اخر الاخبار
تابعونا

بيت جن : اصابة شاب اثر تعرضه للطعن

تاريخ النشر: 2021-02-28 21:27:34
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

صرصور يدين قرار المحكمة المركزية بخصوص نفاع

أدان عضو الكنيست  إبراهيم صرصور رئيس القائمة العربية الموحدة / الحركة الإسلامية ، قرار المحكمة المركزية في مدينة الناصرة صبيحة اليوم الأحد ، إدانة عضو الكنيست السابق سعيد نفّاع ، بتهمتين من اصل ثلاثة تهم وجهتها له النيابة العامة سابقًا في لائحة اتهام ، معتبرا القرار : " سياسيا حتى النخاع ، ويندرج في إطار الملاحقة السياسية التي تمارسها السلطات الإسرائيلية الأربعة التشريعية والتنفيذية والقضائية والإعلامية . " ....


وقال : " إدانة السيد نفاع بتهم تتصل بتنظيم زيارة لمجموعة من رجال الدين الدروز إلى سوريا في العام 2007 ، للقاء بأقربائهم وقادة الطائفة ، أمر يستفز المشاعر ويدعو إلى الاشمئزاز ، ويدل بالقدر ذاته على الخلل الأخلاقي الخطير الذي يعاني منه جهاز القضاء الإسرائيلي . "...
 


وأضاف : " لم استغرب قرار المحكمة التي جاء منسجما تماما مع المزاج العام للأغلبية الإسرائيلية المتطرفة ، والروح الشيطانية التي تسكن أروقة اتخاذ القرار وعلى جميع المستويات . إسرائيل بهذا القرار ومن خلال المؤسسة التي من المفروض ان تكون ( كلب الحراسة ) لقيم العدالة ، تعلن استمرار حربها على مواطنيها العرب بسبب سلوك هو عند الأمم المتحضرة شرعي إلى ابعد الحدود ، وإنساني إلى أقصى درجة ، تماما كالحرب التي تعلنها على الشعب الفلسطيني من خلال التنكر لحقوقه الوطنية المشروعة ، وآخرها السعي الممنهج لإفشال أي فرصة لإطلاق عملية سلام يمكن أن تفضي إلى حل ما للصراع الدامي المستمر لأكثر من مائة عام .." ...
 


وأكد  صرصور على أن : " الحركة الإسلامية والقائمة العربية الموحدة ذراعها السياسي ، إذا تستنكران بكل قوة قرار المحكمة الإسرائيلي الظالم ، فإنهما تعلنان تضمانهما الكامل مع السيد نفاع ورجال الدين الدروز ، ودعمهما لكل الجهود الوطنية لمواجهة هذا التطور الخطير ، وتأييدهما لكل الخطوات التي يمكن ان تتخذ لتعميق الشراكة الحقيقية بين مكونات شعبنا الفلسطيني الرافضين للسياسات الإسرائيلية ولأية علاقة مع الدولة يمكن ان تساهم في تمزيق وحدة الصف وتعميق التشظي في صفوفه . كما وتعلنان ثقتهما في قدرة شعبنا الفلسطيني في الداخل والخارج على الانتصار على سياسات إسرائيل العنصرية ، مهما بلغت في إصرارها على حرماننا من أبسط حقوقنا الإنسانية والمتمثلة في التواصل مع أهلنا وأقاربنا الذين مزقتهم النكبة الفلسطينية التي تسببت بها إسرائيل منذ قيامها في العم 1948 .  " ...    


 
هذا وكان نفّاع قد اتهم بالاتصال بعميل اجنبي، وزيارة دولة معادية لإسرائيل بشكل غير قانوني، حيث برأت المحكمة نفاع لعدم وجود ادلة كافية من تهمة ثالثة وهي الاتصال بعميل اجنبي اخر والتخطط بالتنسيق معه للقاء رئيس حركة المقاومة الاسلامية حماس آنذاك خالد مشعل.

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة