اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

جرايسي في اجتماع الكوادر: سنبقى على العهد نخدم المدينة برؤوس مرفوعة

احتشد المئات في قاعة بيت الصداقة وخارجها مساء اليوم السبت، في اجتماع كوادر جبهة الناصرة الديمقراطية، لشكرها، وليكون الاجتماع انطلاقة نحو سلسلة من الاجتماعات لتخليص المعركة والمرحلة، إذ أكد القائد رامز جرايسي، أن هذا الحضور الضخم، إنما يؤكد جاهزية كوادر جبهة الناصرة الديمقراطية، لتلخيص ما جرى بجرأة، على المستوى الذاتي والخارجي، والانطلاق نحو مستقبل أفضل.
وقد حضر الاجتماع الضخم، نواب الجبهة، محمد بركة رئيس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، وحنا سويد رئيس كتلة الجبهة البرلمانية، ودوف حنين، واعضاء كتلة المجلس البلدي، والكوادر الواسعة من مختلف أحياء المدينة.
وافتتح الاجتماع سكرتير فرع الحزب الشيوعي في الناصرة وائل جهشان، الذي حيّا الحضور، وقال إنه في الأيام الأخيرة، اي بعد الانتخابات، انتسب العشرات لجبهة الناصرة الديمقراطية، وخاصة من الجيل الشاب الذي انخرط في العمل الانتخابي، وقال إنه في هذا اليوم وحده انتسب للجبهة 18 عضوا جديدا، وبعد كلمته تواصل التدفق على مكتب الجبهة لتعبئة طلبات الانتساب. 

تميزنا بمقارعة السلطة

وحيا عضو الكنيست حنا سويد كوادر الجبهة على ما بذلته في الانتخابات الأخيرة والسابقة، وحيا بشكل خاص المهندس رامز جرايسي على موقفه المسؤول والقيادي، وقال إن رامز جرايسي اصبح رمزا لهذا البلد، ولطالما قلت عنه أنه افضل رئيس سلطة محلية في البلاد على الاطلاق عربا ويهودا، واقول بكل صدق، كان لدينا رئيس بلدية على مستوى العالم، لأنني أعرف ماذا يعني رئيس بلدية.
وقال سويد، لقد تخصص الشيوعيون والجبهويون وتميزوا بمقارعة السلطة، وستبقى مقارعتها الاساسية السلطة، ولكن هناك تطورات على مستوى جماهيرنا العربية تتطلب منا مقارعة أيضا خصومنا، الذين يوجهون اتهامات وتحريض أرعن ضد الجبهة، وكأنها هي من احتلت وهي من فرضت الحكم العسكرية، وهي من تفرض سياسة التمييز العنصرية، وشدد على أننا نعرف كيف نواجه المال السياسي والعربدات وكل الآفات التي يريدون دسها في مجتمعنا، وقال إن ما حصل سيزيدنا قوة وعنادا في كفاحنا ونضالنا من أجل اهدافنا.

مواجهة سياسة التمييز

وقال النائب دوف حنين، إنني متأكد أنه في الأيام المقبلة ستجرون الابحاث المطلوبة لتحللوا ما جرى، وكيف نستعد لتحديات المستقبل، على ضوء التطورات، ولكن منذ الآن من الواضح أنكم قمتم ببطولة وانتم تواجهون كل الخصوم دفعة واضحة.
وتابع حنين قائلا، سيأتي يوم وتعرف المدينة وتعرفون أي انسان متواضع يجلس هنا، وكيف قاد المدينة، وكيف نجح في مواجهة سياسة التمييز ببراعة، وتحقيق ما أمكن تحقيقه بفعل براعته في الإدارية، ومعرفة الأمور.

تستحقون كل احترام وتقدير

وقال عضو الكنيست محمد بركة، موجها كلامه للقائد جرايسي، إن الجميع يعرف ما أكنه لك من ود واحترام وتقدير، فأنت تستحق اكثر، وحيا الكوادر قائلا، سيسجل لكم تضحية الى اقصى الحدود، والحفاظ على نظافة وطهارة الموقف وعفة اللسان، وقال إننا سنلخص بكل جرأة، ليس فقط الاسباب الخارجية، بل نقاط الضعف عندنا، على المستوى المحلي وعلى المستوى القطري، ودعا كل من لديه ملاحظات أن يقدموها لفروعهم.
وتابع بركة، جئنا نقول لكم يعطيكم العافية واحدا واحدا أنتم الذين وقفتم في ظروف شبه مستحيلة، ولوّح بيديه حاملا ورقة "نعي للجبهة" نشرها بعض المأفونون من مرضى النفوس، وقال نحن نقول لهم خسئتم وما فشرتم، فنحن الذين تمترسنا في مقارعة السلطة منذ الحكم العسكري وحتى اليوم، نحن اقوياء وسنبقى نناضل ونكافح، وهذا الحضور الضخم هنا هو شهادة على ذلك.

نستفيد من التراجع

واستقبل مئات الحاضرين بعاصفة من التصفيق والحماس، كلمة القائد الوطني رامز جرايسي،  الذي افتتحها معبرا عن انفعاله من هذا الحضور الضخم، وقال، إن هذا الحضور الضخم، هو الرد الكبير على كل من راهن أنه يستطيع أن يهزم الجبهة، وهو لن يفرح بهذا، لأن الجبهة ستستفيد من هذا التراجع وتجعله ركيزة للانطلاق الى الأمام.
ووجه جرايسي شكره لكل آلاف المصوتين للجبهة، الذين اصروا على دعم الجبهة على الرغم من كل الأجواء التي رافقت هذه المعركة الانتخابية، ونحن على ثقة بأن المستقبل هو لهذا الصوت، على الرغم من هذا التراجع المرحلي، لأن هناك ثقة واسعة بهذا الطريق، ونحن نتعهد بمواصلة الطريق، وأن نعمل على إزالة الغشاوة والغيمة التي حجبت الحقائق عن أهالي المدينة الطيبين.

تحية القوى السياسية

وعبر جرايسي عن تقديره للقوى السياسية التي أعلنت عن دعمها لمرشح الجبهة، وكانت أول هذه القوى حركة ابناء البلد، ووجه لهم التحية، مشددا على ضرورة استمرار هذا التعاون  والتنسيق لمواجهة التحديات المحلية والسياسية، وانعكاسات التطورات الاقليمية على اوضاعنا هنا، محذرا من مخاطر سياسة حكومة نتنياهو، وسعيها الى محاصرتنا اكثر في وطننا من خلال ما يسمى بـ "يهودية الدولة" وما ينجم عن هذا من سن قوانين تشكل خطرا مباشرا علينا كوحدة قومية، وهذه تحديات جديدة تنضم الى سلسلة التحديات القائمة على مر السنين. 
كما حيا جرايسي موقف "شباب التغيير" رغم انه بقي موقفا رسميا معلنا غير ملموس ميدانيا، ولكن هذا لا يقلل من أهمية الموقف الرسمي ونعتبره موقفا سياسيا مسؤولا، اضافة الى موقف أوساط من الاصلاح والتغيير، الذي اعلن ممثلهم في المجلس البلدي فض الشراكة مع التجمع، وشدد جرايسي على أن الجبهة ترفض المس بأي ناخب نصراوي ممن لم يدعموا الجبهة، ولكن علينا مواصلة النقاش للوصول الى هذه الناس لإقناعها بما نحمله، وأن نحافظ على التواصل معها، كما هو استمرار التواصل مع ناخبي الجبهة.

حذار من النفس الطائفي

وقال جرايسي، إن الجبهة تصدت وحذرت من خطورة الخطاب الطائفي التحريضي، لأنه لا مكان له في مجتمعنا كما في اي مجتمع، لما يسببه من خطورة قصوى على النسيج الاجتماعي، إننا نحترم الأديان كلها، ولكن لا مكان للتعصب وللتحريض من أجل جني المكاسب السياسية. وحذر من أن هناك من هو معني بنشر هذه الأجواء كي يفتح الابواب امام دعوات التجنيد التي تصدينا لها.
وقال جرايسي، إن الجبهة وضعت مسارات للتلخيص في قطاعات الأحياء، وكلكم مدعوون للمشاركة في اجتماعات القطاعات، ومن ثم سيلتئم مكتب الجبهة للبدء في تلخيص المعركة الانتخابية، ومن ثم عقد جلسة مجلس الجبهة العام، تمهيدا لانعقاد مؤتمر عام جديد. مشددا على أن الجبهة ستضع كل الأسباب الذاتية أساسا، ولكن هناك اسباب خارجية يجب طرحها بنفس القدر، بما في ذلك المظاهر الخطيرة، والتحالفات المتناقضة للخصوم السياسيين، الذين اجتمعوا على ما يرفضونه، أكثر ممن يتفقون حوله.
وعبر جرايسي عن قلقه من كل الظواهر التي انتشرت في المدينة بقوة وبشكل خاص العنف الذي سجل أخطر مستوياته، وحمّل الشرطة مسؤولية انتشار مظاهر العربدة لأنها تقاعصت في ملاحقتها وصدها.

كتلة عنوان للناس

واختتم جرايسي كلمته قائلا، لدينا في المجلس البلدي كتلة رائعة، وهي أكبر كتلة في المجلس البلدي، وستحافظ على التواصل مع الناس وستكون الرقيب على العمل البلدي، الذي نخشى من أن يتخذ مسارات بما كان مرتبطا خلال المعركة الانتخابية، لخدمة الأوساط التي دعمت قائمة "ناصرتي"، وشدد على أن كتلة الجبهة ستكون معارضة مسؤولة تخدم الناس وعلى تواصل مع الناس وقضاياها ومشاكلها، وسيكون لها عنوان يستطيع كل مواطن التواصل معها، وسيكون لديها برنامج لخدمة كل الناس، وستسمعون طيلة الوقت عن عمل هذه الكتلة.
وأكد جرايسي أنه على مستوى المدينة والشعبي سيكون لحضور الجبهة الميداني زخم أكبر لأننا نستخلص النتائج ونتقدم الى الأمام، وسنتعلم مما كان من أجل أن نرسم الطريق نحو المستقبل الافضل، وسنبقى على العهد نخدم هذه المدينة برؤوس مرفوعة وبعزة الى جانب شعبنا.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة