحيين. 


لجنة المبادرة تلفت النظر الى الأسئلة الهامة التالية : اذا كان الجيش الاسرائيلي يبعث هذه الطلبات بدون الزام الشباب ولكي يتطوعوا لصفوف "تساهل", فما الحاجة لها أو الاعلان المرافق المكثف عنها؟, ولماذا لا يكون تطبيق لنفس هذا المنطق علينا جميعا كعرب؟, ألسنا جميعنا نعاني من التعامل الرسمي العنصري الفض معنا ؟,   وما دام عند هذه السلطة الامكانية لمنح اخوتنا المسيحيين حرية الاختيار, اذن لماذا لا يتم إبطال التجنيد الاجباري عن كاهل الشباب العرب الدروز وجعله اختياريا" أيضا ؟، ومن ثم جعل أوامر التجنيد المرسلة للشباب الدروز غير ملزمة, الأمر الذي تطالب به اللجنة منذ قيامها وقبل عقود من الزمن.


هذه الأسئلة والواقع المحلي والشرق أوسطي والعالمي تؤكد بأن ما وراء الأكمة ما ورائها .. وبالأكيد لا شيء هناك سوى ما يخدم جيش الاحتلال وسياسة حكام اسرائيل العنصرية المعهودة, ومن هنا تأتي الحاجة لرفض هذا الإجراء وكل إجراء يأتي بأي نوع من التجنيد أو التجند.


الصورة من مشروع (تساهل ما بستاهل) في مدينة الناصرة



>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة