اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

المئات من داعمي جرايسي يوزعون وردة للمراة ودعوة لاهالي الناصرة

بتوزيع الورود على مئات النساء والفتيات في مدينة الناصرة، شارك مرشح القوى الوطنية والاهلية في الناصرة، رامز جرايسي، ومئات الداعمين له، في يوم المراة العالمي، لتكون مناسبة لدعوة النساء لاتخاذ دورهن في حسم المصير والمشاركة في الانتخابات لضمان ناصرة تليق باهلها وتقاليدها، ناصرة عزة وكرامة.

وقد وزع داعمو جرايسي نشرة حملت في صفحاتها تحية حارة للنساء، اكدت على ان للمراة دورا اساسيا في قيادة المجتمعات البشرية والشريكة المتساوية للرجل في كل شئ.

وفي النشرة دعا رامز جرايسي اهالي المدينة الى المشاركة في الانتخابات وجعلها تليق بتقاليدنا الاصلية قائلا:" الناصرة هي "اللؤلؤة" في التاج. انها الأمل الكبير، الذي ينشده أهلنا في كل مكان. وقراركم هو الذي سيحدد كيف يكون وجهها  ووجهتها في السنوات الخمس القادمة. ودعوتنا لكم هي ان يكون وجهها وطنيا، وأن يكون برنامجها التطوير والتعمير بالشكل المنظم والمخطط بالمهنية العالية، وأن  تكون  فيها قفزة أخرى في مجالات التعليم والصناعة والسياحة وتوفير اماكن عمل جديدة، وأن تكون المدينة التي يطيب العيش فيها للجميع.



وتضمنت النشرة دعوات من شخصيات نصراوية اكدت على ضرورة واهمية دعم رامز جرايسي فقال محمد بسام زعبي"الجبهة تقود وتصون الطريق الكفاحية برؤية واسعة وبمسؤولية بعكس حزب علي سلام أو "ناصرتي"، التي هي مرحلة أو  محطة يلتف حولها انتهازيون من الحركة اللإسلامية وحزب التجمع ليدوسوا بأقدامهم عليها بأنانية وطمع من اجل مصالحهم الحزيبة فقط لا غير دون اهتمامه لمصلحة اهل الناصرة.  وهنا دورنا المسؤول في الجبهة ان نتصدى لجشعهم وطمعه، ونحن باقون بين اهلنا في الناصرة كشعب ودم وقلب واحد في وطن واحد" . ودعا زعبي  حزب علي سلام" لدراسة الوضع القائم وتعميق الانتماء السياسي لأبنائنا وشبابنا المصوتين في المستقبل، وبالتالي هنالك حاجة لمشروع حزبي توعوي لأهمية ممارسة الحق الديمقراطي، الذي ثارت من أجله الشعوب وسفكت دماء الضحايا لتحقيقه بعيدا عن نمط البلطجة والعربدة المأجورة، الى جانب الحاجة الملحة لتغيير استراتيجية حزب علي سلام لتتماشى مع نبض الشارع النصراوي محاولة من التقليل من الاستقطاب الطائفي".



وقال د. سعيد عون الله :"سأصوت لرامز جرايسي لكي أحافظ على الحياة الثقافية والتربوية والتعليمية في هذا البلد. لكي أصون وحدة هذا البلد. لكي أكون مطمئناً على مستقبل أولادي وحريتهم. لكي أصون الوحدة الوطنية والنسيج الاجتماعي. لكي يستطيع كل مبدع وكاتب وفنان ان يبدع دون خوف من قطع رزقه. لكي نحافظ على مكتسباتنا الوطنية وهويتنا القومية". اما د.سليم مزاوي فقال:"الجبهة برئاسة جرايسي اتت من ماض مجرب، حكيم، لم يساوم ولم يتاجر بابنائه من اجل مصالح ذاتية. ومن هدا الحاضر المشرف بقيادة جرايسي والجبهة سياتي المستقبل المنشود لا محالة. مستقبل يجعل من ابنائنا اخوة في الدم والهوية دون اعتبارات اخرى، بعيدة كل البعد عن القيم الانسانية".



وتضمنت النشرة، التي تم توزيعها، العديد من المواد التي تظهر حقيقة المرشح علي سلام و"ناصرتي"، وما الحقه من اضرار ، خلال اربعة اشهر له في بلدية الناصرة.

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة